الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تثبيت أسعار المشتقات النفطية وبند فرق أسعار الوقود للشهر الحالي

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان - زيد ابوخروب

أعلنت لجنة التسعير في وزارة الطاقة والثروة المعدنية الاستمرار بالعمل بتسعيرة شهر تشرين الأول  للمشتقات النفطية الأساسية وهي البنزين بأنواعه والديزل والكاز.
واجتمعت لجنة تسعير المشتقات النفطية في وزارة الطاقة والثروة المعدنية امس، لتحديد أسعار بيع المشتقات النفطية محليا خلال شهر تشرين الثاني القادم.
وتم استعراض الاسعار العالمية للنفط الخام والمشتقات النفطية خلال شهر تشرين الأول ومقارنتها بمثيلاتها لشهر آب الماضي، وهي ذات الأسعار التي اعتمدت عليها تسعيرة المشتقات لشهر تشرين الأول الحالي.
حيث أظهرت معدلات الأسعار العالمية خلال شهر تشرين الأول ارتفاعاً في سعر خام برنت ومعظم المشتقات النفطية، حيث بلغ  معدل سعر خام  برنت 4ر81 دولار /برميل في شهر تشرين الأول مقابل  4ر72 دولار/برميل في شهر آب الماضي مرتفعاً بنسبة 12.4 بالمئة، كما ارتفع سعر البنزين 90 من 3ر698 دولارا للطن إلى 5ر729 دولار وبنسبة 5ر4 بالمئة والديزل من 8ر654 دولار للطن إلى 6ر716 دولار وبنسبة 4ر9 بالمئة.
إلا أنه واستناداً لتوجيهات مجلس الوزراء، قررت اللجنة الاستمرار بالعمل بتسعيرة شهر تشرين الأول خلال شهر تشرين الثاني و ذلك  للمشتقات النفطية الأساسية وهي البنزين بأنواعه والديزل والكاز.
وبذلك يبقى سعر بيع البنزين أوكتان 90 خلال شهر تشرين الثاني القادم 825 فلسا/لتر والبنزين (95) 1060 فلسا/لتر، وسعر مادتي السولار والكاز 625 فلسا/لتر، في الوقت ذاته، قررت اللجنة تثبيت سعر اسطوانة الغاز البترولي المسال المنزلي عند سعر(7) دنانير للأسطوانة، في حين تم تعديل سعر بيع باقي المشتقات النفطية لتعكس الارتفاع العالمي في أسعار هذه المشتقات.
وتجدر الإشارة الى أن سعر بيع المشتقات النفطية يكون بمقدار معدل السعر العالمي لكل مادة من المشتقات النفطية حسب نشرة بلاتس العالمية والتي تعتبر المرجع للأسعار العالمية لفترة شهر تسبق تاريخ يوم الإعلان عن الاسعار، يضاف اليه كافة تكاليف ايصال المنتج الى المستهلك والتي تشمل كلف النقل والتخزين والمناولة والضرائب والرسوم والبدلات.
من ناحية اخرى قرر مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن في جلسة عقدت امس، تثبيت قيمة بند فرق أسعار الوقود في فاتورة الكهرباء الشهرية اعتباراً من الأول من شهر تشرين الثاني المقبل بنفس القيمة المحددة في شهر تشرين الأول الحالي والبالغة 22 فلسا لكل كيلوواط ساعة على كافة قطاعات وشرائح التعرفة.
وقالت الهيئة في تصريحات صحفية امس، انه في ضوء مراجعتها الشهرية لأثر التغير في كلفة سلة الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية لتحديد مقدار التغير في قيمة بند فرق أسعار الوقود في فاتورة الكهرباء لشهر تشرين الثاني 2018، تبين انه لا تغيير على قيمة هذا البند المقرة لشهر تشرين الثاني المقبل، بالرغم من زيادة أسعار سلة الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية والمرتبطة بأسعار نفط برنت الذي شهد ارتفاعاً ملموساً في شهر تشرين الأول الحالي.
وقالت الهيئة نظراً لاستمرار الضخ التجريبي للغاز الطبيعي المصري بالكميات وبالأسعار المتفق عليها بين شركة الكهرباء الوطنية والجانب المصري أدى إلى المحافظة على مستويات كلفة سلة الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية تقريبا للفترة القادمة وانعكاس ذلك ايجاباً على قيمة بند فرق أسعار الوقود.
ويستثنى من تطبيق هذا البند الاستهلاكات في القطاع المنزلي والتي لا تتجاوز استهلاك 300 كيلوواط ساعة في الشهر، وتحديد قيمة هذا البند لمشتركي القطاع الصناعي المتوسط بمقدار (10) فلسات /ك.و.س، وتحديد قيمة هذا البند للجهات التي تستخدم أنظمة الطاقة المتجددة لتغطية استهلاكها الخاص لشهر تشرين الثاني بمقدار (22 فلسا/ك.و.س) بحيث يتم احتسابها على صافي فرق الطاقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش