الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العودة الى سورية

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً
فارس الحباشنة

الازدحام كان العنوان الأبرز على الحدود الأردنية السورية، حيث توجه في الأيام الاولى بعد افتتاح معبر جابر- نصيب الحدودي الالاف من الأردنيين صوب الشام، التدفق كان كبيرا، كما لو أن الأردنيين كانوا ينتظرون على أحر من الجمر وبفارغ الصبر خبر فتح الحدود ! الصورة لربما طالع حسن في مستقبل العلاقة بين البلدين، وأكثر ما هو موحي أن ثمة وجدا أردنيا صوب الشام، وقد يكون ضاغطا سياسيا على صانعي القرار حتى لا يلتفتوا يمينا ولا شمالا على مساحة تطوير وتأهيل العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين.
الجغرافيا لها سلطة، وأحيانا ديكتاتورية، وهذا الحكم التاريخي للجوار الأردني -السوري، ومن الواجب أن لا نقلل من قيمة المشاعر والروابط الوحدوية والاجتماعية والثقافية، ولا نقرأ الصورة من مشهد استهلاكي بحت.
فقبل اندلاع الحرب في سورية لربما كانت هي الوجهة الأولى لسفر الأردنيين، الالاف يتوجهون يوميا صوب الشام عبر حدودها البرية والعكس، سواء زيارات عائلية وأسرية او للسياحة والتسوق والتنزه والتعليم والدراسة في الجامعات السورية.
زوار سورية حملوا صورا مرعبة عن الدمار والخراب الكارثي الذي أصاب مدن الشام لقد  روا الدمار والخراب ينتشر على امتداد البصر وعلى جوانب الطرقات، وأمتدادها من الحدود صوب دمشق، ولربما بحسب ما سمعت من روايات وشاهدت من صور لم تبث على فضائيات ولا وسائل أعلام، فان أكثر سؤال لا يفارق حول كيفية بداية اصلاح وتأهيل ما هدمته الحرب.
ولربما أهم ما هو جدير بالذكر بعد أسبوع على فتح الحدود بين البلدين، وتدفق الاف الأردنيين لزيارة سورية أن الاوضاع الأمنية هادئة وأمنة،ومطمئنة في رحلة الوصول الى دمشق والعودة، ولم نسمع خبرا موحشا وسيئا، ولم نسمع عن وقوع حادث سير ولو طارىء، ما يعني أن الأمور الأمنية عائدة للأستقرار والثبات.
العائدون من الشام مهللون بالفرح، ويتوعدون بعودة قريبة، ويحرضون الأخرين على زيارة سورية، وهذا ما تسمعه من كل زوار سورية، سنعود قريبا، وسنزور كل سورية، ولا اظن في كل تقلبات السياسة واقنعتها أن للأردن غير سورية والعكس.
أنا متهم بحب سورية، وأقر وأعترف، وأود لو أختم اتهامي بمقولة لعالم الأثار والمستشرق الفرنسي أدريه باروا عن سورية ونصها : لكل انسان متحضر في هذا العالم وطنان : وطنه الأم وسورية «. انتهت المقولة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش