الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العناني يتحدث لـ «الدستور»عن سيناريوهات التشويش الإسرائيلي على الأردن

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً
  • العناني.jpg


عمان -  دينا سليمان
 القرار الملكي الذي أعلن عنه سيد البلاد، أمس الأول، بخصوص إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع اسرائيل، يؤشر على جملة حقائق مفصلية باتت حديث الجميع منذ لحظة إعلان القرار سواء في الأردن أو خارجه، لا بد من استثمارها وتعزيزها والبناء عليها، وعلى رأسها الرصيد القوي للدولة أمام مواطنيها وعلى نحو يفضي إلى تمتين الجبهة الداخلية وتعزيز تماسكها، وأنه لا مساومة على الثوابت الوطنية التي يجدد حادي الركب التأكيد عليها بين الفينة والأخرى.
كما يُرسّخ القرار الملكي مكانة الأردن وهيبتها وقوتها أمام العالم، ويجعل الأردن قيادة وشعباً محط احترام وتقدير وإعجاب العديد من الدول كما هي العادة، وبصورة لا تقتصر على الثناء والشكر، بل تتخطاها إلى أن يصبح صوته العقلاني مدوياً على مستوى المعمورة.
القرار التاريخي الذي شكّل مفاجأة لاسرائيل، يُحتّم على الحكومة الأردنية أن تكون حاضرة وجاهزة لكل الردود والسيناريوهات المحتملة من قبل اسرائيل، كما لابد أن تكون الحكومة مُسلّحة بكافة الجوانب القانونية والدبلوماسية لمواجهة مختلف الألاعيب والحملات التي ستتبعها اسرائيل لمحاربة قرار الأردن الذي تم إعلامها به أمس الأول، كونه أثبت فشل سياستها الخارجية وأبرز حجمها ومكانتها بين الدول.
يضاف لما سبق، ضرورة وجود جهاز إعلامي كفؤ ونشط قادر على إدارة المعركة مع اسرائيل التي لن تلجأ إلى الحكمة في التعامل مع الواقع الذي بات مفروضاً عليها، وعلى نحو يكفل مفاخرة كل أردني بهذه المعركة. نائب رئيس الوزراء الأسبق الدكتور جواد العناني قال لـ «الدستور» إن قرار صاحب الجلالة الذي اتخذه وأعلن عنه وسط الظروف السياسية والأمنية التي تعصف بالمنطقة يعد قراراً شجاعاً وحكيماً ومنسجماً مع رغبة الشعب الأردني.
وبحسب العناني، فإن القرار التاريخي جاء بمثابة تأكيد على أن الأردن متمسك بالحل الشرعي للقضية الفلسطينية، والقاضي بإنشاء دولتها على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية.
ووفق العناني، فإن على الحكومة أن تسير بالإجراءات المطلوبة وأن تبدأ بإنهاء فك الارتباط لانتقال الأراضي للأردن بالشكل المطلوب، كما على الحكومة أن تكون مستعدة لمختلف الاحتمالات وردود الأفعال المتوقعة من اسرائيل، كأن تلجأ الأخيرة إلى رفع قضية على الأردن بشأن القرار، علماً بأن الخسارة ستكون من نصيب اسرائيل بحسب العناني، بحكم أن نص الاتفاق واضح كونه يحدد أسلوب التجديد وكذلك أسلوب إنهائه.
وأشار العناني في هذا الصدد إلى احتمالية رفض اسرائيل الخروج من أراضي الباقورة والغمر، الأمر الذي يتطلب من الحكومة إنهاء جميع التراخيص للاسرائيليين التي بموجبها يُسمح لهم الدخول للأراضي. ولم يستبعد العناني أن تلجأ اسرائيل إلى حملات سياسية ودبلوماسية بمعية الدول الصديقة لها، الأمر الذي يستوجب اطلاع وإلمام السفراء في الأردن بالجوانب القانونية والدبلوماسية التي تمكنهم من الدفاع والرد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش