الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قرار سيادي... مصلحة الأردن فوق كل اعتبار

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


ها هو الملك الشجاع يُعبّر في كل يوم عن صواب القرار، وثقة الموقف، وصلابة الرأي، وعمق الثوابت وتجذرها، فالأردن بلد له سيادته وقراره الوطني، ولا يقبل الإملاء من أحد، ولا يُفرّط بذرة من ترابه الوطني، وعلى هذا النحو يجيء القرار الملكي الذي لاقى ترحيب وتقدير الأردنيين، بإنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام انطلاقا من الحرص على اتخاذ كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين.
لقد لاقى القرار الملكي، تأييداً وترحيباً رسمياً وشعبياً شعر معه الأردنيون بالفخر والاعتزاز، فالملك عبّر عن ضمير الأردنيين ووجدانهم، وكان على عهده الحريص على مصلحة الأردن، واضعاً إياها فوق كل اعتبار، فلا مصلحة تتقدم على مصلحة الأردن، ولا أولوية تتقدم على تعزيز ثقة الأردنيين ببلدهم ومؤسساته، وهو الأمر الذي انعكس بالأمس علىى مُحيا الأردنيين وتعبيرهم الذي انتشى بهذا الإرادة الوطنية الحرة.
لقد عبّر الملك عن ضمير شعبه، فامتزج الموقف الشعبي والبرلماني والحزبي والنقابي مع الإرادة القرار والإرادة السياسية الحرة الواعية، فلا أسمى من هكذا تلاحم، نكون به أقوياء، لا تهزمنا عاتيات الزمن، ولا تنال من قوتنا وإرادتنا أي قوة في الأرض، ما دمنا المخلصين لأرضنا وترابنا وقيادتنا، مؤمنين أن الأردن هوية وضمير ووجدان، لا يقبل أبناؤه أبداً أن تبقى أرضهم تحت سيادة غيرهم.
هذا هو الملك، يبعث في نفوس شعبه الثقة يوماً عن يوم، ليقول للجميع بصوت واضح مسموع، الأرض لنا والسيادة لنا، والقرار لنا، ومصلحتنا الوطنية كل لا يتجزأ، وأرضنا أغلى من ذهب الدنيا وكنوزها، وذرة تراب واحدة من ثرى الأردن عند الملك والأردنيين لا تقبل المساومة أو التفريط.
هذا هو الملك وريث رسالة الثورة العربية الكبرى، من نسل الهواشم الأطهار، عقيدته وتاريخه ومبادئه لا تتجزأ، فالأرض عربية أردنية، وقد آن الأوان لتعود لسيادة أهلها، الذين بذلوا الغالي والنفيس في سبيل رفعة بلدهم، وبذلوا الجهد وكانت أرواحهم على الدوام، على أهبة الدفاع والشهادة عن هذا الحمى العربي الهاشمي الأردني الأصيل.
كل الفخر والاعتزاز، بالملك الشجاع، صاحب المواقف التي لا تلين، ونعاهد الله أن نبقى الأوفياء لعرشه، ملتفين حول رايته الخفاقة، ناراً في زناده، رماداً في عيون أعدائه، سهاماً في صدور المتربصين بأمن واستقرار بلدنا، رماح حق تضرب كل من يريد النيل من هذا الحمى، وإنّا على عهدنا معه ماضون.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش