الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤتمر السلط للاكاديميين والعلماء العرب "لا للارهاب نعم للتنمية" يتبني الاوراق النقاشية لجلالة الملك وانشاء مركز بحوث يعنى بالارهاب

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 05:23 مـساءً



السلط-ابتسام العطيات

 خرج المشاركون في المؤتمر العربي العلمي الثاني "لا للارهاب نعم للتنمية بمشاركة اكاديميين من اغلب الدول العربية بعدد من التوصيات بحسب رئيس المؤتمر   الدكتور ابراهيم كلوب.
 
فقد    تبنيالمؤتمر  محتوى الأوراق النقاشية لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين التي تحث على نبذ العنف والطائفية والإرهاب ونشر محتوى رسالة عمان على اوسع نطاق  وتكليف الامانة العامة ورئاسة اتحاد الاكاديميين والعلماء العرب وجمعية اصدقاء البرلمان الاردني ايصال وتعميم نتائج المؤتمر وتوصياته لصانعي القرار محلياً وعربياً وخاصة البرلمانات العربية او مجالس الشورى في الوطن العربي .

كما اوصى المؤتمرون    بنشر ابحاث  المؤتمر كاملةً من العلماء ورقياً وإلكترونياً، تيسيراً للاطلاع عليها  وتداولها بيسر لتحقيق اهداف المؤتمر  والسعي لترجمة ملخصات البحوث إلى اللغة الإنجليزية والفرنسية ، ونشرها إلكترونياً كخطوة نحوالعالمية لتعريفهم  بالدور المأمول من الاكاديميين والعلماء العرب في  مكافحة الأرهاب والتطرف.

واكدوا  على ان الجهاد هو فريضة مقدسة ضد العدو المعتدي وعلى الاعلام وخاصة الغربي  عدم الخلط بين التطرف والجهاد.

ونسّبوا لادارة اتحاد الاكاديميين وعلماء العرب بضرورة دراسة إنشاء مركز بحوث عالمي متخصص  يعنى بظاهرة الارهاب وكذلك     تعديل  المناهج المدرسية، والجامعية، والمؤسسات التعليمية، بحيث تتضمن مواد ومحتوى يحث على السلام والمجبة.

كما دعوا للعمل على تطوير العملية التعليمية عن طريق الاهتمام بالانشطة اللامنهجية والتفاعلية والتي تهتم بطريقة التفكير وتعديل السلوك والحث على الاهتمام بالاستاذ الجامعي والمعلم بتطوير قدراته في التعليم النشط الحديث بمنحة رخصة خاصة بالتعليم الاكتروني ليتجاوز التعليم الممل التلقيني.

واكدوا على الاعتناء بالبناء الجسدي والنفسي للطلاب من خلال الاهتمام بحصص الرياضة والفن وزيادة عددها وزيادة حصص الارشاد النفسي وتشجيع مؤسسات المجتمع المدني ودور التعليم كالجامعات والمدارس على اقامة الندوات وورش عمل  وحوارات ومؤتمرات لاحداث توعية عامة.
كما اوصوا بالتوسع بعقد دورات المهارات الحياتية لطلبة الجامعات والمدارس ، والتنسيب للامانة العامة للاتحاد بتاسيس اكاديمية تعنى بالتدريب في دولة المقر وفتح فروع لها بالعالم العربي .

واكدوا    على الجهات التي تدعي محاربة الارهاب والمتطرفين ان تثبت جديتها من خلال التعاون في تحالفات لمنع انتشار ظاهرة الارهاب والتطرف بمعالجة اسبابه جديا بدل قتل المتطرفين بالجملة .

كماةخلص المؤتمرين الى ان هناك جهات عالمية واقليمية لها مصالح  خاصة ببقاء هذا الفكر المتطرف بالانتشار  والتوسع  فعليها التوقف لان ذلك يعتبر اشتراك في ارهاب الناس وقتل الابرياء .

واكدوا على دور الاعلام في مكافحة الارهاب وان تلتزم مؤسسات الاعلام بمواثيق شرف موحدة يحكمها معاير مهنية واضحة في صياغة الاخبار والتقارير الاخبارية المتعلقة بالارهاب والتاكيد على اهمية دور وسائل التواصل الاجتماعي التي يتعامل معها  جمهور الشباب الفئة المستهدفة للمتطرفين في نشر البرامج التي تكافح التطرف والارهاب .

وشددوا على ضرورة تطوير قدرات الاعلاميين وتمكينهم مهنيا ليساعدهم ذلك بطرح مواضيع الارهاب بشكل مهني ومقنع لعامة الناس وايضا العمل على     انشاء مسارح ودور ثقافة وفن وهيئات متخصصة بتطوير قدرات الشباب وتفعيل الموجود منها ليتسنى لجمهور الشباب الانخراط بها والمشاركة فيها  وتوظيفها في مكافحة الفكر المتطرف والارهاب .

كما اكدوا على  اهمية العدالة الاجتماعية والحد من البطالة وتشجيع الاستثمار في الدول العربية لاهميتها في مكافحة الارهاب والتطرف والتاكيد على دور الاكاديميين والعلماء والمثقفين العرب في تبني توصيات المؤتمر والعمل على تنفيذ المتاح منها واجراء دراسات بحثية وعلمية  لنشرها على نطاق واسع ، وارسال رسائل لاصحاب القرار من باب النصيحة والارشاد في تبني سياسات وافكار تخلص عالمنا من التطرف والارهاب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش