الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الفنانين الأردنيين» : تنفي علمها بتصوير فيلم «نتفليكس»

تم نشره في الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان- حسام عطية

في اول رد فعل حول قيام إحدى شركات الإنتاج بتصوير مقاطع لفيلم سينمائي في عدد من مناطق العاصمة عمان والمملكة لتظهرها خلال الفيلم بأنها  «تل أبيب» نفت نقابة الفنانين الأردنيين ممثله بنقيبها المخرج حسين الخطيب علمها أو درايتها بكافة تفاصيل الفيلم الذي يصور حالياً في عمان، والذي تنتجه شبكة «نتفليكس» الأمريكية.
ونوه الخطيب إلى أن النقابة تستهجن أي عمل تكون صبغته العامة التطبيع مع العدو الإسرائيلي، «وهذا الأمر يعد خطا أحمر للنقابة»، وأن الهيئة الملكية للأفلام لم تبلغ النقابة عن وجود تصوير لفيلم يُظهر العاصمة عمان على أنها «تل أبيب»، موضحاً أن النقابة هي الجهة المختصة بمنح التصاريح، وأن النقابة تعمل على الاتصال مع الهيئة الملكية للأفلام لكشف المنتج الذي أحضر هذا الفيلم إلى الأردن، «حيث تم الاتصال كذلك مع وزير الثقافة الدكتور محمد أبو رمان، للسؤال والبحث عن الجهة الجالبة لهذا العمل السينمائي».
ولفت الخطيب إلى أن النقابة لديها عدة خلافات مع الهيئة حول بعض القضايا ومن بينها هذا الملف والسماح بتصوير الأفلام دون الاطلاع على محتواها، مطالبا الحكومة بتكليف نقابة الفنانين رسمياً بمراجعة أي محتوى وتفاصيل أي عمل يراد تنفيذه على أرض المملكة، وأن على أي جهة انتاج أو فرق تمارس نشاطاً فنياً غنائياً كان أو استعراضياً أو تمثيلياً داخل أراض المملكة مراجعة النقابة وفق الترخيص الممنوح من هيئة الأفلام الملكية أو غيرها من الجهات، لاستيفاء الرسوم حسب القانون.
وشدد الخطيب على أن كل ممثل أو مخرج أو تقني عليه مراجعة نقابة الفنانين عن طريق شركة الإنتاج المسؤولة، لدفع الرسوم، «حيث يحصل من الممثل الاجنبي 15 في المئة من قيمة العقد، ونسبة 10 في المئة من الفنان العربي، و4 في المئة من الفنان الأردني غير العضو في النقابة، و2 في المئة من الفنان العضو في النقابة»، وأن النقابة تشجع ان يرتاد الأردن شركات إنتاج عربية وأجنبية للتصوير في مناطقها الاثرية أو العمرانية، «وهذا يعتبر جزء من الترويج للمملكة سياحياً وفنياً وانتاجياً».
*»اتحرك» لمنع 0 بدوره تجمع «اتحرك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع» افاد بأن إحدى شركات الإنتاج تقوم بتصوير مقاطع لفيلم سينمائي في عدد من مناطق العاصمة عمان والمملكة لتظهرها خلال الفيلم بأنها «تل أبيب»، مطالبا التجمع عبر رسالة وجهها إلى الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، توضيح تفاصيل الفيلم.
ونوه التجمع على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن إحدى شركات الإنتاج تقوم بتصوير مقاطع لفيلم سينمائي في عدد من مناطق العاصمة عمان وداخل المملكة لتظهرها خلال الفيلم بأنها «تل أبيب».
واستهجن التجمع السماح بتصوير مثل هذا الفيلم وغياب الرقابة عن محتواه وما يتم تصويره، وأن الشركة المنتجة طلبت من عدد من الفتيات اللواتي استخدمن في ادوار تمثيلية ان يرتدين زي المجندات الإسرائيليات، وان ذات الشركة المنتجة سبق لها وان اشترت حقوق فيلم صهيوني وقامت ببثه رغم الدعوات الكبيرة لمنعها من ذلك.
ونظم العشرات وقفة احتجاجية أمام مجمع جبر التجاري في العاصمة عمان، على تصوير مشاهد فيلم أجنبي من إنتاج شبكة «نتفليكس الأمريكية.
ورفع المحتجون لافتات تطالب بوقف تصوير الفيلم، والذي يظهر شوارع عمان على أنها شوارع مدينة «تل ابيب» معتبرين أن هذا جزء من التطبيع مع العدو الاسرائيلي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش