الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نحو تعزيز سيادة القانون وتطبيقه على الجميع

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:03 صباحاً
  • كتب.jpg


تبذلُ الحكومة جهوداً كبيرة، للسير بما التزمت به في ردها على كتاب التكليف السامي، لتعزيز سيادة القانون وتطبيقه على الجميع بحزم وعدالة، إدركاً منها أن هيبة الدولة واستعادتها، أولوية وطنية، كي نسير بثبات وثقة في مسيرتنا، التي يؤكد جلالة الملك عبد الله الثاني باستمرار أنها تحتاج إلى الإخلاص في العمل وحماية حقوق المواطنين وتطبيق القانون على الجميع بمنتهى الحزم والشفافية وبدون أي تهاون أو محاباة.
ولطالما أبرق جلالة الملك برسائل الحرص على تحقيق العدالة والمساواة بين المواطنين، على اعتبار أن سيادة القانون هي المظلة التي تحمي مسيرة الديمقراطية والإصلاح في الأردن وعنصرا أساسيا لإحداث التنمية والتطوير، ومن هذا المنطلق، أولى جلالته محاربة الواسطة والمحسوبية والفساد أولوية خاصة، داعياً جميع مؤسسات الدولة إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة للقضاء على هذه الظواهر.
رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وفي خطوة تهدف إلى تعزيز ثقة المؤسسات الوطنية ودعمها في مساعيها وخطواتها لتطبيق القانون، أكد خلال اتصالات هاتفية مع مدير عام قوات الدرك اللواء حسين الحواتمة ومدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود وسمو الامير راشد بن الحسن قائد الشرطة الخاصة التابعة لقوات الدرك على أن ترسيخ هيبة الدولة تعد ركيزة اساسية لتحقيق الامن والسلم المجتمعي، مثنياً على الجهود الكبيرة التي تبذلها قوات الدرك والأمن العام في التصدي للخارجين على القانون والمطلوبين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم.
على هذه الخطوات والتأكيدات الملكية والجهود التي تبذلها الحكومة، نسير بثبات نحو تطبيق القانون على الجميع، فلا يوجد أحد أكبر من الأردن، ولا أحد فوق القانون، وعلى النحو الذي يؤكده باستمرار جلالة الملك فقد آن الآوان ليدرك الجميع أن سيادة القانون وترسيخ هيبة الدولة أولوية حتى نمضي إلى الأمام.
خلاصة القول إن تطبيق سيادة القانون، لا بد وأن يتم التعامل معها بحزم، ولا بد وأن تجد مساندة مجتمعية، ففي حين أن الجميع متفق على ضرورة محاربة الفساد والواسطة والمحسوبية وأهمية تطبيق سيادة القانون، نجد البعض لا يحترم القانون عندما يتعارض مع مصالح البعض أو يطال أقرباء لهم، وهي حالة من الاستقواء والتنمر على بعضنا البعض وعلى الدولة، وهو ما لا نقبل به ولا نرضاه ولا يمكن أن يسهم في الصالح العام، فالفاسد والخارج عن القانون، يجب أن لا يجد حواضن تحميه، فالدولة فوق الجميع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش