الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البطالة وغيرها.. قبل فوات الأوان

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
فارس حباشنة

كلاهما يبحث عن أمل ومستقبل أفضل، الحاصل على فرصة عمل، والباحث عنها، ومن يطرق أبواب السفارات بحثا عن تأشيرة سفر لبلد عربي أو اجنبي. أجيال بائسة بلا أمل، ولا يعرف ماذا ينتظر أهل القرار في مواجهة تحدي البطالة، وقد وصلنا الى نقطة الصفر؟.
البلاد طاردة لابنائها، والشباب محرومون من أبسط حقوقهم بالحصول على فرصة عمل، والتفكير الآني أكثر ما يحلق نحو الهروب بحثا عن نجاة من واقع اقتصادي سيىء، وثمة قضايا وظواهر يولدها المجتمع بينها خيط رابط في الدلالة، وهذا ما يراه خبراء ومراقبون في تفسيرحقيقة ما يجري تحت الارض وفوقها.
اسئلة كثيرة تترابط وتتشابك، وقد بدأت تظهر إفرازات لاقدار سياسات عامة أمراضها مزمنة وعصية على الحل، فالأردن يواجه أزمة مستعصية في التعليم والصحة والنقل العام, وملاحق أضرارها صارت تطاردنا يوميا.
لربما من سوء أقدار حظ جيلنا وما تلاه أننا أتينا في زمن ضد الأقدار البائسة، بطالة وفقر وتهميش، وانتقاص من أبسط حقوق الحياة، وثمة مغامرات لنسميها خرجنا بها من أجل استعادة الحياة وحقنا بها.
في المجال العام تكتشف أن ثمة قوة تكره الحياة للأخرين، ولا تريدها الا لطبقتها، تبتلع كل شيء، وبينما ينتظر الناس «فتافيت» ولم يبق منها اليوم شيء، لا فرصة عمل ولا علاج «خدمة صحية « ولا راتب شهري يكفي لقضاء أبسط وأيسر الحاجات المعيشية، ينقذ الأردني ويحميه من حالة الكفاف والعوز.
قوى عميقة تحمي مصالحها، وتمنع أي تحول ولتجعل منه أمرا مستحيلا، وأكثر ما نخشاه وطنيا أن الوقت قد فات حتى مجرد ما يستدرك من اسئلة عن أفكار وخطط جديدة وبديلة هي مجرد «بروغاندا» لا أكثر ولا أقل.
الأحساس بالأزمة لربما ليس متفاعلا في عقول وخيال الكثير من «أهل القرار»، الأمور تزداد سوءا أكثر وأكثر، والمتنافسون تنتفخ بطونهم، بينما الفقر يتوحش وتنهار الخدمات في التعليم الى الصحة والبنى التحتية.
الخراب كلمة سودواية، ولربما جديدة التداول في اللغة السياسية الأردنية، ولكن حقيقة من يرصد ما يجري في المجال العام يؤكد أنه ليس امامنا الا الخراب، واننا نقاوم خرابا، وهنا لا بد من مد الخيوط بين كل الازمات ليكون ثمة إيقاع واحد تتسع فيه ثقوب شبكة معطلي الحياة وصناع الخراب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش