الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطراونة : جلسة لـ«النواب» غدًا لتشكيل لجنة تحقيق بحادثة البحر الميت

تم نشره في الأحد 28 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:21 مـساءً

عمان - وائل الجرايشة
أعلن رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أن المجلس سيعقد يوم غد الثلاثاء جلسة رقابية لغايات تشكيل لجنة تحقيق في حادثة البحر الميت. وقال الطراونة خلال ترؤسه يوم أمس جلسة عقدتها لجنة التربية النيابية بحضور 7 وزراء ومسؤولين حكوميين، «إنه وبناء على حديث الوزراء ووجود تساؤلات كثيرة أدعو المجلس لعقد جلسة رقابية صباح يوم الثلاثاء لغايات تشكيل لجنة تحقيق». وبينما ارتفعت وتعالت الأصوات النيابية المعترضة على حديث الوزير وقرار الطراونة بإرجاء الحديث النيابي، أشار الطراونة في الجلسة التي عُقدت في قاعة عاكف الفايزالى أن هنالك «زملاءَ لم يُبلّغوا بوجود جلسة». وشهدت الجلسة النيابية فوضى بين نواب قاطعوا وزراء أثناء حديثهم وبين نواب رافضين لمقاطعة زملائهم للمسؤولين، وقالوا إننا أتينا بالوزراء لكي نستمع الى التفاصيل والوقائع التي جرت.
   وزير الداخلية
انتقد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة مداخلة وزير الداخلية سمير مبيضين الذي اشاد بجهود الأجهزة والقوات الأمنية والعسكرية، وقال الطراونة إننا نشيد أيضاً بهذه الجهود لكننا اليوم جئنا لنستمع إلى التفاصيل وما جرى قبل أن نصل إلى هذه المرحلة.
وكان المبيضين قال إن رجال الدفاع المدني امتنعوا عن الخروج من منطقة البحر الميت منذ وقوع الحادثة مساء الخميس وحتى إعلان المؤتمر الصحفي مساء السبت، وبين أنه شاهد بأم عينه عملية إنقاذ المواطنين الأردنيين، قائلاً «بالحقيقة عشت ساعات عصيبة».
وبين أن القوى البشرية التي شاركت في حادث البحر الميت مكونة من 842 شخصا، منهم 469 مشاركاً من الدفاع المدني، و 373 من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، كما أوضح أن نوعية القوى البشرية التي شاركت في الحادثة، كانت من الغواصين وفرق الإنقاذ الجبلية وفرق الإنقاذ المائية.
وعن نوعية الآليات المشاركة، بين أن الأجهزة الأمنية استخدمت الإنارات وسيارات الإسعاف والزوارق والغواصات، وأضاف : «أقول بكل فخر واعتزاز ولا أزاود على أحد أن هذا الجهد الوطني من أجهزة الأمن والدفاع المدني يستحق الشكر».
 وزير التربية
وكشف وزير التربية ووزيرالتعليم والتعليم العالي الدكتورعزمي محافظة أن 11 طالباً من ضمن الذين توفوا في حادثة البحر الميت لم تكن اسماؤهم مدرجة في الكشوف التي أرسلتها المدرسة إلى الوزارة، موضحاً أن «الكشف المقدم للوزارة بـ 30 اسما و 3 مشرفين وحافلتين، غير أن الرحلة التي ذهبت إلى منطقة البحر الميت كان فيها 36 طالباً وولية أمر و7 مشرفين وسائق حافلة».
  وبين أن هنالك طلاباً من الصف الرابع حتى التاسع وهو مخالف لما ورد في الطلب، مشددا على أن قائمة الرحلة النهائية يوجد فيها 26 اسماً ليسوا من القائمة التي أرسلت الى الوزارة من بينهم 11 اسماً قد توفوا.
   وحول الشركة المنظمة للرحلة بين الوزير «علمت أن الشركة المنظمة للرحلة للبحر الميت غير مرخصة والتعاقد يتم في العادة مع شركة مرخصة، وتبيّن بعد الحادث والتفاصيل أن هنالك شركة متخصصة للتعاون مع المدارس الخاصة حول الرحلات المدرسية».
وشدد محافظة على أن تغيير مسار الرحلة مخالف، كما أن رحلة المغامرات ممنوعة على الطلبة (تحت 18 سنة)، كما أن تنظيم الرحلات الى أماكن الماء والسباحة ممنوعة، وإنما فقط لأماكن لا توجد فيها غابات وأحراج، وما نظم لا يجوز أن تكون فيها رحلة مدرسية. 
 وقال الوزير إن الرحلات المدرسية تحكمها تعليمات صادرة العام 2008 على أن تطلب المدرسة من مديرية التربية التابعة لها الموافقة على الرحلة وتحدد مسارها، وقال إن مدرسة فيكتوريا تقدمت بطلب رحلة إلى وادي الأزرق بهدف زيارة الأماكن الأثرية.
 وأضاف محافظة، أنه صدرت الموافقة من مديرية التربية على الذهاب إلى منطقة الأزرق وكان النص المرفق يؤكد الالتزام بالتعليمات ومنع السباحة منعاً باتاً على أن ترسل المدرسة تقريرا مفصلاً إلى التربية.
 وأشار محافظة إلى أن المدرسة كانت أرسلت إلى الاهالي طلباً للاشتراك في الرحلة وكان يتضمن الحديث عن رحلة تعليمية ترفيهية للطلبة في المرحلة الأساسية من الصف السادس حتى الثامن بعنوان (سفاري الأردن) إلى وادي زرقاء ماعين يوم 25 / 10 ومن أهداف الرحلة التعايش مع البيئة المحيطة وتحمل المسؤولية وسرعة البديهة للتعامل مع الظروف الجوية وتكلفة الرحلة 30 ديناراً، واستعرض الوزير برنامج الرحلة الذي كان يتضمن المسير عكس التيار داخل الوادي، وهو ما أرسل إلى أولياء الأمور.
 وأشار المحافظة الى أنه بالأمس أثيرت قضية لمدرسة أخرى  وأدعت أنها ألغت رحلة قد وافقت عليها الوزارة للمنطقة نفسها، وبين «المدرسة كانت فعلاً تسعى لتنظيم الرحلة نفسها الى المكان ذاته لكن الوزارة وافقت على الذهاب إلى مأدبا لا زرقاء ماعين من الصف السابع حتى الثامن، ويظهر النموذج المرفق للبرنامج ذلك».
  وزيرة السياحة
وأعلنت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب عن إغلاق مكتبين لهما علاقة بتنظيم الرحلة المتعلقة بحادثة البحر الميت وإحالة المعنيين إلى المدعي العام.
 وأضافت أن الرحلات المدرسية لا تتم عادة بالتشاور مع وزارة السياحة بل تأتي بشكل كامل من وزارة التربية والتعليم، وهناك تعليمات في وزارة التربية تحكم هذا النوع من الرحلات.
 وتابعت: «ما يهمّنا الإجابة عن السؤال (هل المكتب السياحي مرخص وهل التزم بالتعليمات)؟»، لتجيب : شركة السياحة والسفر مرخصة حسب الأصول وتنظم الرحلات الداخلية ورحلات المغامرات، ونحن قررنا إغلاق المكتب يوم أمس وحُوّل المعنيون إلى المدعي العام نتيجة عدم الالتزام بالتعليمات».
وحول سؤال نيابي فيما يتعلق بحديث وزير التربية والتعليم بأن الشركة غير مرخصة أوضحت عناب «هنالك شركة سياحة وسفر وهذه مرخصة وتمارس السياحة الوافدة والمحلية بينما شركة ثانية لا يحق لها ممارسة الأنشطة السياحية وهي غير مرخصة لسياحة المغامرة وجرى إغلاقها».
 وفي التفاصيل قالت الوزيرة أن تنظيم الرحلة كان من قبل شركة سياحة وسفر وهي مرخصة حسب الأصول ومن أهدافها تنظيم الرحلات الداخلية والوافدة.
 وقالت إنه يوجد نظامان يحكمان عمل فئتين «نظام يحكم مكاتب السياحة والسفر ونظام يحكم عمل الأدلاء السياحيين» وأوضحت عناب أن هنالك بعض أنماط السياحة لا تغطيها القوانين والأنظمة، فيما تسد هذه الفجوة تعليمات صادرة، مشيرة إلى أن «سياحة المغامرة» هي أحد هذه الأنماط التي تنظم من خلال التعليمات.
 وتابعت عناب: «حسب قانون السياحة هنالك تعريف معين لما هو الموقع السياحي أو الأثري، وهذا الموقع لا يعتبر موقعاً سياحياً حسب القانون لكنه من الأماكن المرتادة من قبل السياح».  وأكدت عناب أن المدرسة لم تلتزم بأي من التعليمات التي تصدر عن وزارة السياحة والآثار، وجزء كبير من عدم الالتزام أدى إلى تفاقم الكارثة، مشيرة إلى أن هناك 17 بنداً تصب في السلامة العامة ومن يجوز له أن يقوم بهذه الرحلات والفئات المسموح لها بارتياد هذه الأماكن.
 وزير الاشغال
 وأكّد وزير الأشغال العامة والإسكان فلاح العموش أن الجسر الذي انهار في الأغوار الجنوبية لا علاقة له بحادثة البحر الميت.
وشدد الوزير على أن الجسر الذي انهار بعيد عن موقع حادثة البحر الميت، كما أن «جسر زرقاء ماعين لم ينهار ولم يتأثر اثناء الحادث أو بعده».
وأوضح أن الجسر الذي انهار غير مستعمل وعليه تحويلة مرورية وانهار صباح الجمعة (أي ثاني يوم من وقوع حادثة البحر الميت) بسبب السيول، مؤكداً أن هذا الجسر مهجور ولم ينتج أي اصابات. وبين العموش أن التحويلة المرورية انهارت بسبب الظروف الجوية، وقال إن الوزارة تعمل على انجازها وستعود كما كانت اليوم حيث تعكف كوارد الأشغال العامة على انجازها.
ابو السعود
  من جهته نفى وزير المياه المهندس رائد أبو السعود وجود أي عمليات تفريغ تمت لسد ماعين يوم وقوع حادثة البحر الميت، مؤكدا أن السد يبعد عن مكان الحادثة 25 كيلو متراً، مشدداً على أن تخزين السد قبل يوم من العاصفة المطرية كان صفراً.
وأشار خلال اجتماع عقدته لجنة التربية النيابية مع الوزراء المعنيين حول حادثة البحر الميت، إلى وجود مزارع ومواطنين يقطنون أسفل السد، ولم يصبهم أي ضرر؛ ما يدلل على عدم تفريغ السد، مؤكداً أنه لو تم تفريغ السد أول المتضررين ستكون هذه المزارع .
وقال إنه وفي اليوم الأول لتساقط الأمطار ارتفع تخزين السد إلى 331 الف متر مكعب، وفي ثاني يوم ارتفع إلى 400 الف متر مكعب. وتابع أبو السعود : « السد لم يمتلئ إطلاقاً، وليس من المعقول أن نفرغ السد في حين نتمنى امتلاءه»، ومضى الوزير قائلاً «محافظة مأدبا ولواء ذيبان فيهما مجارٍ وأودية كثيرة، واحد مجاري هذه الاودية يؤدي إلى سد ماعين والبقية تصب في زارة ماعين ومنها إلى البحر الميت».
وأضاف «نحن نتحدث عن محافظة مادبا التي يبلغ ارتفاعها 800 متر عن سطح البحر في حين البحر الميت يقع تحت مستوى سطح البحر بـ 400 متر، أي ان هناك فرقا حوالي 1200 متر»، واصفاً جريان المياه من اعلى إلى أسفل كـ»الطلقة».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش