الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طقوس تلمودية استفزازية في باحات الأقصى

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


فلسطين المحتلة - اقتحمت مجموعة من المستوطنين المتطرفين اليهود صباح أمس الاثنين، ساحات المسجد الأقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف في مدينة القدس المحتلة.
وأكد مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية العامة وشؤون المسجد الأقصى بالقدس ، الشيخ عزام الخطيب لمراسل «بترا» في رام الله، أن عشرات المستوطنين المتطرفين اقتحموا باحات المسجد الأقصى، وتجولوا فيها، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلية المدججة بالسلاح وذلك من جهة باب المغاربة، حيث ادوا طقوسا تلمودية استفزازية وقاموا بجولات مشبوهة في باحاته وسط حالة من الغضب والغليان سادت في المكان.
وصادقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع، مساء الأحد، على مشروع قانون يقضي بمنع ممثلي منظمة الصليب الأحمر أو أهالي معتقلين حركة «حماس»  في السجون الاسرائيلية، من الزيارة.
وقالت صحيفة «هآرتس» أمس الإثنين، إن اللجنة الوزارية بررت قرارها برفض «حماس» السماح بزيارة 4 إسرائيليين، بينهم جنديان، تحتجزهم في قطاع غزة منذ عام 2014. وبمصادقة اللجنة الوزارية على مشروع القانون فإنه يتوجب أن يصادق عليه الكنيست بثلاث قراءات قبل أن يصبح قانونا ناجزا، دون توضيح موعد عرضه للتصويت.
ولفتت الصحيفة أن عضو الكنيست من حزب «الليكود» اليميني اورين حازان، بادر بعرض مشروع القانون الذي قدم وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان اقتراحا مشابها له في الماضي. وأضافت الصحيفة أن القانون «ينطبق على السجناء الأمنيين المنتمين لأي منظمة تحتجز سجناء إسرائيليين ولا تسمح بزيارتهم».
 ووفق إحصائيات رسمية صدرت عن هيئة شؤون الأسرى (تابعة لمنظة التحرير الفلسطينية) وصل عدد المعتقلين الفلسطينيين لـ6500 معتقل بينهم 350 طفلا و62 معتقلة و6 نواب بالمجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) و500 معتقل إداري (بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.
إلى ذلك، استشهد شاب فلسطيني، أمس الإثنين، بنيران جنود الاحتلال الإسرائيلي، بزعم تنفيذه عملية طعن بالقرب من الحرم الإبراهيمي في الخليل، ما أسفر عن إصابة جندي.
ووفقا لرواية جيش الاحتلال، أقدم مجموعة من الجنود تواجدوا قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل على إطلاق النار على شاب فلسطيني طعن أحد الجنود الذي أصيب بجروح طفيفة.
وبحسب شهود عيان، سمع دوي إطلاق نار بالقرب من المدرسة الإبراهيمية القريبة من الحرم في الخليل، فيما حاصر جنود الاحتلال شابا بعد إطلاق النار عليه بزعم طعنه لجندي بسكين، حيث رجحت تقديرات الشهود إطلاق 10 رصاصات صوب الشاب الذي جرى تغطيته جثمانه بغطاء أسود.
وأغلقت قوات الاحتلال المنطقة ومنعت من الطواقم الطبية التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني التي وصلت للمكان معاينة جثمان الشهيد.
واعتقلت قوات الاحتلال 13 مواطنا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية.
كما هاجم مستوطنون، فجر أمس قرية مردا شمال سلفيت، وأعطبوا إطارات عدد من المركبات، وخطوا شعارات عنصرية عليها. وأفاد نائب رئيس المجلس القروي بسام ابداح لـ»وفا»، بأن مجموعة من المستوطنين اقتحمت القرية فجرا، وأعطبت عددا من المركبات، كما خطت شعارات عنصرية عليها.
في موضوع آخر، طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، بالإفراج الفوري وغير المشروط عن محافظ مدينة القدس عدنان غيث ومدير جهاز الاستخبارات العامة العقيد جهاد الفقيه. وأكد عريقات أن غيث والفقيه اختطفتهما استخبارات الاحتلال الإسرائيلي بشكل تعسفي في حي بيت حنينا بالقدس الشرقية واتخذتهما رهينتين وحولت ملفاتهما على إثرها إلى محكمة عوفر العسكرية.
وقال عريقات إن إسرائيل قوة قائمة بالاحتلال، لا تمتلك أي حق في تعطيل الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية الفلسطينية في المدينة. ودعا عريقات المجتمع الدولي إلى «ضرورة اتخاذ تدابير عاجلة لإنقاذ القدس الشرقية وتأمين الحماية الدولية العاجلة لها»، معتبراً أن «اختطاف غيث انتهاكا صارخا للقانون الدولي، ومثالا على عدوانها على الشعب الفلسطيني، وتذكيراً للمجتمع الدولي بإفلات إسرائيل من العقاب».
وكانت القوات الإسرائيلية اعتقلت غيث بسبب مخالفات قالت إنه ارتكبها في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أفادت به منظمة التحرير.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش