الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتـفــــاع حصيـلــــة فـيـضـانــات تـونــــس إلى 5 قتلـى وفقـدان اثـنيـن

تم نشره في الجمعة 19 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


تونس - ارتفعت حصيلة فيضانات ضربت تونس، منذ مساء الأربعاء، إلى 5 قتلى وفقدان اثنين.
وقال معز تريعة، الناطق باسم الحماية المدنية ( الدفاع المدني ) في تونس، «سجلنا وفاة 5 أشخاص وتمكنت وحدات الحماية المدينة من انتشال جثامينهم».
وأضاف تريعة، أن الوفيات توزعت واحدة في ولاية القصرين ( غرب)، وثانية في ولاية سيدي بوزيد ( وسط)، وثالثة في ولاية نابل (شرق)، إلى جانب اثنتين في ولاية الكاف ( شمال غرب).
وتابع تريعة أن وحدات الحماية المدنية لا تزال تبحث عن مفقودين اثنين، كهل في منطقة العيون من ولاية القصرين، وطفل ( 6 سنوات) في منطقة الناظور من ولاية زغوان ( نحو 60 كلم جنوب العاصمة). وأوضح المعهد الوطني للرصد الجوي أن الأمطار، التي هطلت منذ، أمس الأربعاء وحتى اليوم، شملت أغلب مناطق البلاد.
وكانت الأمطار، وفق «الرصد الجوي»، في حدود 195 ملم بولاية نابل ( شرق) و130 بولاية القصرين (غرب)، وولاية زغوان 140 ملم، وولاية منوبة قرب العاصمة 130 ملم، وولاية الكاف 110 ملم، وكانت في تونس العاصمة 107 ملم وكانت دون المائة ملم في بقية المناطق.
من جهته قال عبد اللطيف الميساوي، والي بن عروس (جنوب العاصمة)، إن «وادي مليان الذي يعبر المحافظة شكل في وقت سابق اليوم خطرا على السكان، ولكن الآن تراجع منسوبه بمترين على مستوى ضفتيه بعد أن غمر في طريقه من محافظة سليانة ( نحو 140 كلم) بعض الأراضي الزراعية».
وأضاف الميساوي، في تصريحات هاتفية للأناضول، أن «مياه الأمطار الغزيرة غمرت منازل في بعض أحياء مدينة المحمدية التابعة لمحافظته، ووصلت في بعض المنازل إلى مستوى مترين ونصف المتر».
وتابع الميساوي أنه «لم تسجل أي أضرار بشرية في المحمدية وقمنا بأعمال بانتشال سيارات عالقة في الطرقات»، مؤكدا أن» الدولة متعهدة بتعويض المتضررين».
وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، ضربت أمطار طوفانية محافظة نابل، شرقي تونس، تسببت في مصرع 6 أشخاص جرفتهم السيول، كما أسفرت عن أضرار جسيمة في البنية التحتية وخسائر مادية فادحة. «وكالات»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش