الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نبأ العراقية ولدت في الأردن ودفنت في أحضانه

تم نشره في الأحد 28 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:24 مـساءً
أمان السائح

اتوا من كل مكان بالعالم مستنجدين بحضن الاردن الكريم، واهل العراق مثالا، شاركونا مساكننا وعيشنا، وعلمنا ومدارسنا، وجامعاتنا وقلوبنا ايضا كراما افاضل، ولم يقفوا عند حد الحياة بل كان للموت ولفاجعة البحر الميت نصيب لهم منها.
«نبأ» ايقونة المنزل او كما يصفها عمها الذي ولدت على يديه منذ اول لحظة «شمعة البيت» وفرحته، وضحكته التي لا تتوقف، الان اصبحت على شرفة البحر الميت تستجدي صرخات صوتها اي كائن يمكنه ان ينقذها من حوت الطين والحجارة التي لم تبق على ملامحها سوى جراح وكدمات واوجاع لطالما كان اهل البيت يكتنفوها بظلهم وعطفهم حتى لا يخدش اظفر قدمها او حتى رمش عينيها، لكنه القدر الذي فاجأ ذويها واهلها واخوانها الاربعة ليحملون جميعا نبأ وفاتها، وتبقى هي النبأ الذي غاب بلا استئذان وبلا كلمة وداع..
نبأ عراقية الاصل والقلب والهوية والجنسية، حملها حضن الاردن الدافئ كعادته هي وذويها قبل عشر سنوات لتولد هي كما يروي عمها المكلوم بالالم وليقدم اعتذاره لنا بان الام والاب والاسرة جميعهم عاجزون عن الكلام والتعاطي مع قصة نبأ، لكنه ابى الا الحديث معنا لانه يؤمن انه قدر وقضاء اطاح باسرتها وبه هو شخصيا لانه اباها الروحي والصديق والمربي الذي كان ينتظر عودتها كل يوم بباص المدرسة لتمنحه حضنها البريء الدافئ وتراجع دروسها معه، لكنها امس الاحد لم تعد ولم يقرع باص المدرسة اجراس عودتها ليخرج مستقبلا لها ككل يوم..
لقد غابت نبأ كما قال عمها احمد الذي احتقن صوته بدموع خفية وبايمان عال وبقلب خاشع يقول هذا قضاء الله وقدره ولا مرد له، والاردن هو الحضن الذي اعادنا من العراق لها، لكننا يوما لم ندر وهذا حال الجميع بأن نبأ سيكون اجلها مبكرا هكذا وسيكون مدفنها ارض الاردن التي قال لم نجد فيها الا كل الحب والعلم والفرح.
احمد عم نبأ الذي تحدث معنا لانه يؤمن بالاردن واهله ليقول، علمت انا بحادث الباص حوالي السادسة والنصف مساء وهاتفت الجميع ليقول لي احد الاساتذة توجه الى مستشفى الشونة، فالجميع احياء وشهداء يصلون هنالك تباعا..
ويتابع ولسانه يتوقف كل لحظة ويشرد في غياهب النسيان والحرقة، ليقول اسف اسف، لنقول له نحن نأسف على من فقدوا ونحن من نعتذر عن استرجاع لحظات الالم عند اهل نبأ..لقد وصلت الى المستشفى مع اصدقاء للوقوف على ما حصل وكلنا امل بالله اننا سنحتضن نبأ وانها لا تتعدى كونها كدمات واصابات بسيطة، لننتظر كأي اهل اين هي نبأ، وادخلونا الى حيث جثث الاطفال الملائمة وننظر الى الوجوه بصعوبة، لنتعرف اخيرا على نبأ وهي تحمل للجميع نبأ وفاتها، ليأت والدها مسرعا ويعلم ان نبأ حملت نبأ وفاتها للعالم وبانها حقيقة غابت للابد.
بصوته المتقطع اللاهث، يقول نحن جميعا درسنا وتخرجنا من المدرسة ونثق بكل تحركاتها، ورغم اننا كنا نرفض الرحلات بشكل عام، الا ان اصرار نبأ وحرصها على الذهاب كان بمثابة موافقتنا على الرحلة التي لم نكن نعلم الا انها داخل العاصمة عمان، لم نكن نعلم انها خارج العاصمة، ومن اجل ذلك وافق والدها وامها وانا، وذهبت ولم نكن نعلم انها غادرتنا للابد، لكن قضاء الله وقع ولا راد له والحمدلله، وهذا لسان اسرتها جميعا التي انهكها البكاء والالم والفقدان لاصغر ابنائهم نبأ الجميلة التي تضحك وتلعب وتبسطنا جميعا بكلامها وحركاتها وفرحها، الذي ترك فراغا لا يمكن ان يكون له هوية اخرى..
احمد عم نبأ كان قويا اعلمنا كم يحب الاردن واسرة نبأ، اعلمنا كم هي حنونة هذه البلد على اهلها وضيوفها، وان نبأ ابنة العراق ولدت بالاردن وعشقته وعشقت صديقاتها من كل مكان اتوا لانهم كانوا بمثابة اسرة واحدة وكانها في وطنها العراق..
قصة نبأ لا تختلف فكل القصص دم ودموع وقهر وفقدان ابدي لاطفال..لكن نبأ ابنة العراق التي خرج اهلها الى امان الاردن لم يفكروا يوما بان اخر العنقود وتفاحة البيت ستكون خاتمتها هكذا بلا استئذان، غابت نبأ وغاب ثلاثة من العراقيين في هذا الحادث الذي لا يشبه شيئا في ذاكرة الاردنيين الا غياب شمس الخميس من اجنداتهم وكراساتهم وتواريخهم..
اخواننا العراقيون احتضنهم الاردن وهو كعادته دوما قلب وحضن لاي قادم ولاي غريب ولاي راغب، لكنه الاردن لم يشعر يوما ان ارضه ستكون مدفنا لاطفالهم في حادثة بشعة حد الكذب، لكن القضاء والقدر اكبر من كل الكلمات، ونبأ حملت لكل اهل العراق اشقائنا واخوان عروبتنا نبأ ادمانا جميعا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش