الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلقاء: تقدير عالمي للملك لجهوده في تحقيق الوئام بين الأديان وحماية المقدسات

تم نشره في السبت 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • Untitled-1.jpg



 السلط - رامي عصفور
عبّرت فعاليات وشخصيات دينية اسلامية ومسيحية في محافظة البلقاء عن اعتزازها بحصول جلالة الملك عبدالله الثاني على جائزه «تمبلتون»، تقديرا لجهود جلالته في تحقيق الوئام بين الاديان وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وحمايه حرية الاديان، مؤكدين ان جلاله الملك وما يقدمه من مبادرات وجهود حثيثة في تعزيز العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين اصبح من خلاله الاردن نموذجا راقيا وواقعيا في الوئام والعيش المشترك بين مكوناته يشهد له القاصي والداني.
واشاروا الى ان الاردن سجل على الدوام قيادة وشعبا صورة مشرقة عن دولة المواطنة للجميع بحيث يتساوى ابنائه في الحقوق والواجبات دون اي تمييز ديني او عرقي، بل اصبح الاردن عبر تاريخه دائما ملجا للمضطهدين والفارين من ويلات الحروب والاقتتال الداخلي واللاجئين الذين وجدوا فيه ملاذا يحميهم ويقدم لهم الرعاية.
وقال الاب عماد الطوال كاهن رعية دير اللاتين بالفحيص ان الاردن بلد فعال للتعايش الديني تحت مظلة المواطنة وان جميع الاردنيين متساويين في الحقوق والواجبات دون اي تمييز، وجلاله الملك والحكومة والشعب كان لهم الاثر الاكبر في تفعيل هذا الموضوع ليس فقط من خلال التنظير وانما بالواقع الملموس.
واضاف الاب الطوال «اننا في الكنيسة الكاثوليكية نقوم بتفعيل هذا الدور من خلال مؤسساتنا التربوية وتعليم ابنائنا الطلبة سواء المسلمين او المسيحيين ما يجب ان يكون عليه من دور من خلال تعليمهم المساواة في الحقوق والواجبات، وكذلك نقوم بذلك الدور في مؤسساتنا الإنسانية حيث ان معظم ابنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة في تلك المؤسسات هم من اخواننا المسلمين.
واضاف ان الجائزة التي تسلمها جلاله الملك في امريكا وغيرها من الجوائز الاخرى سواء في اوروبا او اي مكان في العالم ليست غريبة على جلالته التي يحظى بتقدير دولي رفيع ، وهي كذلك حق وواجب لجلالة الملك لما يقوم به من دور انساني وقيادي عظيم.
وعبر مدير اوقاف محافظة البلقاء الدكتور احمد الخرابشة باسمه وباسم جميع أئمة ووعاظ محافظة البلقاء عن اعتزازهم وفخرهم بالقيادة الهاشمية، مؤكدا ان هذا ليس مستغربا عن قائد هاشمي تمتد جذوره الى سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وهذا يعبر عن سماحة ووسطية الدين ومن اولى من الهاشميين للقيام بذلك».
واضاف «اننا مسلمين ومسيحيين ننصهر في هذا المجتمع تحت مظلة المواطنة ولدينا في ذلك مستند شرعي وهي وثيقة المدينة المنورة التي رتبت الحقوق والواجبات للجميع وعلى كل من يقيم على ارض الدولة بغض النظر عن ديانتهم».
واضاف ان هذا النهج الوسطى الذي يسير عليه جلاله الملك هو النهج الذي حقق مصداقية للبلد وحفظ لنا الامن والاستقرار رغم ما يحدث حولنا من اضطرابات وويلات الحروب.
وقال الاب رومانوس سماوي كاهن رعيه كنيسة الروم الارثوذكس الفحيص «اننا نفرح جدا كأردنيين عامة ومسيحيين خاصة لهذا التقدير الدولي المميز الذي يحظى به جلالة الملك وخاصة في الموضوع الديني الذي اصبح نقطة اهتمام العالم  في منطقتنا».
واضاف انه جلاله الملك عمل على احداث التوازن المطلوب بين المسيحيين والمسلمين في المواطنة بعيدا عن اي تمييز  فنحن كمسيحيين والمسلمين جميعا مواطنين اردنيين لدينا كامل الحقوق وعلينا كامل الواجبات وهذا واقع نمارسه يوميا .
واضافه الاب سماوي «اننا كمسيحيين فرحنا كثيرا لهذا التقدير العالمي لجهود جلاله الملك في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية وخاصه في مدينة القدس ،ونحن لا ننسى مبادرة وموقف جلالته من ترميم القبر المقدس الذي يعتبر من اهم الاماكن المقدسة لدينا وهذا موقف نقدره ونجله لجلالة الملك».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش