الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمم المتحدة تحـذر مـن تدهـور أوضـاع آلاف المدنيين شـرقي ديرالزور

تم نشره في الجمعة 19 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً



دمشق – حذرت الأمم المتحدة من خطر يهدد آلاف النازحين السوريين في مناطق شرقي دير الزور، التي تشهد معارك بين مليشيا قوات سوريا الديمقراطية «قسد» وتنظيم داعش، وأعلنت أنها منحت الموافقة على إدخال مساعدات إنسانية إلى مخيم الركبان الواقع قرب الحدود السورية – الأردنية، الذي تشتد محنة القاطنين فيه نتيجة محاصرته من جانب الجيش السوري.
وقالت الأمم المتحدة في تقرير لها، إن «نحو ألف مدني معرضون للخطر في منطقة هجين شرقي دير الزور، فيما نزح نحو سبعة آلاف مدني آخرين من المنطقة التي تشهد معارك منذ أسابيع».
وركز التقرير على «العنف المستمر في مناطق (هجين، والشعفة، والباغوز، وسويدان) شرقي محافظة دير الزور»، وتحدث عن مقتل وإصابة العديد من المدنيين، إلى جانب نزوح الآلاف منهم، مشيراً إلى أن هجوم داعش في 15 تشرين الأول الجاري على مخيم أعدته مليشيا «قسد» لاحتجاز النازحين في منطقة هجين، أسفر عن اختطاف العديد منهم.
ونزح نتيجة المعارك الدائرة في المنطقة الآلاف من المدنيين إلى مناطق سيطرة «قسد»، أغلبهم في بلدة غرانيج بحسب الأمم المتحدة، وبقي آلاف غيرهم في مناطق يصعب الوصول إليها بسبب شدة المعارك.
وسبق للأمم المتحدة أن أعلنت مساء الثلاثاء، أنها منحت موافقة على إدخال مساعدات إنسانية إلى مخيم الركبان الواقع قرب الحدود السورية – الأردنية.
إلى ذلك، قتل وأصيب العشرات من مليشيا قسد في محافظة دير الزور، وذلك إثر غارة خاطئة من طائرات التحالف الدولي أثناء هجومهم على منطقة هجين أخر معاقل تنظيم داعش شرقي سوريا.
وأفادت مصادر محلية بأن غارات التحالف الدولي تسببت بمقتل 6 عناصر وإصابة أكثر من 15 آخرون من مليشا قسد، تمكن بعدها داعش من استعادة عدة مناطق كان قد خسرها.
بدرها، قالت مصادر عسكرية مطّلعة إن «مليشيا قسد حاولت مهاجمة مواقع داعش في محيط مدينة هجين، ولكن غياب التنسيق مع القوات الأمريكية أفشل العملية، ما أدى إلى فرار المليشيات الكردية بشكل جماعي من المنطقة التي سيطر عليها التنظيم مرة أخرى». وأضافت أن المقاتلات الأمريكية من نوع «إف-16» أثناء توفيرها غطاء جوي وجهت ضربات جوية بالخطأ أثناء هجوم قسد في المنطقة، ما أدى لمقتل 6 من مقاتليها وإصابة 15 آخرين.
في حين تواصلت الاشتباكات بين الطرفين في بلدة السوسة ومدينة هجين بالريف الشرقي، حيث شهد محور السوسة تقدماً بسيطاً لقسد واستخدمت كافة أنواع الأسلحة في الاشتباكات. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش