الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إربد : القرار الملكي جريء وتاريخي

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


 إربد - حازم الصياحين

رحبت فعاليات نيابية وشعبية ومتقاعدين عسكريين في محافظة اربد بقرار جلالة الملك بانهاء ملحقي الباقورة والغمر حيث ثمنت الفعاليات القرار الملكي وانحيازه التام لرغبات الشارع الاردني الامر الذي يعكس حالة الانسجام والتناغم والمحبة والرصانة بين القائد وشعبه وان هذه الخطوة هي استكمال للمواقف الهاشمية التاريخية النبيلة.
واكدت الفعاليات ان القرار ياتي ترسيخا للاوراق النقاشية الملكية التي ينادي ويطالب جلالته بضرورة تطبيقها على ارض الواقع باعتبارها ضامن اساسي ورئيسي لحفظ حقوق الوطن والاردنيين وان قائد الوطن سيبقى على الدوام صمام امن وامان ووحدة للوطن بانحيازه الدائم والمستمر للشعب ولارادته.
النائب راشد الشوحة اكد قال القرار الملكي جريء بامتياز وهو انتصار للقائد وللوطن وللشعب فهذا املنا بقائد الوطن ونحن على يقين خالص وتام ان الملك لا يفرط بشبر من الاراضي الاردنية ولا حتى فلسطين التي يطالب جلالته ويسعى دوما وينادي باقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس فكيف بالاردن التي علمنا الهاشميون ان نفديها بدمائنا وارواحنا، مشيرا الى ان قرار جلالته جاء منسجما مع راي الشارع الاردني فجلالته منحاز دوما للوطن ولاراء شعبه وهذا يعكس حالة التناغم والمحبة واللحمة والرصانة بين القائد وشعبه.
وثمن النائب الشوحة القرار الملكي مؤكدا ان الشارع الاردني الان ارتاح بعد الاعلان الملكي بخصوص اراضي الغمر والباقورة ونحن كمجلس نيابي غمرتنا الفرحة والكل صفق بحرارة لجلالة الملك على هذا القرار الحاسم والمنتظر، مؤكدا اننا كاردنيين نثق وبشكل مطلق بقيادتنا التي تبذل كل جهودها لتعزيز الاستقرار والامان وان هذه الخطوة هي استكمال للمواقف الهاشمية التاريخية النبيلة.
وقال استاذ العلوم السياسة في جامعة اليرموك الدكتور ايمن الهياجنة ان قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بإنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع اسرائيل يتناسب ويتناسق مع كامل الارداة الشعبية.
واضاف ان القرار يعني اتفاق الراي الشعبي مع ارادة جلالة الملك بهذا الاتجاه فالشارع الاردني يتوق لهذا الحدث منذ سنوات طويلة والذي اعلن عنه قائد الوطن الامر الذي يعزز الاوراق النقاشية والسيادة الاردنية بشكل تام.
وزاد لا شك ان القرار ايجابي بامتياز على صعيد الجبهة الداخلية التي يزيدها قوة ومتانة وصلابة لا سيما ان الاردنيين يطالبون منذ فترات طويلة بانهاء ملف الباقورة والغمر وان الحسم الملكي حيال ذلك يقطع الشك امام من يروج للاشاعات والاكاذيب المختلفة ويدحض كل ما يشاع عن صفقة القرن وردا على كل الممارسات الاسرائيلة تجاه اخواننا بفلسطين كما ان الملك انهى ما يدار بالصالونات السياسية حيال ذلك خصوصا ممن يروجون لعامل غير الاستقرار وحديث الملك عن القرار الاردني انهى كل هذه الحالة.
واكد الدكتور هياجنة ان الملك استبق الخطوة واراح المجتمع الاردني وان ذلك من شانه تعزيز الثقة بالمنظومة السياسية الاردنية فجلالته ينحاز دوما لشعبه ووطنه وهذا هو ديدن الهاشميين حيث نستمد القوة والعزة من جلالته كحامي للديار في وجه كل ما يحاك ضد وطننا الغالي.
وقال استاذ التاريخ بجامع اليرموك الدكتور جبر الخطيب ان اعلان جلالته ان السيادة اردنية بشكل كامل على اراضي الغمر والباقورة هو قرار صائب ويتماشى تماما مع راي الشارع الاردني بعدم تجديد تاجير هذه الاراضي لاسرائيل، فالهاشميون وعلى مدى التاريخ عودونا على وقوفهم وانحيازهم التام مع ابناء شعبهم فالقرار الملكي ليس بغريب على الهاشميين الذين سطروا عبر التاريخ مواقف بطولية مشرفة نعتز ونفتخر بها .
ويرى ان للقرار انعكاسات ايجابية على صعيد تمتين الجبهة الداخلية وزيادة اللحمة الوطنية وتعزيز الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية فالقرار جاء على مستوى رسمي وشعبي امام العالم اجمع وبالتالي يؤكد مدى التماسك والوحدة بين القائد وشعبه.
من جهته اكد رئيس تجمع اربد للمتقاعدين العسكريين العميد الركن المتقاعد محمد مناجرة ان ثقتنا بالقائد متجددة ومتجذرة وان القرار الملكي ليس الاول فالتاريخ الاردني حافل بالمواقف الهاشمية التي تنحاز دوما لوطنها وشعبها.
واضاف ان القرار جاء في ظل ظروف داخلية واقليمية معقدة وصعبة وجاء بوقت صعب فهكذا قرار يحتاج لجرأة وحكمة وهو ما فعله جلالته فقد جاء منسجما بشكل تام مع رغبة الشارع الاردني الذي يعقد كل اماله على القيادة الهاشمية التي عودتنا دوما بالانتصار لارادة الناس والانحياز لهم ولتطلعاتهم .
واكد ان الاعلان الملكي حول اراضي الغمر والباقورة هو محل فخر واعتزاز لنا جميعا بقيادتنا ذات الرؤية الثاقبة وان القرار تاريخي بامتياز فالخطوات الملكية الهاشمية تاتي دوما لتعزيز مسيرة البناء وتنحاز دوما للوطن وابنائه التي تحفظ لنا كاردنيين كرامتنا وعزتنا وقوتنا وشموخنا وكمتقاعدين عسكريين نجدد بهذه المناسبة من عمر الدولة الاردنية تحت القيادة الهاشمية ولائنا وانتمائنا لسليل الدوحة فنحن كما كنا وسنبقى رديفا لقائدنا ولقواتنا المسلحة المرابطة على الحدود لكي يستمر الاردن صامدا قويا منيعا وبيتا امن لنا جميعا .
وقال المتقاعد العسكري هاني العمري، ان القرار الملكي افرح كل الاردنيين فالقيادة الهاشمية تحرص كل الحرص ليلَ نهار على بذل كل الجهود لتحقيق تطلعات المواطنين وطموحاتهم وهذا القرار يتماشى تماما مع ما يصبو له الشارع، مشددا على ان الملك هو الضامن لاستقرار الاردن ووحدته وتقدمه ورفعته وازدهاره.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش