الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يحسم جدل «الباقورة والغمر» بالانتصار للوطن والمواطن

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً
نيفين عبدالهادي

هو الحسم الملكي، وإبعاد قضايا الوطن الحساسة عن مساحات الجدل الضبابي، جاعلا من الوضوح عنوانا لتلك القضايا، منتصرا للوطن، ولحالة وطنية تحكي قصة نضال مختلفة لا تشبه سوى الأردن والأردنيين بقيادتهم الفذّة، فكان أن أعلن جلالة الملك أمس أن الأردن قرر إنهاء الملحقين اللذين سمحا لإسرائيل باستخدام أراضي الباقورة والغمر، مكمّلا بذلك جلالته فسيفساء وطن تزدان جداريته بمثل هذه المواقف.
طال النقاش والجدل حول قضية الباقورة والغمر، بأساليب متعددة، ومختلفة، شعبية وحزبية ونقابية، وتعددت الآراء بشأنها، والمواقف وأدوات التعبير لرفضها، ورفض تجديد تأجيرها لإسرائيل، وتعالت الأصوات بضرروة حسم هذه القضية لصالح الوطن وممارس السيادة الأردنية بالكامل عليها، لتأتي الإجابة الحسم من لدنّ جلالة الملك، بأن الأردن قرر إنهاء الملحقين اللذين سمحا لإسرائيل استخدام هذه الأراضي، ليحتفل الأردنيون بهذا القرار بكل ما أوتوا من فرح، وفخر بقيادتهم التي لحب الوطن لديها بلاغة أكثر من أي كلمات من خلال مواقفها العملية.
جلالة الملك وخلال لقائه أمس بشخصيات سياسية في قصر الحسينية، أعلن تم اليوم «أمس» إعلام إسرائيل بالقرار الأردني بإنهاء العمل بملحقي اتفاقية السلام، وأن الأردن قرر إنهاء الملحقين اللذين سمحا لإسرائيل باستخدام أراضي الباقورة والغمر، وقال جلالته إن «الباقورة والغمر أراض أردنية وستبقى أردنية، ونحن نمارس سيادتنا بالكامل على أراضينا»، وفي قول جلالته «أراضينا» وقع غاية في الأهمية على مسامع وقلوب الأردنيين، فهو ما حلموا به بالأمس، ليجعل منه حقيقة في يومهم وغدهم.
وأشار جلالة الملك، خلال اللقاء، إلى أن موضوع الباقورة والغمر، الذي تم تناوله بشكل كبير، على رأس أولوياتنا منذ فترة طويلة، مؤكدا جلالته «أولوياتنا في مثل هذه الظروف الإقليمية الصعبة هي حماية مصالحنا، وعمل كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين»، ليؤكد جلالته مجددا أنه يسمع ويرى كل ما يهمّ المواطنين، وما يطرحونه ويتحدثون بشأنه، منتصرا لهم دوما وللوطن، في الوقت المناسب وضمن الإطار العملي بعيدا عن أي تعابير أو كلمات صعبة المنال.
غيّر جلالة الملك أمس الشكل كاملا لقضية الباقورة والغمر، جاعلا منها قضية وطن، بقرار يفرض السيادة الأردنية على أراضيه، وجعل لهذه القضية حاضرا هاما، طالما غاب عن قضايا الوطن، حاضرا أردنيا كان ينقصها، فأصبحت اليوم قضية تحكي قصة فخر ومجد، وتؤكد أن الأردن أولوياته واضحة وثابتة، بأن ترابه ثروته وكنزه.
وفي ردود فعل سياسية ونيابية وحزبية ونقابية وشعبية، تعددت الآراء أمس والتعابير في تثمين القرار الأردني التاريخي، معتبرين ما حدث، يبعث في نفوس الأردنيين على الثقة ويدفع باتجاه مزيد من العمل والسعي الجاد لمواصلة مسيرة النهضة والتنمية بقيادة جلالة الملك، مؤكدين التفافهم حول قيادتنا، فهذا القرار يبعث على الفخر والاعتزاز ويبرهن أن الأردن دولة لها سيادتها وقرارها الوطني ولا يمكن لأي جهة أن تُملي علينا قراراتها، فمصلحة الأردن والأردنيين فوق كل اعتبار.
واتفقت ردود الفعل كافة على أن القرار انتصار للأردن والأردنيين، وأنه قرار يتسم بأعلى درجات الجرأة والحكمة، مطالبين الجميع الوقوف خلف القيادة الهاشمية التي لا ترى أولوية على الوطن والمواطن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش