الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فواز الزبون يُحاضر حول «كيف يقود أفضل القادة؟ في «إربد الثقافي»

تم نشره في الاثنين 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً

إربد - عمر أبو الهيجاء

استضاف ملتقى إربد الثقافي وملتقى المرأة مساء أول أمس، الدكتور فواز العبد الحق الزبون نائب رئيس جامعة اليرموك، في محاضرة بعنوان: «كيف يقود أفضل القادة ؟» واستهل محاضرته بالقول: إن سياسات المؤسسات العريقة  والمتميّزة تستند على جملة ثوابت أهمها: الاهتمام بالمبدعين والحرص على تزويد أصحاب الكفاءات الواعدة بالخبرات وجوانب المعرفة التي تنمي فيهم روح الابتكار والإقدام، على اعتبار أن ذلك يندرج ضمن فلسفة تهيئة وصناعة القادة الذين يتحلّون بصفتي الإباء وعلو الهمة.
ومهّد الدكتور الزبون لمحاضرته التي أدار مفرداتها المهندس هشام سليم التل، بسلسلة من الأمثلة، مركزا ً على مفهوم التعزيز « الإيجابي « الذي يبدأ من دور الأب والأم في بناء وصقل مواهب الأبناء، حيث تقدم لهم النصائح والإرشادات التي تُعزز روح المثابرة عند الشبان الذين يميلون في العادة للتقليد والمحاكاة أكثر من غيرهم، إذ من المعروف بأن اندفاع الشاب نحو التنافس البناء، يُعزز قدراته في اكتساب المهارات التي تقوّي شخصيته، وتمنحه أدوات التأثير في سلوكه وخطابه.
وقد  أورد الدكتور فواز الزبون العديد من الأمثلة المعمول بها في أعرق الأكاديميات التي تعمل على إعداد وتهيئة القادة، وتحت عنوان محاضرته : كيف يقود أفضل القادة استذكر جملة من المبادئ التي يحتكم لها أنجح القادة على مستوى الجماعات والمؤسسات، وفي هذا الاتجاه أشار الزبون إلى أمرين : الأمر الأول: أن القائد المثالي، يضع نصب عينيه في مختلف الأوقات والمواقف، مبدأ التشاور مع مرؤوسيه، فهو يطرح فكرته بمنتهى الوضوح وبمنهجية تحفز الجميع على تقديم مقترحاتهم وآرائهم بمنتهى الجرأة، وخلال الحوارات الجادة، يتمكن القائد من معرفة أصحاب القدرات الناضجة، ومن المؤكد بأن قرارات هذا النمط من القادة، تأتي في المحصلة ملبية لكل الطموحات ومنسجمة مع أرقى التطلعات، وتكون موضع الاحترام من قبل الجميع.
أما الأمر الثاني : يُعتبر تحديد الهدف عند الشروع بحل أي مشكلة او معالجة قضية معيّنة من أبرز اهتمامات القائد الذي يسعى للارتقاء بدور مؤسسته والسير بها على طريق التطّور والنجاح، وبموجب هذه الفرضية، تتحقق شروط تكاملية الأدوار بين العاملين بالمؤسسة، ويكون بوسع كل منهم الوقوف على نقاط القوة في مسيرة العمل، وتجنب مكامن الخلل الذي يتعارض مع متطلبات السير في ركب (رشاقة العمل والجاهزية) بمفهومها الذي بات من أبرز متطلبات العصر حيث التكنولوجيا المتطورة والسباق في الصناعات الحديثة والتنافس بين المؤسسات الريادية.
وكان المهندس هشام التل، في تقديمه للمحاضر قد أشار إلى أن القدرات القيادية تختلف من شخص لآخر، فقد نجد من يُبدع في ميادين العلم والمعرفة، والمهام الإدارية، لكنه بالرغم من ذلك، فقد لا يكون بمقدوره أن يسير في ركب القادة الذين يصنعون الإنجازات، ويهيئون أصحاب الكفاءات، والاهم من ذلك أن يكون خطابهم مؤثرا ً وقراراتهم رشيدة، وشخصياتهم موضع الاحترام من قبل من يحظى بالتعامل معهم.
وقد حضر المحاضرة حشد كبير من الأكاديميين وأهل الفكر والأدباء والمهتمين، وطُرحت مداخلات في سياق هذه المحاضرة التي تبحث في جوانب مضيئة من تجارب أنجح القادة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش