الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القرار الملكي يعبر عن قوة التلاحم بين القيادة والشعب

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


السلط - رامي عصفور
اكدت الفعاليات الشعبية والسياسية في محافظة البلقاء ان قرار جلالة الملك عبدالله الثاني باستعادة ارض الباقورة والغمر وتكليف الحكومة باتخاذ الاجراءات اللازمة لذلك بالقرار التاريخي يسجل في صفحات المجد والعز بأحرف من ذهب، فهذا ديدن الهاشميين في الوقوف دائما والانحياز التام للوطن والشعب.
وثمن مجلس محافظة البلقاء قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بخصوص انهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر. واكد ان هذا القرار انتصار ملكي لارادة الاردنيين الذين يعيشون حالة عظيمة من الفخر والسعادة باستعادة هذه الاراضي الاردنية الغالية علينا.
وقال ان مجلس محافظة البلقاء اذ يثمن عاليا القرار الملكي فانه ليؤكد ان هذا القرار ياتي استمرارا لنهج الهاشميين على مر التاريخ في حماية الاراضي العربية والاردنية والحرص على سيادة الدولة الاردنية منذ تاسيس الامارة.
واكد النائب المهندس جمال قموه، ان القرار الملكي خطوة متقدمة وتتماشى وتتماهى مع تطلعات ومطالب الشعب، وهو بهذا القرار انهى استغلال إسرائيل لأراضينا وعادت لحضن الوطن.
واشار وزير الصحة الاسبق الدكتور علي حياصات ان القرار يؤكد ان جلالة الملك هو الحامي والحريص على الوطن ومقدراته بعد الله ولا يوجد احرص من جلالته عندما يتعلق الامر بالوطن والذود عنه، معتبرا ان هذه الخطوة كانت مؤكدة من جلالته فلا مساومة على تراب الوطن وجاءت بالوقت المناسب وحققت مطلبا شعبيا يسر كل اردني وعربي، فالأرض الاردنية رجعت للأردنيين وان جلالته اثبت لكل المزاودين والمشككين انه الاحرص على الوطن ومصالحه.
وقال رئيس بلدية الفحيص المهندس جمال حتر «اننا نقدر ونجل القرار الملكي الذي دائما ينحاز لمطالب شعبه ومصلحة الوطن؛ فارض الباقورة والغمر اردنية وستبقى كذلك ان شاء الله، والاردن مارس حقه السيادي باستعادة ارضه وجاء هذا القرار ليعبر عن وجدان كل الاردنيين دون استثناء، واننا بالفحيص نرفع لجلالته اسمى آيات الولاء والعرفان على هذه الخطوة الحكيمة والعظيمة للشعب الاردني». ووصف وزير الثقافة الاسبق جريس سماوي القرار الملكي بالحكيم والحصيف والصارم حيث يعبر عن الرؤية الوطنية لصاحب الجلالة ويعبر عن التمسك بالسيادة الكاملة على التراب الوطني، وان هذا القرار يلبي طموحات الشعب الاردني ولم يكن جلالته الا ملبيا لهذه الطموحات برؤيته الاستشرافية.
واضاف ان ما يميز هذا القرار انه جاء من جانب صاحب الحق غير مكترثا لأية تفسيرات اخرى ولم يعر اهتماما بالتصريحات الإسرائيلية، فجلالته قال كلمته في بسط السيادة على ارض الباقورة والغمر وان الاتفاقية قد انتهت ولا بد من احقاق الحق.
واعتبر الناشط السياسي ورئيس الجمعية الاردنية للمحافظة على التراث احمد وشاح، ان القرار لاقى ارتياحا من كافة شرائح المجتمع فهذا القرار لا يختلف عليه اثنان في البلد وهو مطلب كل اردني حر وغيور على بلده وشكل شعورا مطمئنا عند الناس وبث فيهم مشاعر الفخر والعز.
واشار مدير مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الاردنية الدكتور موسى شتيوي ان قرار جلالة الملك تاريخي يؤكد نهج جلالته في المحافظة على المصلحة الوطنية العليا والتي ارتأى جلالته انها تتحقق في الغاء ملحق اتفاقية السلام المتعلق بارض الباقورة والغمر وهو حق اردني ويتماهى مع مطالب الشعب، وهنالك فرح غامر نلمسه في مختلف المواقع ووسائل التواصل الاجتماعي؛ لأنه يؤكد السيادة الوطنية على الارض.
واعتبر القرار رسالة اردنية للجانب الإسرائيلي وللجميع انه لن يتم التنازل عن الحقوق الاردنية في مختلف القضايا سواء في القدس او اللاجئين وغيرهما وكذلك الحقوق الفلسطينية وكذلك رسالة لكل المشككين بان الاردن ثابت على مواقفه المعلنة ولن يخضع لاي ضغوطات سواء فيما يسمى بصفقة القرن او غيرها.
وبين الناشط الاجتماعي بكر الرحامنة ان القرار الملكي جاء ليعبر عن تلاحم قوي بين القيادة والشعب في الذود عن حمى الوطن واحقاق الحق بان يعود لأصحابه؛ فهذه ارض اردنية كانت وستبقى، وجلالة الملك كان المدافع الاول عن الوطن فالهاشميون هم السباقون في حمل راية الدفاع عن الاردن الغالي وهم دائما في مقدمة الصفوف.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش