الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجزيرة يجسّد شخصية البطل .. والبقية تطارد على أمل!

تم نشره في الاثنين 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان- فوزي حسونة


يجسّد فريق الجزيرة شخصية البطل، وهو يواصل انتصاراته الواثقة، ويرفض التعثر، ليبقى متربعاً على صدارة دوري المحترفين بكرة القدم، مع ختام مباريات الأسبوع التاسع.
واستطاع الجزيرة (25 نقطة) قلب تأخره بهدف في الشوط الأول أمام مضيفه الصريح، إلى فوز بنتيجة «2-1»، ليحافظ على فارق النقاط الخمس التي تفصله عن أقرب مطارديه.
واستعاد شباب الأردن نغمة الانتصار وحقق فوزاً شاقاً على البقعة بهدف وحيد، ليرفع رصيده إلى «20 نقطة».
وأثبت الوافد الجديد مجدداً بأن لديه الكثير ليقدمه في البطولة، حيث واصل انتصاراته والحق الهزيمة بذات راس بهدف ثمين، ضمن له البقاء ثالثاً برصيد «17 نقطة».
وبدأ الفيصلي يجسد عودة الروح والألق، حيث حقق فوزاً ثميناً على الأهلي بهدف وحيد، ليحافظ على مركزه رابعاً برصيد «16 نقطة».
وانتفض الوحدات بوجه مضيفه شباب العقبة وهزمه بهدفين نظيفين، ليتقدم خامساً برصيد «15 نقطة».
واستعاد من بعد غياب فريق الرمثا انتصاراته وحسم ديربي الشمال بثلاثية في شباك الحسين اربد، ليتقدم تاسعاً برصيد «9 نقاط».
ونجد بأن فرق شباب الأردن والسلط والفيصلي والوحدات بدأت ترفض التعثر، وتتمسك بالانتصار، بهدف مواصلة مطاردة المتصدر، على أمل المنافسة على اللقب.
 الجزيرة ينتفض بوجه الصريح
شكل الصريح على امتداد تاريخ اللقاءات بين الفريقين، عقدة لفريق الجزيرة، لذلك فإن المواجهة حملت في طياتها الاثارة وكادت تشهد مفاجأة جديدة.
وقدم الصريح أداء مميزاً وانضبط تكتيكياً وعطّل مفاتيح الجزيرة خلال الشوط الأول، قبل أن يخطف نجمه الاول عبد الرؤوف الروابدة وبملسات مارادونية، هدف السبق بعد مجهود جميل، لينتهي الشوط لصالح فريقه بهدف.
وفي الشوط الثاني، كان لا بد للجزيرة أن ينتفض، لأن استنزاف ثلاث نقاط لربما يضيق عليه الخناق من الفرق الطامعة بمطاردته، فأجرى مدربه سلسلة تبديلات جاءت بالهدف المطلوب.
وكشر أحمد سمير عن انيابه وأطلق تسديدة من مسافة بعيدة لم يشاهدها حارس مرمى الصريح إلا وهي «تتلوّى» بشباكه.
ولم يكتف الجزيرة بهدف التعادل، حيث تمسك بما تبقى من وقت ببذل مجهود هجومي متواصل، ما أصاب دفاعات الصريح بالتشتت، ومن ذلك جاء الهدف عبر «الورقة» الرابحة أحمد العيساوي.
الجزيرة بهذا الفوز بقي في القمة برصيد «25 نقطة»، والصريح بقي عاشراً برصيد «6 نقاط».
 شباب الأردن .. أبو زيد يظهر
ظهر زيد أبو عابد مجددا فوق ساحة التهديف، في ظل غياب مهاجمه كبالنجو بالفترة الأخيرة عن التسجيل، ليهدي فريق شباب الأردن فوزا ثميناً.
وكان البقعة قريبا من تحقيق الفوز لو أنه استثمر ضربة الجزاء التي لاحت له، ومع ذلك بقي الأفضل في بعض المجريات، لكن في كرة القدم الأفضل ليس شرطاً أن يفوز، حيث تبسم في النهاية لفريق شباب الأردن .
فوز شباب الأردن والنقاط الثلاث، لا يعني أن الفريق يسير بثقة، فهناك تراجع على صعيد الأداء والحماس قد أصاب الفريق، وهو ما يجعله مرشحاً لاستنزاف النقاط إلا في حال عالج بعض الأخطاء التي يعاني منها.
شباب الأردن بقي ثانيا برصيد «20 نقطة»، والبقعة سابعاً برصيد «10 نقاط».
 السلط يكسب ذات راس
جاءت مباراة السلط وذات راس شبيهة باحداث مباراة شباب الأردن والبقعة، من حيث الأحداث ومجريات اللقاء. وأهدر فريق ذات راس ضربة جزاء، وعدة فرص كان بالامكان ان تمنحه فرصة حسم المباراة .
في المقابل فإن السلط استطاع في الشوط الثاني أن يقدم أداء افضل، ولاحت له مجموعة فرص لم تستثمر، قبل أن ينجح المدافع سامر ابراهيم من وضعه في المقدمة.
السلط احتفظ بالمركز الثالث برصيد «17 نقطة»، وذات راس بقي أخيراً برصيد «4 نقاط».
 الفيصلي يحسمها بصعوبة
حسم فريق الفيصلي موقعة الاهلي بصعوبة، وعبر البديل خليل بني عطية، وبالتالي حقق فوزه الثاني على التوالي .
اداء الفيصلي بدأ يشهد تصاعداً من مباراة لأخرى، وإن كان يعاني من غياب المهاجم الصريح، بعدما فسخ عقد محترفيه.
واستطاع الفيصلي أن يفرض ايقاعه ويتحكم بالمجريات وهو يواجه فريقا متمرس دفاعياً، ليسجل هدف الفوز الثمين.
الفيصلي حافظ على مركزه رابعاً برصيد «16 نقطة»، وبقي الأهلي في المركز قبل الأخير برصيد «6 نقاط».
 الوحدات يسجل في الشوط الثاني
واصل الوحدات حسمه للقاءات في الشوط الثاني، حيث استعاد الفوز من بعد خسارته أمام الجزيرة ليمنح جماهيره الثقة.
الوحدات قدم أداء ممتعاً وبخاصة في الشوط الثاني، وظهرت بصمة قيس اليعقوبي وفكره الفني واضحاً على تحركات اللاعبين في الملعب وقد أجاد توظيفهم بالشكل الأمثل.
وظهر الوحدات في الشوط الثاني بشكل أفضل، وسط تراجع واضح باداء شباب العقبة حيث ظهر بانه يعاني بدنياً. وتمكن الوحدات من تسجيل هدفين وكان بامكانه مضاعفتها لكن اهدار الفرص لا يزال سلبية الوحدات في هذا الموسم.
الوحدات تقدم للمركز الخامس برصيد «14 نقطة»، والعقبة بقي ثامناً برصيد «9 نقاط».
 الرمثا يستعيد الانتصار
لم يحقق الرمثا الفوز في آخر مبارياته الثلاث، لتحمل مباريات الأسبوع التاسع فوزه، الذي كان بامس الحاجة له بقيادة مديره الفني الجديد عادل يوسف.
الرمثا منذ بداية المباراة، ظهر بأنه مصر هذه المرة على تحقيق الفوز، بعدما انضبط تكتيكياً وفرض نفوذه على منطقة العمليات، لتلوح له عدة فرص خطرة.
ولم يظهر فريق الحسين اربد بالصورة المطلوبة، حيث ما يزال يعاني من آثار خسارته أمام الفيصلي بثلاثية، بعكس الرمثا الذي امتاز بروحه القتالية.
الرمثا تمكن من ترجمة الأداء الأفضل له هذا الموسم بحسم ديربي الشمال بثلاثية نظيفة.
الرمثا رفع رصيده إلى «9 نقاط» ليتقدم تاسعاً ، فيما تراجع الحسين للمركز السادس برصيد «12 نقطة».

 كبالنجو يصوم ويبقى الهداف
واصل مهاجم فريق شباب الاردن الكونغولي كبالنجو تصدره لقائمة الهدافين، رغم غيابه عن التسجيل في المباريات الاربع الماضية لفريقه.
ويتصدر كبالنجو الترتيب برصيد «6» أهداف، ويليه برصيد «5» أهداف: 5 أهداف: السنغالي مايكل توريه (شباب العقبة)، السوري شادي الحموي (الرمثا).
وفي المركز الثالث برصيد 4 اهداف يحل كل من:  السوري مارديك مارديكيان وعبدالله العطار وأحمد العيساوي (الجزيرة) ، ويوسف الرواشدة (الفيصلي)، بهاء فيصل (الوحدات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش