الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جائزة تمبلتون

د. رحيل محمد غرايبة

الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2018.
عدد المقالات: 480

تقدير جلالة الملك عبد الله الثاني بجائزة تمبلتون لعام 2018 تقديراً لجهوده المميزة في نشر مفاهيم الاسلام الصحيحة التي اسهمت في ترسيخ قواعد السلم العالمي، وتمكين العلاقات بين الشعوب وانجاح الحوار بين الأديان وتعزيز الوئام بين المذاهب.
 لقد تميز الملك عبد الله الثاني في امتلاك القدرة على مخاطبة الغرب بلغة انجليزية سليمة لا يتقنها كثير من الزعامات العربية، أما الأمر الآخر الأكثر أهمية هي قدرة الملك على توصيل مفاهيم الاسلام الصحيحة ومضامينه العميقة، ولذلك نجح الملك في تشكيل جسر معرفي بين الشرق والغرب من خلال معالجة بعض الانطباعات التي تشكلت لدى الشعوب الغربية حول الصورة النمطية للدين خاصة بعد التشوهات الكبيرة التي لحقت بالدين الاسلامي بعد خروج مجموعات منظمة امعنت في تشويه الدين والحاق اساءات بالغة لصورته الجميلة.
جائزة تمبلتون جائزة مهمة تعادل جائزة نوبل وهي تمنح من مؤسسة جون تمبلتون منذ عام 1972 للاشخاص العاملين في المجال الديني و الذين يسهمون في الاعمال الخيرية والاكتشافات العلمين من منطلقهم الروحي، ومعالجة الجوانب الروحية والوجدانية لدى الشعوب،وتاتي على خلاف ما يسود لدينا من انطباعات حول الفجوة الكبيرة بين الغربيين والدين، وفاز بها هذا العام  جلالة الملك عبد الله تقديراً لدوره في نشر مفاهيم الاسلام الحقيقية والصحيحة اولاً، وتاتي ثانيا تقديرا لدور الاردن في تقديم نموذج الدولة العملي والواقعي للتسامح ومتلاك القدرة على إيجاد عيش مشترك بين المختلفين في الدين والمعتقد على ارض واحدة وبوتقة وطنية نظيفة من خلال تاريخ طويل يعد استمراراً لمسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وامتدادا لمسيرة الانبياء من أولي العزم الذين اشتركوا في بناء منظومة القيم النبيلة لدى البشر وإيجاد مرجعية أخلاقية عليا مشتركة بين شعوب الأرض.
الجائزة كما يقول جلالة الملك تعد جائزة للأردن والأردنيين جميعا الذين انجزوا رسالة عمان وقاموا بعدة مبادرات دينية واجتماعية وسياسية عديدة نجحت في تعزيز لحمة الاردنيين وتعاونهم في تجاوز المحن والظروف القاسية، وتعد تجسيدا لروح المواطنة و مشروعاً ناجحا للتسامح الديني، ومن خلال بناء الدولة الأردنية التي نجحت في تشكيل هوية فريدة تمتزج فيها الهوية الاسلامية الواسعة والشعور القومي العروبي الصادق والانتماء الوطني الأردني الاصيل، بعيداً عن التناقض والانقسام الذي تشهده بقاع واسعة في العالم.
نحن في الأردن نقدم نموذجاً ناجحاً في هذا الإقليم المضطرب الذي يعج بالفوضى والحروب الأهلية والنزاعات العرقية والدينية ويسودها خطاب العنف و يجب على جميع المواطنين وعلى جميع الأطراف والجهات السياسية والفكرية، والتي استطاعت أن تعمل على حماية هذا النموذج والحيلولة دون ظهور أي تجاوزات على هوية هذا البلد الراسخة، وحالت دون نجاح أي محاولة لاثارة النزاعات والانقسامات، وينبغي أن نكون في منتهى الحذر من أصحاب رسالة العبث والفتنة في هذا الظرف العصيب الذي تعج فيه المنطقة بالمؤامرات ومحاولات الاختراق لوحدتنا الوطنية، واعتقد ان هذه الجائزة تمثل اشارة عالمية لنا جميعا على اختلاف توجهاتنا الفكرية واتجهاتنا السياسية ومرجعياتنا الايدولوجية من اجل الحفاظ على وجه الاردن الجميل الذي يحظى بالتقدير والاعجاب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش