الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمان وبغداد.. تحالف إلى ما هو أبعد ؟

تم نشره في الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
فارس الحباشنة


ليس هناك بلد عربي ربطته بالأردن علاقات اقتصادية كالعراق وقد وصلت لذروة ازدهارها في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، والعلاقة بين البلدين لها جذور ضاربة في التاريخ.
القرار السياسي في العراق أسهم في تطور العلاقات بين البلدين، ولكن ثمة ضرورة للالتفات الى سلطة الجغرافيا السياسية وسطوتها، فالأردن هو المنفذ الوحيد البري والبحري الأهم للعراق المخنوق خليجيا، وفي المقابل فان العراق يمثل عمقا اقتصاديا واستراتيجيا ودفاعيا للأردن.
الاردن والعراق واجها قبل أعوام تحدي الإرهاب، واستطاعا أن يوجها قدراتهما العسكرية والأمنية لاجتثاث الجماعات الارهابية التي استوطنت غرب العراق، وبلا شك فإن الأردن لعب دورا محوريا في محاربة الإرهاب على الصعد الاستخباراتية والامنية والعملياتية والقتالية أيضا.
ولربما أن المعركة ضد الأرهاب قد انتهت على امتداد العراق وسورية، وثمة استدارة ضرورية في السياسة الأردنية نحو دمشق وكما بغداد، وبناء تحالف أردني وعراقي وسوري لربما يغير قواعد لعبة الصراعات الملتهبة في المنطقة عسكريا وسياسيا.
زيارة الرئيس العراقي صالح برهم قبل أيام الى عمان، ومباحثاته المتعددة المواضيع مع المسؤولين الأردنيين، وما صدر على هامشها من تصريحات ايجابية وودية تبعث على الأمل مع انفتاح وتوسع  في التبادل التجاري والمشاريع الاستراتجية الكبرى بين البلدين من شأنها ان  تحرر الاردن من حاجته الى المساعدات الخارجية، ومن أهمها خط أنبوب النفط من البصرة الى العقبة والذي يتوقع أن تصل عائداته الى 3 مليارات دولار سنويا.
هي مشاريع استراتجية كبرى وتنفيذها يعني فك العزلة الاقليمية أولا عن الاردن والعراق معا، والسير الحثيث نحو بناء منظومة تحالف اقتصادي يمتد من موسكو، ولربما هي الفرصة التاريخية التي يصعب تجاهلها بعد ما ثبتت قواعد وأوجه الصراع في المنطقة بدءا من سورية وانتهاء بمواجهة الارهاب في العراق.
العلاقة الأردنية -العراقية على وجه التحديد تحتاج الى جهود استراتجية لتطويرها، ويبدو أن الطريق مفتوحة بين البلدين لتوسيع شبكة العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياسية والسياحية والخدمية والزراعية، فماذا لو أن مسار الطريق الجديد المنبعث من تحت ركام حروب الاقليم قد يمتد وصله الى دمشق وبيروت من بعد ؟.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش