الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب وأكاديميون: سيبقى الأردن حصنًا منيعًا عصيًّا على كل من تسوّل له نفسه العبث بأمنه واستقراره

تم نشره في الأربعاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

محافظات – نضال لطفي اللويسي    

عبر أكاديميون، و قيادات شبابية من مختلف محافظات المملكة عن اعتزازهم بالقرار الملكي والتاريخي الحكيم بأنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام ، وأكدوا وقوفهم خاف القيادة الهاشمية المظفرة ، واعتزازهم بقرار السيادة والعزة والكرامة .

  كمال بني هاني

 يقول رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور كمال الدين بني هاني أن أسرة الجامعة الهاشمية التي تحمل أجل وأنبل الأسماء تفخر وتعتز بما قدمه جلالة الملك عبدالله الثاني على الدوام  في سبيل رفعة الأردن وتقدمه.
وتابع ان قرار جلالته الأخير بإنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام ما هو إلّا جزء من مسيرة جلالته في الدفاع عن حقوق الأردن في الأرض والسيادة والكرامة والحياة الفضلى المنبثقة من ثوابت الثورة العربية الكبري التي قادها الهاشميون الأحرار وأكد أن هذا القرار هو إضافة للسجل المشرق في تاريخ الأردن الحديث وعنوان سياسي مهم لمستقبل قادم نراه يصب في المصلحة العليا للوطن والمواطن.
وأضاف أن هذه القرار التاريخي ينتصر فيه جلالته كالعادة للشعب الأردني ولسيادته الكاملة على جميع أراضيه ليبقى الأردن حصنا منيعا شامخا عصيّا على كل من تسوّل له نفسه العبث بأمنه واستقراره.

  أحمد عليمات

  واعلن رئيس مجلس محافظة الزرقاء الدكتور احمد عليمات في بيان اصدره المجلس التفاف ووقوف المجلس خلف جلالة الملك عبدالله الثاني بالقرار الحكيم بأنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام
واضاف اننا نثمن هذا القرار الملكي الحكيم والذي يجسد حرص جلالته على السيادة الأردنية على كافة الأراضي الأردنية التي نفديها بالمهج والأرواح لنؤكد على الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف .
ولفت الى ان المجلس يشعر  بالفخر والاعتزاز بمواقف جلالة الملك المفدى من قضايانا الوطنية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية العادلة يؤكد على وجوب عودة المقدسات وقيام الدولة الفلسطينية على التراب الفلسطيني الطهور وعاصمتها القدس الشريف.
  ميساء بيضون
 وقالت عميدة كلية القانون في جامعة ال البيت والاستاذة في القانون الدولي العام الاستاذة الدكتورة ميساء بيضون ان القرار الاردني بإنهاء الملحقين الخاصين بمنطقتي الباقورة والغمر في اتفاقية وادي عربة جاء وفقا لأحكام المادة (6) من الملحق (ب) الخاص بمنطقة الباقورة واحكام المادة (6) من الملحق (ج) والخاص بمنطقة الغمر .
 واضافت ان الاردن مارس هذا الحق بإعلام الطرف الاخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من انتهائهما  حيث نصت هذه المواد على اعطاء الحق بإبلاغ الطرف الاخر برغبته بعدم التجديد لمدة مماثلة وهي 25 عاما .
ولفتت الى ان هذا القرار تاريخي انهى التجديد التلقائي للملحقين وانه يؤكد السيادة الاردنية الكاملة على هذه المناطق .

  محمد صبيح الزواهرة

 بدوره قال الناشط الشبابي والسياسي محمد الزواهرة : في الحقيقة أن هذا القرار تاريخي وهو يعبر عن استجابة جلالة الملك لمطالب الشارع ويعبر أيضاً عن رغبة النظام السياسي ببسط السيادة على كل الأراضي الأردنية .
واضاف ان هذا القرار فاجأ  الاحتلال وظهر ذلك بردود الفعل لدى مسؤوليهم ووسائل الإعلام .
وعبر الزواهرة عن سعادته كمواطن أردني بعدم تجديد الاتفاق لافتا الى انه شعر بالفرح الحقيقي كناشط سياسي بأن الدولة الأردنية رغم كل ما يعصف بالمنطقة والإقليم لازالت قادرة على إدارة مصالحها الخارجية بدقة .

 عبد الرحمن الزغول

 بدوره قال الناشط الشبابي عبد الرحمن الزغول ان راعي المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني باتخاذه هذا القرار فانه يؤكد على تبني الاستقلالية التام لمكونات الدولة الاردنية وهي رسالة لكل من يقرا المشهد العربي بان القائد يتبنى نهج الشباب وتحقيق مطالبتهم من خلال قراءة للشارع وهذه رسالة أيضا لمحاربة كل انواع  الفساد التي تمس كرامة المواطن الأردني.

 جمال الشلبي

 من جانبه قال الاستاذ الدكتور في العلوم السياسية في الجامعة الهاشمية جمال الشلبي : يعد قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بعدم تجديد الاراضي الاردنية «الباقورة والغمر» بعد 24 سنة من معاهدة «وادي عربة « بين الاردن واسرائيل قرارا وطنيا بامتياز .
واضاف : يعكس هذا القرار كذلك قدرة صاحب القرار باتخاذ القرارات المهمة والصعبة في الوقت المناسب لافتا الى ان هذا القرار ادخل الفرحة والشعور بالفخر والاعتزاز لدى المواطنين بأطيافهم السياسية والايدولوجية المختلفة .
ويعتقد الشلبي ان هذا القرار يثبت من جديد بان الاردن قادر على اتخاذ مبادرات سياسية جريئة ومهمة نحو تكريس سيادته ومصلحته الوطنية ازاء اسرائيل لاغم توقيع اتفاقية سلام معها .
وتابع ان الاردن سيبقى بانتظار قادم الايام لتحقيق مبادرات جديدة داخليا وخارجيا مما سيؤكد على ديناميكية العقل السياسي ومرونته وصلابته في آن واحد في ظل سياسية صعبة اقليميا ودوليا .

 أحمد الخصاونة

 وقال مدير مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم الإلكتروني في الجامعة الهاشمية الاستاذ الدكتور احمد الخصاونة ان قرار جلالةِ الملكِ عبدِالله الثاني، يعتبر انتصارا لإرادة الاردنيين الذين صدحت حناجرهم لاستعادة الباقورة والغمر ليعلنها جلالة الملك عبر تويتر ان  الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا وقرار إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام يأتي انطلاقا من الحرص على اتخاذ كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين.
واضاف ان  القرار الملكي لم يأت صدفة او بشكل مفاجئ بل كان طوال الفترة الماضية على رأس الأولويات وبه رسالة واضحة أن الاردن الآن ليس كما كان قبل 25 عاما بالإضافة الى الانسجام مع مطالبات شعبية وحزبية، اصرت على انهاء الملحق، مستندة الى بنود في اتفاقية وادي عربة الموقعة في العام 1994.
وتابع لا نعرف كيف سيكون الرد الاسرائيلي على الخطوة ولكن علينا الاستعداد له بكل ما لدينا من خبرات فنحن نتعامل مع عدو شرس ومفاوض لئيم ولكن ما نعرفه اكثر ان الاردن، شعبا وقيادة ومؤسسات، مع انهاء ملحقي الباقورة والغمر وان اي تبعات ستلقى تساندا بين الجميع للحفاظ على كرامة الوطن.
 محمد موسى
 من جانبه قال الناشط الشبابي محمد موسى ان هذا قرار حكيم و شجاع يعبر عن تواصل جلالة الملك مع نبض الشارع السياسي و تطورات الأوضاع على الساحة العربية و الدولية مع النظر المستمر لقضايانا الوطنية ضمن الأولويات التي تحافظ على السيادة الوطنية و الحقوق العامة.
وتابع ان هذا القرار شكل حالة من الاعتزاز الوطني لدينا كشباب و شعور بالفخر بالقيادة الشجاعة التي تؤكد أن الأولويات دائماً على الطاولة تنتظر الظرف المناسب لتحقيقها.
 أمجد الفاهوم

 بدوره قال عميد كلية الهندسة التكنولوجية في جامعة الحسين التقنية الدكتور امجد الفاهوم ان القرار الملكي متوقع من جلالة الملك الذي دافع بكل عزيمة واصرار عن قضايا الأمة في كل المحافل وجلالته منسجم مع نبض شعبه في كل قضاياه وهو الأكثر قربا من شعبه حينما يتعلق الامر بقضايا السيادة والوطنية فهو يسبق الجميع بعزمه وارادته ومحبته للأردن وترابه.
وتابع ان القرار كان بالنسبة لي متوقعا لما يتمتع به جلالة الملك من حنكة واصرار وحكمة تجعله السياسي الاكثر حنكة ودراية المنسجم مع قضايا شعبه وامته وما موقفه من الآزمة السورية وتمسكه بحل الدولتين والولاية الهاشمية على المقدسات المسيحية والاسلامية في القدس بالرغم من الضغوط السياسية والاقتصادية الدولية الا تأكيد على صدق توجهاته ومحاور سياسته الخارجية التي تعي مصالح الاردن والحفاظ على ترابه وارثه.
 
محمد فواز الخصاونة

بدوره قال عضو مجلس محافظة الزرقاء محمد الخصاونة انه « لقد كان يوما تاريخيا من ايام الدولة الاردنية بعد صدور القرار الملكي الذي جاء استجابة لنبض الشارع لنؤكد للعالم باننا نعمل بدستورنا فالشعب هو مصدر السلطات وهو صاحب الكلمة عندما يحتاج الموقف وعندما يتعلق الامر بكرامتنا.
واضاف ان  جلالة الملك يؤكد باتخاذه هذا القرار على سيادة الدولة الاردنية وعلى ان النظام الاردني و الشعب في خندق واحد لحماية الدولة الاردنية والحفاظ على أراضيه فاليوم علينا جميعا كأردنيين مطالبين بالإصلاح ان نلتف حول قيادتنا الهاشمية في ظل ما يحيطنا من تحديات خارجية وضغوطات تُمارس علينا ليتخلى عن موقفه الاسلامي القومي تجاه قضيتنا المركزية القضية الفلسطينية.
 
فايز الرقيدي

 وقال الناشط الاجتماعي فايز الرقيدي ان  القرار الملكي بشأن الباقورة والغمر هو قرار سيادي اردني يضع جلالة الملك على خارطة صانعي القرارات الشجعان لتبعات القرار السياسية والاقتصادية الصعبة على الأردن لكن ذلك لم يكن عائقاً امام جلالة الملك.
وتابع ان هذا القرار يأتي ترجمة لمطالب الشارع الأردني الذي يعبر عن رأيه بسلمية ولهذا يثق الشارع بأن صاحب السلطة العليا في الدولة الأردنية جلالة الملك عبدالله الثاني مع قرار الشعب ومطالب الشارع السياسية.
ولفت الى ان القرار ليس بغريب على القيادة الهاشمية ويعتبر من أهم القرارات السياسية التي اتخذها الأردن منذ عقود طويلة إذ يتعلق بالسيادة الأردنية المطلقة على أراضيها.
وبين انه ونحن كشباب يجب علينا الوقوف خلف القيادة الحكيمة لتقويض أي قرارات سياسية خارجية لا سمح الله هدفها زعزعة الاقتصاد الاردني أو زعزعة السياسية الأردنية.

سلطان الخلايلة

وقال الناشط الشبابي سلطان الخلايلة « يقدر الشباب الأردني عالياً توجيه جلالة الملك المفدى للحكومة الرشيدة باستصدار قرار إنهاء الملحقين اللذين سمحا للكيان الصهيوني استخدام أراضي الغمر والباقورة هذا التوجيه الذي يأتي انسجاماً مع تطلعات الأردنيين في مشروع وطني أردني كامل السيادة على كامل التراب الوطني ومتمثل في الحفاظ على الدولة الأردنية وسيادتها واستقلال قرارها وصولاً بها لتكون دولة ديموقراطية مدنية تحفظ حقوق الأردنيين وتصون كرامتهم وتنهض بهم.
وتابع لقد جاء القرار تعبيراً عن الضمير الوطني الأردني وملبياً لطموحات الأردنيين في تأكيد السيادة على الأرض والحفاظ عليها والانتصار للكرامة الوطنية ووفاءً لدماء شهداء جيشنا العربي وتضحياتهم الخالدة، ومُؤكداً ومُجدداً لحالة الالتفاف الشعبي حول القيادة الهاشمية في انحيازاها للمصلحة الوطنية العليا.
 
فادي سمارنه

من جانبه قال فادي سمارنه « طبعا هذا قرار تاريخي بخصوص شطب الملحقين الخاصين بالباقورة والغمر كونها اراضي اردنية وعودة الاراضي للسيادة الاردنية قانونيا حسب بنود الاتفاق المبرم بين الطرفين.
وهنأ الشعب الاردني بقرار جلالة الملك بعودة الاراضي بشكل كامل للمملكة الأردنية الهاشمية مجددا رفض الاردنيين باجراء اي محادثات جديدة مع الكيان الصهيوني المغتصب لتمديد استئجار هذه الأراضي فهذه اراضي اردنية ولن نؤجرها لمغتصب مُحتل.

علا السواعي

وعبرت المحامية علا السواعي عن فخرها مثل كل اردني بحب الوطن بموقف جلالة الملك وانتصاره للشعب وارادته والاستجابة لطلبات المواطنين والنقابات بإبلاغ الاحتلال بعدم رغبة الاردن بتمديد استئجار للباقورة والغمر.
ودعت السواعي الى تشكل لجنة من خبراء القانون الدوليين لدراسة الاتفاقية ودعم قرار جلالة الملك ليأخذ حيز التنفيذ دون اي تعقيدات من قبل الإسرائيليين.

عثمان أحمد العبادي

بدوره قال منسق هيئة شباب كلنا الأردن / فريق عمل العاصمة  ان القرار الملكي بإنهاء ملحقي أراضي « الباقورة والغمر» من معاهدة السلام جاء تأكيدا على انسجام وتوافق وثيق بين الرؤية الملكية والمطالب الشعبية بمختلف أطيافها وتعزيزاً للموقف الأردني الهاشمي بأن لا مساومة على الحقوق والثوابت الأردنية ويؤكد بأن السيادة الكاملة على أراضي كانت وستبقى جزءا لا يتجزأ من أراضي المملكة الأردنية الهاشمية.
وتابع العبادي ان مفاد هذا القرار الملكي يبين وضوح الرسالة الأردنية بأن ثوابتنا واضحة خدمة للمصلحة الوطنية العليا ودحرا لكل المزاعم التي تحاك حول الموقف الأردني الذي يبرهن على وضوحه بأفعال عملية وراسخة لا مجال في التفاوض عليها أهمها إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67 والقدس الشرقية عاصمة لها .
واضاف ان هذا القرار الملكي يأتي تنفيذاً لما نص عليه في معاهدة السلام وهو تعميق لرسالة الأردن باحترام مبادئه ومعاهداته والالتزام بها وهذا القرار يتطلب اليوم توحيد الجهود للوقوف أمام الإشاعات المغرضة الهادفة إلى النيل من الدور الأردني في مختلف القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية وعليه نحن كشباب يزيدنا هذا القرار عزيمة وإصرار بأن نبقى وفق رسالتنا ونهجنا الوطني الذي كان وسيبقى على الدوام مدافعا عن الأردن ومواقفه الواضحة في مختلف القضايا الدولية ونثمن هذا القرار الملكي الذي جاء في توقيت مهم جدا ورسالة واضحة للعالم أجمع بأن الأردن باق على مبادئه وقيمه الوطنية .
 
كمال المشرقي

بدوره قال سفير حقوق الانسان في الاردن كمال المشرقي ان قرار جلالة الملك عبدالله الثاني جاء مواكبا لتطلعات كافة فئات المجتمع الاردني بالمحافظة على كل شبر من الاراضي الاردنية واعلان السيادة الاردنية على كافة الاراضي وان هذا الموقف مؤشر على الارتباط بالأرض والذود عنها وبذل كل ما هو غالي ونفيس ودرس في النضال والدفاع عن كافة حقوقنا كأردنيين.
وتابع ان القرار الملكي اعطى مؤشرات على ان الحق في الباقورة والغمر وباقي الاراضي التي تشملها السيادة الاردنية هي حقوق غير قابل للتصرف والدولة الاردنية هي الوحيدة التي تقرر المركز السياسي لهذه الاراضي وكيفية ادارتها والتصرف بثرواتها ومواردها الطبيعية.
ولفت الى ضرورة ان يكون هناك متابعة جادة من الحكومة الاردنية بتنفيذ الاوامر الملكية وان تعمل على خطوات استباقية لمنع التعدي وسرعة التسليم للإدارة الاردنية ودون اي شروط او اية تنازلات لان هذه حقوق لا يجوز التفريط بها او تجزئتها لان هذه القضية تعبر عن الكرامة الاردنية.
وشدد على ضرورة ان تكون الحكومة شفافة في هذا الموضوع ووضع كافة فئات المجتمع بالممارسات التي تقوم بها والى اين قد تصل الامور مع الطرف الاخر وان تكون حذرة في تعاملها مع الكيان الاسرائيلي لأنها دولة محتلة ، وستعمل على المراوغة والضغط وعلى الحكومة ان تستفيد من الخبرات الموجودة في دعم موقفها وفي رفض السياسية الاسرائيلية في التعامل مع الحقوق الاردنية ودعم الثوابت الوطنية وخصوصا القضية الفلسطينية وفقا للقرارات والمعايير الدولية.

سمير الفاخوري

وقال منسق هيئة شباب كلنا الاردن / فريق عمل الزرقاء سمير الفاخوري « إن قرار استعادة الباقورة هي بمثابة انتصار لجلالة الملك لشعبه الذي لم ولن يرضى أن يؤخذ شبر من أراضي الأردنيين ومثل هذه القرارات اعتدنا عليها في ظل الهاشميين الأشاوس الذي يدافعون عن أراضيهم ولا يفرطون بشبر منها مهما كان الثمن .
وتابع لقد لقي هذا القرار صدى شعبيا كبيرا بين الشباب خاصة و شعروا بأنهم انتصروا لأمتهم ولبلدهم وسوف تكون المرحلة القادمة أقوى للأردنيين وللقيادة الهاشمية التي نعتز بها ونفخر التي لن تقدم أية تنازلات أو مفاوضات بأي شأن محلي يخص الأردنيين بشكل خاص والفلسطينيين بشكل عام
 حسام حسين الخصاونة

من جهته قال المحامي حسام حسين الخصاونة اننا كشباب نثمن ونفتخر ونعتز بالقيادة الهاشمية وبهذا القرار التاريخي لجلالة الملك عبد الله الثاني وانحيازه الدائم والمطلق لسيادتنا الوطنية واحتكامه للقانون والدستور الاردني و لإراداة الشعب . وتابع ان طموح الشعب الأردني أن يرى علم وطنه يرفرف على كل شبر من الاراضي الاردنية وأن هذا القرار وبهذه المرحلة الخطيرة والحرجة التي تمر بها المنطقة بشكل عام دليل على وحدة الشعب وانه لا سيادة تعلو على السيادة الوطنية الاردنية وان لا يتجرأ أي شخص بالتدخل بالشؤون الداخلية الاردنية والحكم الهاشمي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش