الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سياسيون: قرار الملك بإنهاء ملحقي الباقورة والغمر تاريخي وانتصار لسيادة الوطن وكرامته

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني - ارشيفية



عمان - انس صويلح
ثمنت فعاليات سياسية وشعبية قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بالغاء العمل بملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام، مؤكدة انه قرار بالغ الاهمية ويصب بمصلحة الاردن وهو قرار تاريخي يخدم مصلحة الوطن ويلبي طموح الاردنيين.
واكدوا في حديثهم لـ»الدستور» ان جلالة الملك هو الاقرب الى نبض الشارع وهو على تماس مباشر ودائم مع الشعب دون انقطاع، فقد انتصر جلالته للسيادة والكرامة الوطنية بالغاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام.
نائب رئيس مجلس محافظة العاصمة المحامي مهند النعيمات قال، إن جلالة الملك اتخذ قرارا تاريخيا عظيما يصب في مصلحة الوطن والمواطن وانتصر لكرامة الاردنيين الذين طالبوا بالغاء هذه الاتفاقية واعادة الباقورة والغمر الى الاردن كما كانت.
واضاف النعيمات ان جلالة الملك كان واضحا بان اولوياته في مثل هذه الظروف الإقليمية الصعبة هي حماية مصالح الاردن، وعمل كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين.
واكد أن هذا القرار الجريء والحكيم سيزيد من الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية ولهذا الوطن المعطاء الذي نعشق ترابه ونحمي ثراه بالمهج والأرواح.
ووجه النعيمات جزيل الشكر والامتنان لجلالة الملك الذي عودنا أن يكون منحازا لأبناء شعبه عندما يتعلق الأمر بسيادة الاردن.
من جهته، قال وزير الاوقاف الاسبق هايل عبد الحفيظ داود ان جلالة الملك انتصر لإرادة الشعب وانه عندما تتسلح الإرادة السياسية بالإرادة الشعبية فاننا نستطيع أن نحقق ما نريد.
واشار الى ان الشعب الاردني اليوم فرح بالقرار التاريخي، والجميع يشكر جلالته على هذا القرار المشرف وهو ما يحتم على الحكومة تنفيذ الارادة الملكية بإخطار الكيان الصهيوني بعدم تجديد العمل بالملحق.
واكد ان الاردنيين يعيشون حالة عظيمة من الفرح والفخر للانتصار الذي جاء بقيادة ملكية لسيادة الاردن وكرامته بالغاء ملحقي اتفاقية الغمر والباقورة من اتفاقية السلام.
من جهته، قال المحامي رفعت الطويل إن القرار الملكي جاء منسجما مع الارادة الشعبية والبرلمانية التي عبر عنها الأردنيون على مدى الأيام الماضية، مؤكدا أن قرار جلالة الملك يعتبر نبراسا للمؤسسات الوطنية في التمسك بثوابتنا الوطنية.
واضاف أن السيادة الأردنية على أرضنا هي مقدس وطني لا يمكن التفريط أو المساس به، وأن المصالح الوطنية كل لا يتجزأ وأن جلالة الملك هو القائد الملهم في أقواله وأفعاله، التي تهدي الأردنيين للحكمة في اتخاذ القرار وتوقيته.
وشدد على أن السيادة الأردنية على أرضنا، والاستقلالية في اتخاذ القرارات هي بمثابة سد الباب أمام كل محاولات التشكيك التي قادها البعض محاولاً هز الثقة بقدرة المملكة على حفظ ترابها الوطني، الذي لا مجال للتفريط بشبر واحد منه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش