الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قناديل الخنساء (إلى أرواح شهداء حادثة البحر الميت)

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً


د. أنور الشعر

فاضتِ الأرواحُ
إلى باريها المآلُ؛
بلابلُ دَوحٍ
بها يحتفي النَّوءُ،
والسَّيلُ،
والإعصارُ.
والبحرُ يفتحُ شِدقَيهِ
منشرِحٌ
في انتظارِ شوادنَ
يلطمهم موجٌ من فوقِهِ موجٌ
والسَّيلُ رُبّانٌ قاهرٌ جِلجالُ.
***
لهفَ نفسي على صِبيةٍ
كعصافيرِ الدّوحِ
تشدو فوقَ الرُّبا،
وشروقَ الشَّمسِ
ورأدَ الضُّحى.
لهفَ نفسي على صِبيةٍ كالنَّدى،
كحمائمِ أيكٍ
تَرَنَّحُ ما بينَ أرماحٍ ومُدى.
لهفَ نفسي على صِبيةٍ
تلهو ... والفراشاتِ،
تركضُ في الرِّيحِ
صَوبَ غديرِ الحياةِ
فماءُ الغَديرِ لهم خِدنٌ
يترقرقُ بين أناملِهم
يدنو ألِقًا
يشدو فَرِحًا،
والأيامُ جَذلى بهم
تَستبطِئُ  ساعاتِها
تَرفو ألوانَ الخريفِ لهم
في انتظارِ الرَّبيعِ الوَرديِّ والأخضرْ.
تاهوا في سراديبِ تشرينَ
آهاتٌ... واستغاثاتٌ
آهاتٌ فآهاتٌ
آهاتٌ...تعلو
      آهاتٌ ... تخبو
تخبو ...  تخبو
ظِلًّا  للصَّدى
والصَّدى ظِلٌّ للرّدى
أُفُقٌ حالكٌ...حالكٌ ... أسودْ
والأسودُ يتبعُه الأسودْ
***
نَوءٌ يشتدُّ،
وسَيلٌ يمتدُّ،
والكونُ ينهدّ،ُ
والطبيعةُ هوجاءُ ... عشواءُ؛
رسمَتْ
فصلًا موجِعًا:
صبيةٌ ... فرحٌ  ورجاءٌ
حياتُهُمُ سعدٌ وهناءُ.
خلعوا أحلامَ الصِّبى،
رحلوا للبعيدِ ضُحىً،
عارِضٌ ممطرٌ لفَّهم يومَ نحسٍ
فيا ليتَ عارِضَ نحسٍ يلفُّ الأصنامَ الحدباءْ.
غابوا في البعيدِ ... البعيدْ،
عادوا كملائكةٍ
يرضعون النّدى من ثديِ السّماءْ
يعلوهم بيرقُ طُهرٍ أبيضْ
عادوا طيورًا  خُضرًا
تسبحُ في الملكوتِ الأبيضْ،
أطهارًا كانوا...أطهارًاعادوا
لبّوا للرحمن نِداء.
***
أدميتم عيونَ الوَرى
والقلوبُ أسىً وكمدْ؛
ظبيةٌ ثَـــكلى
وغزالٌطَوىفي حُزنٍ كحُزنِ الجليلةِ؛
شادنُه لا يعودْ
راحلٌ لا يعودْ.
***
من يرجع للدَّوحِ أطيارَهُ؟!
من يعيدُ سنابلَ حَقلٍ
تناثَرُ في الرِّيحِ صوب العدَمْ؟!
من يمسحُ دمعةَ حُزنٍ ثكلى
تحرقُ قلبَ الجليلةْ.
من يضيءُ قناديلَ الخنساءْ
في ليالي الشتاءِ الطويلة؟!
من يضيءُ قناديلَ الخنساءْ
في ليالي الشتاءِ الطويلة؟!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش