الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير البحريني يثمن في حديث لـ «الدستور» التسهيلات الأردنية لانتخابات بلاده

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً

حاورته: نيفين عبد الهادي
يأخذ المشهد المحلي في مملكة البحرين تفاصيل ديمقراطية خلال الفترة الحالية، يتخللها مشاعر فرح وسعادة، وإيمان بأن القادم أفضل بفضل قيادة حكيمة، تجذّر أسس الديمقراطية والتنمية بكافة مناحي حياة وطنها ومواطنها.
تعيش مملكة البحرين اليوم، عرسا ديمقراطيا، حيث تستعد لإجراء الانتخابات البرلمانية والبلدية نهاية الشهر الجاري، فيما قامت أمس كافة بعثاتها الدبلوماسية في دول العالم المختلفة بفتح باب الاقتراع للانتخابات البرلمانية لأبناء جالياتها في الخارج، من بينها سفارتها لدى الأردن.
وفي جولة ميدانية خاصة لـ»الدستور» على مركز الإقتراع للانتخابات البرلمانية في سفارة مملكة البحرين في عمّان، بدت الإستعدادات بأعلى درجات الجاهزية، والتسهيلات اللازمة، لتسير عملية الإقتراع لكافة المواطنين البحرينيين في الأردن، وضمان إجراء الانتخابات بديمقراطية ونزاهة.
سفير مملكة البحرين لدى الأردن أحمد بن يوسف الرويعي أكد في حوار شامل خاص لـ»الدستور» أن السفارة التزمت بما أعلنته اللجنة التنفذية للانتخابات البرلمانية في بلاده، وفتحت أبوابها منذ الساعة الثامنة من صباح أمس وحتى الثامنة من مساء ذات اليوم، واستقبلت الناخبين، مقدمة التسهيلات اللازمة، وسارت بكل الخطوات الفنية الضامنة نزاهة الانتخابات وديمقراطية الإقتراع.
وأكد الرويعي في حديثه لـ»الدستور» أن مملكة البحرين تعيش اليوم فرحة وسعادة وعرسا ديمقراطيا، بسبب إجراء الانتخابات النيابية والبلدية لعام 2018، وهذه رغبة في استكمال الحكم الديمقراطي وسعيه نحو مستقبل أفضل يقوم على اشراك الشعب بممارسة السلطة، لافتا إلى أن لبلاده تجارب انتخابية سابقة لأكثر من مرة.
وفيما اعتبر الرويعي العلاقة الأردنية البحرينية نموذجا يحتذى للعلاقات العربية العربية المميزة، ثمّن التسهيلات التي قدّمت من الجانب الأردني يوم الإقتراع، لتسيير العملية بكل سهولة، مؤكدا حرص بلاده للتعاون مع الأردن فيما يخصّ الجانب الانتخابي للإستفادة المتبادلة بهذا الشأن.
وبين الرويعي أن اللجنة التنفيذية للانتخابات البرلمانية في البحرين، أعلنت أن الاقتراع للانتخابات في الخارج ستجري أمس في 29 سفارة وقنصلية وبعثة دبلوماسية بحرينية، بينها سفارة البحرين في الأردن، محددة بدءها الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الثامنة مساءً حسب التوقيت المحلي للمدينة التي توجد فيها السفارة أو القنصلية أو البعثة الدبلوماسية، منبها الى أن الانتخابات في الخارج تقتصر على الانتخابات البرلمانية فقط.
وأكد الرويعي الذي جال مع «الدستور» في مركز الإقتراع، مقدما شرحا تفصيليا عن كافة الإجراءات، على أن الإقبال كان بأفضل حالاته على عملية الإقتراع، مشددا على أن بلاده تعيش عرسا ديمقراطيا، مليئا بالفرح والسعادة.
العلاقات الأردنية البحرينية، وأوجه التعاون بين البلدين الشقيقين، وطبيعة التنسيق حول مختلف القضايا، وتفاصيل العملية الانتخابية في مملكة البحرين، وآلية التعامل مع الانتخابات بالخارج، وتفاصيل مختلفة تحدث عنها سفير مملكة البحرين لدى الأردن أحمد بن يوسف الرويعي في اللقاء الخاص الذي أجرته «الدستور»، وتاليا نصّه:
العلاقات مع الأردن تتمع بخصوصية
الدستور: بداية، كيف ترون العلاقات الأردنية البحرينية خلال الفترة الحالية، وكيف تقرأون طبيعتها؟
-الرويعي: العلاقات الأردنية البحرينة تعتبر نموذجا يحتذى للعلاقات المثالية والنموذجية العربية العربية، فهناك علاقات مميزة وتاريخية بين البلدين.
وطالما كانت العلاقة بين الأردن والبحرين مميزة، خاصة التي تربط بين قيادة البلدين ممثلة بجلالة الملك عبد الله الثاني، والملك حمد بن عيسى آل خليفة، فهناك علاقات خاصة بين البلدين تنعكس على الشعبين والدولتين.
التنسيق مع الأردن مستمر في كافة القضايا.
الدستور: ما مدى التنسيق بين الأردن والبحرين فيما يخص القضايا الإقليمية وحتى الدولية؟
-الرويعي: نعم، هناك تنسيق مستمر ما بين الدولتين، على مستوى الحكومتين، لبعض القضايا التي تخص الأردن والبحرين على المستوى الثنائي، وكذلك تلك التي تخص الوطن العربي، فهناك تنسيق وتفاهم على كافة القضايا.
أوجه تعاون متعددة على صعد مختلفة أبرزها الإقتصادية
الدستور: هل يمكن وضعنا بصورة أوجه التعاون بين بلادكم والأردن، وأبرزها نشاطا وحضورا بأوجهها المختلفة؟
-الرويعي: هناك أوجه تعاون مختلفة ومتعددة ما بين الدولتين، في المجال التعليمي والثقافي، والإقتصادي، والصناعي، وعلى مستوى الطلبة في الجامعات، اضافة لمجال السياحة.
 وهناك على المستوى الإقتصادي، العلاقات مع الأردن قوية جدا، تحديدا في التبادل التجاري الضخم بين البلدين، خاصة فيما يخص المعاملات البنيكة والتجارة الحرة بين البلدين.
وأود هنا الإشارة إلى أنه لا يوجد بين الأردن والبحرين ضرائب جمركية، وبالتالي فإن حجم التبادل التجاري ضخم بين البلدين ومميز.
الجامعات والمعاهد الأردنية تستقبل أعدادا ضخمة من البحرينيين
الدستور: كم يصل عدد الطلبة البحرينيين الدارسين في الجامعات الأردنية؟
- الرويعي: عددهم كبير، وهناك تعاون وتنسيق مميز بين الأردن والبحرين فيما يخص التعليم، وبطبيعة الحال هناك طلبة وطالبات من البحرين يدرسون في الجامعات الأردنية.
وما أؤكده هنا، أنا الطلبة البحرينيين لا يقتصرون على الجامعات، إذ أن الجامعات وكذلك المعاهد الأردنية تستقبل أعدادا ضخمة من الطلبة البحرينيين على مقاعدها وبتخصصات مختلفة.
الانتخابات رغبة في استكمال الحكم الديمقراطي
يقوم على إشراك الشعب بممارسة السلطة
الدستور: تعيش هذه المرحلة بلادكم، حدثا استثنائيا، ممثلا بإجراء الانتخابات البرلمانية والبلدية، نود بداية معرفة اطار عام عن هذه الانتخابات؟
-الرويعي: تجري مملكة البحرين الانتخابات البرلمانية والبلدية، فيما تقتصر الانتخابات خارج المملكة على الانتخابات البرلمانية، إذ لا يوجد انتخابات بلدية للجاليات في الخارج.
ولا شك أن مملكة البحرين تعيش اليوم فرحة وسعادة وعرسا ديمقراطيا، بسبب إجراء الانتخابات النيابية والبلدية لعام 2018، وهذه رغبة في استكمال الحكم الديمقراطي وسعيه نحو مستقبل أفضل يقوم على إشراك الشعب بممارسة السلطة، ونحن في السفارة قمنا بالتجهيز والتحضير ليوم الإقتراع، والامور سارت على أفضل حال، واقبال من المواطنين والطلبة الدارسين في الجامعات والمعاهد الأردنية اقترعوا، والأمور سارت بإيجابية كبيرة.
وبطبيعة الحال البحرين صاحبة تجربة في الانتخابات لأكثر من مرة، ويمكن الحصول على أفضل من التجربة السابقة خلال الانتخابات الحالية.
الدستور: ماذا عن تفاصيل الإقتراع وفقا لما حددته اللجنة التنفيذية للانتخاب؟
-الرويعي: أعلنت اللجنة التنفيذية للانتخابات البرلمانية في البحرين، أن الاقتراع للانتخابات في الخارج ستجري أمس الثلاثاء في (29) سفارة وقنصلية وبعثة دبلوماسية بحرينية، بطبيعة الحال من بينها سفارة البحرين في الأردن.
وحددت اللجنة بدء عملية الاقتراع في الخارج عند الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الثامنة مساءً حسب التوقيت المحلي للمدينة التي توجد فيها السفارة أو القنصلية أو البعثة الدبلوماسية، وفي الحالات التي تقتضي إعادة الانتخاب تجري الانتخابات يوم الثلاثاء 27 الشهر الجاري.
وهذا ما قامت به السفارة، منذ صباح أمس إذ فتحت أبوابها عند الساعة الثامنة صباحا، وأغلقتها الثامنة مساء، فيما أتاحت المجال لمن هم داخل أسوار السفارة الانتخاب وفقا للتعليمات، وكان الإقبال جيدا.
وبتنسيق مع مع وزارة الخارجية لمملكة البحرين تم وضع كافة الاستعدادات لتأمين تسهيل ممارسة المواطنين لحقهم في الانتخاب، وكان لكافة الناخبين المقيدين في جداول الناخبين الحق في التصويت في حال تواجدهم خارج مملكة البحرين يوم الاقتراع، وبطبيعة الحال يتم تلقائياً التأشير في النظام الإلكتروني وفي جوازات سفرهم على إتمام ممارستهم لحقهم في الانتخاب لضمان مشاركتهم مرة واحدة فقط.
نزاهة وحيادية عالية
الدستور: ما هي أبرز خطوات الحفاظ على نزاهة الانتخابات وديمقراطيتها؟
-الرويعي: حسب التوجهات التي وردت لنا من اللجنة ومن وزارة الخارجية، طبقنا أعلى درجات النزاهة والحيادية، وحرصنا على أن نقدم لأعضاء لجنة الانتخاب بداية الطرق الرسمية حسب التعلميات التي وردتنا بكتيت.
وقمنا بعرض صندوق الإقتراع من خلالي كرئيس لجنة بأنه فارغ، للتأكد من ذلك، وبعد أن نبين الصندوق فارغا، نقوم باغلاقه والبدء في استعداد الانتخاب والتحضير، بما في ذلك جاهزية أجهزة الكمبوتر، والعاملين عليها، مع التأكيد هنا على أن كافة العاملين في العملية الانتخابية هم فقط أعضاء السفارة.
إجراءات دقيقة لضمان عدم تكرار التصويت!!!
الدستور: هل يمكن وضعنا بصورة آلية التعامل مع جداول الناخبين، وإجراءاتكم لضمان عدم تكرار التصويت لأي ناخب، في ظل السماح لأي ناخب بحريني الإقتراع مادام متواجدا على الأراضي الأردنية ولو لم يكن مقيما، إنما زائرا؟
-الرويعي: هناك ربط الكتروني بين السفارات البحرينة كافة، والمركز في البحرين، وبمجرد دخول الرقم الشخصي للناخب، يظهر على جهاز الحاسوب، إن كان يحق له الانتخاب أم لا، ومن ثم تظهر منطقة سكنه، وأسماء المرشحين الذين يحق له انتخابهم، وفقا لدائرته الانتخابية، بعد ذلك يؤشّر عليه أنه اقترع.
كل هذه الإجراءات تتم الكترونيا، ووفق نظام حاسوبي دقيق، يصعب بالمطلق من خلاله تكرار الانتخاب، ويرفض الجهاز الكترونيا استقبال اسم المقترع في وقت سابق، فمجرد دخول إسم ناخب كان قد اقترع فإن جهاز الحاسوب يرفض استقبال اسمه، وثانيا نحن خلال عملية الفرز والإحصاء يظهر لدينا أي شخص كرر تصويته مرتين، أو أن أوراقه غير صحيحة، أو في اشارات على ورقة الإقتراع غير سليمة، كل هذه الأوراق تستبعد.
الدستور: ماذا عن عملية الفرز؟
-الرويعي: عملية الفرز تتم في السفارة وتحديدا في مكتبي، فور انتهاء عملية الإقتراع، ويتم تزويد المنامة الكترونيا على الفور بالنتائج، عبر أجهزة الحاسوب، بالتفاصيل كاملة، والأعداد، بعد ذلك ترسل النتائج بالحقيبة الدبلوماسية ورقيا.
الدستور: هل هناك أي توجه لتعاون أردني بحريني في العمليات الانتخابية، في ظل نجاح الجانبين بهذا الشأن؟
-الرويعي: نأمل أن يكون هناك تنسيق في الشأن الانتخابي بين الأردن والبحرين في العمليات الانتخابية، والاستفادة المتبادلة من خبرات الجانبين بهذا الشأن، في نجاح الطرفين في الانتخابات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش