الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خيار الاستبداد والــثــورة

تم نشره في الأربعاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً


كريس هيجز - «تروث ديغ»
من الهام ان نفهم امراض فاحشي الثراء. اذ انهم حصلوا على سلطة سياسية كاملة. هذه الامراض تكشف لنا خبايا دونالد ترامب واولاده وآل بريت كافانو والاثرياء الذين يعملون في ادارته. ان فاحشي الثراء لا يمكنهم رؤية العالم من منظور اي احد سوى انفسهم. فالناس من حولهم، ومنهم النساء، اشياء صممت لكي تشبع ملذاتهم العابرة او تخضع لتلاعبهم. ان فاحشي الثراء لا يمتون للاخلاق بصلة في جميع الاحيان تقريبا. الصواب والخطأ والحق والكذب والجور، هذه مفاهيم لا تعنيهم في شيء. فما يرونه مفيدا او مرضيا فهو صالح، واما ما كان غير ذلك فلا بد من تدميره.
ان الامراض التي تصيب فاحشي الثراء تسمح لترامب وصهره قليل الخبرة جاريد كوشنر بالتآمر في سبيل مصلحتهما. يمضي فاحشو الثراء حياتهم وهم يحمون ثرواتهم الموروثة والسطوة التي تمنحها وجيش المناصرين الذين يمهدون الطريق لرغباتهم، ومنهم اعضاء اخرين في عصبة الاغنياء، الى جانب محاميهم وقادة حملاتهم الدعائية. فليس هناك اي تبعات تقريبا لاخفاقاتهم ومخالفاتهم واساءاتهم للاخرين وجرائمهم. لهذا السبب فهم يعقدون تحالفات آثمة.
بناء على ذلك، فان قانون فاحشي الثراء مفزع للغاية. انهم لا يعرفون حدودا. ولا يلتزمون باية معايير يتبعها المجتمع ولن يفعلوا ابدا. نحن ندفع الضرائب وهم لا يدفعونها. نحن نعمل بجد للالتحاق بجامعة مرموقة او نيل وظيفة وهم لا يضطرون لذلك. نحن نحاكم على جرائمنا وهم لا يحاكمون.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش