الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إضاءة نقدية حول «قامات هلامية» للقاص علي القيسي

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً


الدكتور عبد الله الخطيب
تشكل لوحات هذه المجموعة «قامات هلامية» ما يمكن أن يسمى (المعرض التشكيلي لليوتوبيا المفقودة) إذ تسبر اللوحات القصصية الواقع الحياتي المعيش، فتسخر من تناقضاته وتعري النفاق الاجتماعي الذي بات يوجه الفرد ويعمل على صناعة الوهم في الذات البشرية، لقد عملت هذه اللوحات على معالجة البعدين الاجتماعي والفكري وتشخيص حالة التشوه الناتجة في العلاقات البشرية، بما يحمله هذا التشوه من صراع داخلي وخارجي وكراهية وتباغض وتدابر ونصب واحتيال وفقر ومرض وجشع وخديعة وكذب وفاحشة، والتظاهر بالتدين والمراءاة وكل وجوه الحياة ببريقها الخادع.
عبر قصة قصيرة جدا يبحر بنا قلم الأديب المبدع علي القيسي في مجموعته القصصية «قامات هلامية» لكي نستطلع صوت الأمل وصورة الحياة وقد كان الكاتب موفقا جدا في اختيار عنوان (قامات هلامية ) للدلالة على الحالات المتنوعة والمضربة داخل الكون وعبر فضاء الزمن، كما أن القاص القيسي يجيد براعة السباحة في مثل هذا النوع الوعر من القص الذي يموج بحره بالأمواج العاتية التي تحتاج الى دربة وتميز وقدرات وامكانات قص عالية جدا وهو ما وضح جليا في كل قصص المجموعة من امتلاك ناصية القص والقبض على اللحظة القصصية والاتكاء بقوة على خصائص وسمات كتابة مثل هذا النوع من القص وكذلك تتجلى قدرة خاصة في توظيف تكنيكات وتكتيكات هذه النوعية من القصص في العديد من قصص المجموعة حيث أنه يستخدم التكثيف الفني الخصب شديد الخصوصية والذي يبعد عن الغموض والتهويمات والطلاسم كما أنه يتكئ على ميزة هامة جدا في كتابة هذه النوعية من القصص، وهي تكنيك المفارقة الذي نجده في أكثر من قصة من قصص هذه المجموعة.
كما أنه لا يفوت الأديب علي القيسي عند كتابته قصص هذه المجموعة التركيز على العنوان كأولى عتبات الولوج الى النص بقوة ونجد عناوين المجموعة شديدة التميز. وفي أغلبها تنتمي الى نوعية العناوين القصيرة جدا قد يكون العنوان مفردة واحدة او مفردتين على أكثر تقدير والعناوين موحية ودالة على الحالة التي يرصدها الأديب، فمن قصص المجموعة ذات العناوين الموحية والدالة.
أما لغة القاص القيسي في هذه المجموعة فإنها لغة فنية وقصصية ودالة ، وهي ما نستطيع ان نطلق عليه السهل الممتنع أو السهل الى حد الصعوبة، حيث البساطة في الاسلوب وعمق في المشاعر الداخلية التي تتأرجح حينا بين الشحن تارة وبين الأمل تارة أخرى تحلق قامات هلامية بين عالمين الواقع تارة والخيال تارة أخرى مستخدما البعد النفسي والرمزية بألفاظ. قليلة وجمل مختصرة ولم نلمح عبر قصص المجموعة أي لغة مباشرة أو مسطحة سواء على مستوى المفردة او التركيب مما يؤكد قدرة الكاتب على امتلاكه لأدوات الكتابة القصصية بحرفية ومهارة تضيف الى رصيده الإبداعي ميزة خاصة ونكهة ابداعية فريدة.
وفي الختام فان القاص القيسي خاطب النفس البشرية التي تتطلع الى حلم تبنيه في العالم الافتراضي قد يبدو بعيدا وقد يكون قريبا ولكن هي ثورة على النفس البشرية التي تحلم بالتغيير وترصد خفايا النفس البشرية تمردها واخطاءها كما في قصة «همسة» التي تتمرد على الواقع بصرخة الحروف قصة، أما «علاج بديل» فترصد الظلم، قصة «النصاب» تتأمل التفكك المجتمعي بأوهام الحاضر، قصة «الشك» تتأمل جمود الانسانية.
إن القيسي يسير في هذه المجموعة نحو صناعة السرد النفسي فأحسن وأجاد في كثير من القصص.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش