الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حُجُراتٌ من ذَهَب

تم نشره في الجمعة 3 تموز / يوليو 2015. 03:00 مـساءً

سامية العطعوط*

 الناسكة
[1]
أحلمُ بهواءٍ طريّ
بلا يبوس
بدرجٍ يركضُ نحوَ الشمس
بجليدٍ يذوبُ عن بهائي
لأكتمل..

[2]
طريقٌ تقودُني من يدي
نحوَ الجدار
أغمضُ عينيَّ عن عمائِها
وأسير
أسمعُ صوتَ ارتطامي
بالسماء
أهوي بلا حدود..!
 الناسك
لا تستطيعَ أن تصعدَ هذا الجبل وحدك. عارياً من أسمائك.
قليلاً بالرغبة، كثيراً بالتعب. ووحدك تركض باتجاه الصعود نحو فضاء شاسع لن يضمّ سوى ظلّ من ظلالك.
وترجو أن ترى، ولن ترى سواي في عتمتك. الدرب نفسه... وليس سوى الفراغ يتنفس من رئتيك ويستلقي في مجال رؤاك.
ووحدكَ تصعد من حيث يهبط الجميع، الدربَ نفسه.
ووحدك تفتحُ أسوارَ مرآتك، وتبكي.. عتمتك.

[1]
أتسلّقُ تلَّ المتعة
بوذيّاً حافي القدمين
صخرةً صخرة
حافةً حافة
أنظرُ من حولي
تُدْهشُني روعةُ الخراب
تقتُلني رعشةُ المتعة

[2]
أرتشفُ الأحلامَ عن آخرِها
وفي الليلِ
أشلحُ ما تبقّى من دماء
وأغفو ملءَ وحدتي.
 ما قبل الحجرات.
ممرٌ حجريٌ طويل، مرصوفٌ بحجارةٍ من سجّيل.
فضاءٌ تحدّه خطواتُ ليلٍ آت. وشجيرات صفصاف تشمخُ على جانبيْ الممر، تستدعي الندى الذي لا يجيب.
وسعالٌ أجشّ في نهايتهِ وبصيصُ بريق.

الحجرة الأولى
ذهبٌ أصفر فاقع  
صفصافةٌ تحترق، وسماءٌ تطأُ الأرضَ بغيومها.
وفارسٌ ينتضي سيفا ماهوجنياً
يتأهّبُ للدخول...

الحجرةُ الثانية
تعاريف لا بدّ منها..
مرايا مهشمة للروح،
وكتابةٌ تبحثُ عن
 ملاذها
الحجرة ُالثالثة
ورَقٌ ناصعُ البَياض
أحمق
يتأهّبُ
لحالاتي وتحوّلاتها
بالفوضى المطلقة

الحجرةُ الرابعة
هي (الأنا) في بغداد
و(الهو) في الجحيم.

* قاصة وشاعرة من الأردن

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش