الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خبراء يؤكدون الاهمية الاقتصادية لمنطقتي الباقورة والغمر وغناهما بالمياه وخصوبة التربة

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان - أنس الخصاونة -هلا أبو جحلة

ثمنت فعاليات اقتصادية قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بإنهاء ملحقي اراضي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع الكيان الصهيوني، معتبرين هذا القرار أحد أهم القرارات السيادية التي اتخذها جلالته وانه يأتي انتصارا لمصالح الدولة الاردنية.
وقال الاقتصاديون لـ «الدستور» ان لهذا القرار انعكاسات ايجابية على الصعيد الداخلي الاردني، وانه سيفتح مجالات وفرص لاعادة تقييم منظومة القرارات التي تم اتخاذها سابقا على مختلف الصعد وبما يتناسب مع مصالح الدولة الاردنية في مختلف الظروف، مشيدين بحكمة وعقلانية جلالة الملك عبدالله الثاني والذي اتخذ القرار بما ينسجم مع ارداة الشعب في ظل الظروف الراهنة، لافتين ان جلالته يضع المصلحة الاردنية على سلم اولوياته.
واكدوا على الأثر الايجابي لذلك من الناحية الزراعية، حيث يتوافر في المنطقة نسب مياه جوفية كبيرة وبالتالي فان لذلك دورا مهما في توفير مصادر مياه بديلة للاردن، قائلين ان توافر التربة الخصبة مع ابار المياة سيزيد من النشاط الزراعي هنالك، بالاضافة إلى توفير بيئة جاذبة للاستثمارات، وبالتالي ستشهد تلك المناطق لاحقا نشاطا سياحيا على الصعيدين الداخلي والخارجي.

الخبير الاقتصادي الدكتور اكرم كرمول اشاد بالقرار الملكي، قائلا انه ياتي انسجاما مع إرادة الشعب في ظل الظروف الراهنة، مضيفا ان الاراضي التي تم اعادتها تتميز بتربة خصبة وهذا سيكون له اثر ايجابي على الاردن من الناحية الزراعية، كما انه يتوافر فيها نسب مياه جوفية كبيرة وبالتالي فان لذلك دورا مهما في توفير مصادر مياه بديلة للاردن.
وقال ان توافر التربة الخصبة مع ابار المياة سيزيد من النشاط الزراعي هنالك، كما ان ذلك من شانه ان يرفر بيئة جاذبة للاستثمارات وخصوصا ما يتعلق بالقطاع الزراعي، منوها ان تلك المناطق تتميز ببيئة جاذبة للسياحة وبالتالي ستشهد تلك المناطق لاحقا نشاطا سياحيا على الصعيدين الداخلي والخارجي.
بدوره قال الخبير والمحلل الاقتصادي حسام عايش ان قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بإنهاء ملحقي اراضي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع الكيان الصهيوني يعد واحدا من القرارات السيادية الهامة فهو انتصار لمصالح للاردن، وياتي ضمن مستوى الامكانيات والتطلعات، مضيفا ان لهذا القرار انعكاسات ايجابية على الصعيد الداخلي الاردني، وانه سيفتح مجالات وفرص لاعادة تقييم منظومة القرارات التي تم اتخاذها سابقا على مختلف الصعد وبما يتناسب مع مصالح الدولة في مختلف الظروف.
وقال ان جلالة الملك قادر على توجية الحكومة في مختلف المسارات سواء الاقتصادية او الاجتماعية او السياسية وغيرها وبما يخدم الدولة ويحسن من مستوى المعيشة للمواطنين، مشيرا ان ذلك رسالة من جلالته ان هنالك مراجعات لاي قرارات اتخذت سابقا سواء مع دول او موسسات دولية وبما يفرض مزيدا من الايقاع الاردني على كافة السبل وبالتالي توسس لشكل جديد من العلاقات والتعاملات والتي يفترض ان تاخذ الاردن والمصلحة الاردنية العليا ضمن اولوياتها الرئيسية.
وبين ان هذه المرافق هي مناطق زراعية مهمة يكثر فيها الابار، كما انها تحتوي على مياه يمكن ان تساهم ولو بشكل جزئي في سد حاجة الاردن المائية، مشيرا انه وبأنهاء هذا البند من الاتفاقية فان ذلك يخدم الاستقرار ويمنح مزيد من الثقة مع صانع القرار، لافتا الى ان ذلك من شانه ان يخلق مزيد من الثقة من اجل اعادة تبويب السياسة الاقتصادية وبما يخدم العملية الاقتصادية برمتها.
من جانبه قال الخبير الاقتصادي وجدي مخامره أن للقرار الملكي انعكاسات ايجابية، من مختلف النواحي الزراعية والسياحية وإقامة المشاريع في تلك المنطقة، مشيرا الى امكانية استفادة المملكة من ناحية القدرة على إنشاء عدد من الصناعات التصديرية في مختلف القطاعات، فضلاً عن استغلال تلك المنطقة من الناحية السياحية وجذب المزيد السياح لتلك المنطقة.
وقال الخبير الاقتصادي مازن مرجي أن منطقة الباقورة والغمر منطقة سياحية وزراعية من الدرجة الأولى، وبالتالي يمكن الاستفادة بشكل ايجابي من ميزات تلك المنطقة والتي سيكون لها انعكاسات فعلية على النواحي الاقتصادية في المملكة، فضلاً عن استقطاب مستثمرين لبحث إنشاء مشاريع انتاجية، وبخاصة في ظل حاجة المملكة لتعزيز السياسة والنهج الاقتصادي في ظل الظروف الراهنة، وبما يتناسب مع تطلعات المواطنين.
يُشار إلى أن مساحة الباقورة تصل الى 820 دونماً وتقع شرقي نقطة التقاء نهر الأردن مع نهر اليرموك داخل أراضي المملكة، أما الغمر فهي قطعة من الأرض تقع في منطقة وادي عربة في منتصف المسافة تقريباً بين جنوب البحر الميت وخليج العقبة، وتبلغ مساحتها 4235 دونماً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش