الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلامٌ لا بُدَ مِنه

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
طارق بطاينة


‎إنَّهُم بِعدد ذَرَّاتِ التُرابْ، وبِقَدرْ الأملِ عندما يُرى السرابْ، حَسِبَهُ الضمآنُ ماءا فَرَجَع وخابْ، يديرون رَحى التفكيرِ جهلًا بِعكسِ عقاربِ الألبابْ، لا تسمع لَهُم فهم يُكثرونَ الإسهاب يغيِّرون يقلِّبون يبدِّلون الحالَ والأنصاب، دَعْواهُم ألّا تُشغِل نَفسَكَ بالماضي فكلُّه أتعابْ، وما لهم بفوائدِ الإنشغالِ به من علمٍ إن هُم إلا يُثبطون. يُبسِّطون لك الأمرَ وكأنَّه لحظةٌ سَتَمُرْ، انسى الماضي ولا تهتمَّ لأمرِه فأحداثُه تَضُرْ، ماضيهم كأنَّه أرضٌ، تجارُبُّهُم والآمَهُم أشجارُ زقُّومٍ فيها. دعك منهم وهَلُّمَ معي نقرأ للعظماء. فخذ منهم روبرت غرين امريكيٌّ و كاتبٌ مشهورٌ يقول « إنَّ الغرض من العين الناظرة للوراء هو أن تُثقِف نفسك بإطراد «، نعم فتأخذ من الماضي ما يشبه الحاضر وتقيسْ، فتعرف ما تبتعد عنه وما به من تدنيسْ، فتتعلم من أخْطائهِ وتفرُّ مما يشبهُ سوءَ أنبائِهِ فتضرب سوأتهُ بسيف التغيير! خِتاماً فالتعلم؛ أنَ كلَّ تجربةٍ هي درسٌ تستخلصُ منه الدروس، فتحلل كلَّ تجربة غموش، فتعرف أين ارتكبتَّ الخطأ، فالعاقل لا يُلدغ من نفس الجحر مرتين، إرمِ كلَّ سابقة محزنة مؤلمة وموجعة يسهم التامل والاستنباط لا التشتت والاستعناط، فما مضى فات والمستقبل ديدنُهُ أنهُ آت، فلست تملك الا «الآن»جسرا بين فائتٍ وآتْ.‎

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش