الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سنديانة الأغنية الأردنية سلوى بحفل فني بالرواد الكبار

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان- حسام عطية
شاركت سنديانة الاغنية الاردنية الفنانة سلوى العاص في حفل فني تراثي اقامه منتدى الرواد الكبار وجمعية الاسرة البيضاء ودار الضيافة للمسنين، فيما ادار الاحتفال الاعلامية ايمان عكور،  في حديقة المنتدى تحت عنوان «استقبال الشهر بنكهة إربداوية»، تضمن مأكولات وملابس تراثية يعود ريعها الى دار المسنين بمناسبة «اليوم العالمي لكبار السن».
وغنت سلوى اغنية «تخسى يا كوبان»، التي كتب كلماتها «وصفي التل، حابس المجالي، حسني فريز»، وقام بتلحينها الفنان جميل العاص، فيما كلمات الاغنية تؤكد على الرفض للخائن «ياكوبان»، وتثني على حراس الوطن حيث تقول «تخسى ياكوبان ما انت ولف الي/ولفي شاري الموت لابس عسكري/ يزهى بثوب العزّ واقف معتلي/ وعيون صقر للقنص متحضري/ نشمي مجيد الباس سيفه فيصلي/ مقدام، باع الروح لله المشتري/ هذا وليفي فارس ومتحلفي/كل النشامى، تقول صولة حيدري/ مدفع سبير الهاون إلنه جلجلي/يصدى رعود بالفضا تتفجري».
وغنت سلوى من قصائد راهب العالوك الشاعر الراحل حبيب الزيودي اغنية «وصفي»، وهي مرثية تقول كلماتها:»رفن رفوف الحجل رفن ورا رفي/ خيل أصايل لفت صف ورا صف/اقول يا صويحبي يكفي عتب يكفي/يا مهدبات الهدب غنن على وصفي/حوران وشمس الحصا يتلوحن لونه/يتوقد الجمر يومن تومض عيونه/ندى النشامى يا ربعي حذركو تهونو/ والخيل لن حنحمت تنزفلها نفسي».
ونوهت مديرة منتدى الرواد هيفاء البشير يأتي هذا الاحتفال انطلاقا من رسالتنا الثقافية والحفاظ على الموروث الشعبي حيث يقيم منتدى الرواد يوما في الشهر احتفالا تحت عنوان «يوم استقبال»، وهو من تراث بلاد الشام عندما كانت النساء تجتمع في احد البيوت من اجل ان يتسامرن ويستمعن للموسيقى، وكان هناك من يعزف على العود وتقوم احدى النساء بالغناء، ويهدف منها توثيق العلاقات بين نساء الحي اللواتي يجلسن في بيوتهن للعناية بالاسرة ورعاية شؤون البيت.
ولفت البشير الى ان المنتدى ارتأى ان يحيي هذه العادة بين النساء ودمجه بالأصالة التراثية وتعزيز التواصل بينهن للتعرف بالمدن وعاداتها وتقاليدها، لافتة الى أنه في الشهر الماضي تم الاحتفال بـ «يوم ام حفظي»، وكان بنكهة تراثية نابلسية وقدمت احدى السيدات النابلسيات للحضور الاجواء النابلسية من اللهجة والعادات والأمثال والمأكولات، التي كانت معظمها نابلسية؛ ما جعلنا نعود الى احضان مدينة جبل النار نعيش اجواءها وتراثها بشكل حميمي.
اما هذا الاحتفال فجاء بمناسبة اليوم العالمي للمسنين الذي احتفلت به دار الضيافة للمسنين كما قالت البشير، لذلك قامت مجموعة نساء من محافظة اربد بتحضير العديد من الاطباق والماكولات الاربدية المعرفة مثل «المكمورة والكعاكيل»، وقمنا بارتداء اللباس الاربدي، وريع هذا اليوم يكون لدار المسنين.
بدورها قالت رئيسة جمعية الأسرة البيضاء - دار الضيافة للمسنين، ميسون العرموطي هذه هو الحفل الثاني الذي نقيمه في منتدى الرواد الكبار، ويعود ريعه لدار المسنين التي اسستها السيدة هيفاء البشير في العام 1970، تضم اكثر من «120» نزيلا ما بين رجال ونساء.
واضافت العرموطي إن دار الضيافة للمسنين تقوم بالعديد من النشطات والورش من اجل المساهمة في تحسين وضع المسنين وأساليب العناية بهم، فقد اقيمت قبل فترة ورشة عمل حول طرق رعاية المسنين واساليب العناية بهم وذلك بالتعاون مع كلية التمريض من الجامعة الاردنية واشرف عليها فريق التدريب د. محمد المزايده، وشارك فيها عدد من المشرفين وعمال الرعاية في الدار من اجل تنمية القدرات والمهارات الفنية لهؤلاء العمال والمشرفين .
فيما وجهت الاعلامية ايمان العكور بالحفل تحية لشهداء الوطن مثل «وصفي التل، كايد مفلح العبيدات»، وشاعر الاردن «مصطفى وهبي التل- عرار»، واستعرضت العكور طقوس الخطبة والزفاف والثياب المطرزة بالألوان الزاهية التي ترتديها النساء في تلك المناسبة، مشيرة الى ان المرأة الاربدية هجرت الثياب المطرزة بالالون الزاهية في العام 1967 بعد النكسة وذلك حدادا على الضفة، ولبست الثياب السوداء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش