الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز: بالتخطيط الناجح نحيل التعدد والتنوع إلى مصدر قوة

تم نشره في الأربعاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان - قال رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز إن المجلس يقوم بدوره الرقابي والتشريعي للارتقاء بالتشريعات وتطوير القوانين التي تهم الوطن والمواطن وتسهم في مواجهة التحديات المختلفة وتوجد الحلول المناسبة لها بكل تجرد وموضوعية وبما يصب في مصلحة الأردن.
وأضاف أن هذا الدور يأتي دوماً بتعاون وتشاركية مع مجلس النواب والحكومة ومختلف أطياف وشرائح المجتمع، وبما يحقق المزيد من الإنجازات ويدفع عجلة التنمية والأمن والاستقرار، مبيناً أنه لا فرق في الصلاحيات الرقابية والتشريعية الممنوحة لمجلس الأعيان عن تلك الممنوحة لمجلس النواب باستثناء طرح الثقة في الحكومة أو أحد الوزراء.

 وأشار الفايز خلال محاضرة له امس الثلاثاء في أكاديمية الشرطة الملكية بعنوان «الدور التشريعي لمجلس الأعيان» ضمن برنامج دورة الإدارة الشرطية العليا 2018 التي تعقد لكبار ضباط الأمن العام  إلى أن مجلس الأعيان جزء هام من السلطة التشريعية الأردنية التي تعتبر أهم الركائز التي يقوم عليها النظام السياسي الأردني، وهو يعمق التوجه الديموقراطي في العملية السياسية.
وتابع أن الأردن وانطلاقاً من موقعه الجيوسياسي وموارده الطبيعية المحدودة كانت سياسته الاستراتيجية تأخذ بالاعتبار المصلحة الوطنية في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية والتي عادةً ما ترتبط بظروف المنطقة والوضع الدولي والحالة الوطنية السائدة.
وبين أن التخطيط الاستراتيجي الناجح يتطلب تحويل التعدد والتنوع في المجتمع إلى مصدر قوة ويتطلب ترسيخ مبدأ العدل وتوفير الحياة الكريمة وضمان السلم الاجتماعي والعمل الفاعل من أجل إيجاد الشراكة العادلة مع المحيط الإقليمي والدولي, وأن الأمن الوطني الأردني جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي ويأخذ بعين الاعتبار التوازنات الدولية والإقليمية، وضمان المصلحة الوطنية العليا، واحترام المواثيق الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وتعزيز علاقاتنا العربية والدولية سياسياً واقتصادياً.
وأكد الفايز أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، يدرك أن بناء الأردن القوي القادر على مواجهة التحديات في ظل ما يواجهه الإقليم تحديداً والضغوطات الاقتصادية التي تعصف بغالبية دول العالم بدأ بانتهاج سياسات جديدة أساسها الاعتماد على الذات وخاصة في مجال التنمية الاقتصادية وتعظيم موارده الطبيعية وانتهاج الإصلاح الشامل الذي ينطلق من ثوابتنا وتطلعاتنا.
وفي نهاية المحاضرة التي حضرها مساعد مدير الأمن العام للقضائية العميد وليد بطاح ومساعد مدير الأمن العام للأمن الجنائي العميد محمد الملاحيم وآمر أكاديمية الشرطة الملكية العقيد عاطف العموش جرى نقاش موسع أجاب خلاله رئيس مجلس الأعيان على أسئلة واستفسارات المشاركين بالدورة.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش