الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لقاء الملك مع رؤساء مجالس المحافظات رسالة بضرورة انجاح وتمكين «اللامركزية»

تم نشره في الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 09:18 مـساءً
دينا سليمان


يكتسب اللقاء الذي جمع جلالة الملك عبدالله الثاني أمس برؤساء مجالس المحافظات القائمة على مستوى المملكة «اللامركزية « خصوصية  وأهمية، كونه جاء بعد عام من تطبيق مشروع «اللامركزية «، بغية تطوير المشروع وإجراء تقييم شامل لتعزيز الإيجابيات وتجاوز المعيقات التي تواجه عمل مجالس المحافظات،التي هي نتاج لرؤية ملكية، ارتأت الارتقاء بالعمل الديمقراطي، عبر إعطاء المواطن مساحة أكبر في صنع القرار التنموي وتحديد أولوياته واحتياجاته.
كما تُفصح دعوة جلالته لرؤساء مجالس المحافظات بالأمس عن جملة من الدلالات الهامة التي يجب على قيادات الصف الأول في الدولة إلتقاطها وإدراكها، وعلى رأس تلك الدلالات تمسّك قائد البلاد بهذه الرؤية، وعلى نحو يفضي إلى تحقيق العدالة وتوزيع مكتسبات التنمية بإنصاف على مستوى المملكة، ما يعني أن هناك إرادة سياسية حقيقية وجدية للدولة، ورسالة واضحة للحكومة بضرورة إنجاح وتمكين مشروع «اللامركزية « لغايات تحقيق الهدف المنشود من وجوده.
كما يحمل اللقاء في طياته، مدى متابعة جلالته لسير مجريات الإصلاح السياسي بما في ذلك ملف «اللامركزية « وتفاصيله وحيثياته، وبما يضمن الارتقاء بالمجتمعات المحلية والمواطن الأردني خدمياً وتنموياً، ما يعني أن الاهتمام الملكي بمثابة دعوة للحكومة لتسليط الضوء على مجالس المحافظات والالتفات والاهتمام بمطالبها، لاسيما تعديل قانون «اللامركزية « وتأمين أدوات العمل والتمكين ليتسنى لرؤساء المجالس والأعضاء القيام بمهامهم ومسؤولياتهم.
رئيس مجلس محافظة العاصمة المهندس أحمد العبداللات قال لـ «الدستور « إن اللقاء بالأمس يعكس مدى أهمية قائد البلاد بمشروع مجالس المحافظات الذي هو رؤية ملكية سامية، كونه استمع إلى رؤساء المجالس ومطالبهم، وكذلك المعيقات التي واجهتهم خلال العام الأول من عمر المجالس، والحلول التي يصبون إلى تأمينها من قبل الحكومة، لاسيما فيما يتعلق بتعديل قانون «اللامركزية « الذي حد من صلاحيات الرؤساء والأعضاء.
ودعا العبداللات الحكومة إلى الإسراع في تحقيق مطالب مجالس المحافظات بما في ذلك نقل الصلاحيات، انصياعاً للتوجيهات الملكية والاهتمام الملكي بمشروع «اللامركزية « لترسيخ مبدأ التشاركية الفاعلة والوقوف على احتياجات المواطنين التنموية لتحسين مستوى الخدمات المقدمة لهم، وصولاً إلى أن يكون مجلس المحافظة هو الوحدة التنموية الحقيقية.
وبحسب العبداللات فإن جلالة الملك كان مُلماً بكافة تفاصيل مشروع «اللامركزية « ووجه الحكومة بضرورة أن تعمل ورؤساء وأعضاء مجالس المحافظات على مراجعة قانون اللامركزية وبما يسهم في تحقيق الأهداف المنشودة، كذلك على ضرورة التواصل الميداني الدائم مع المجتمعات المحلية لترسيخ مبدأ المشاركة الفاعلة، والوقوف على احتياجاتهم التنموية لتقديم الخدمة بشكل أفضل، وكذلك الاستمرار في التواصل مع المؤسسات لتطوير آليات العمل.
ووفق العبداللات فإن جلالته وعد رؤساء مجالس المحافظات بلقاء آخر قبل نهاية العام الحالي لمتابعة سير العمل والإنجاز في مشروع «اللامركزية »، وهذا ما هو إلا دلالة على تمسك سيد البلاد بمشروع «اللامركزية ».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش