الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سبيلنا إلى امتلاك وصناعة المستقبل

م. هاشم نايل المجالي

الاثنين 3 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 512


ان امتلاك المستقبل يعتمد بشكل رئيسي على قوة البصيرة والقدرة على تخمينه ومدى الفطنة للعديد من المواضيع التي تهم الشأن العام، حيث ان الكثير من المسؤولين يجمعون بين الاعتزاز بقوميتهم وتاريخ اوطانهم والامجاد التي بنيت، وبنفس الوقت عقليتهم وتفكيرهم مستغرق بالازمات المتعددة والمتنوعة التي لا يعرفون كيف يتجاوزونها والتي تخلق لهم حالة من الاحباط واليأس والتردد في اتخاذ العديد من القرارات ذات الشأن والمصيرية اي يعيش المسؤولون في حالة تذبذب بين كلا الاتجاهين بين التراث واهمية التجديد، وبين الاصالة واهمية المعاصرة الحديثة وبين الهوية والحداثة، وبين التمسك بالدين والعلمانية وبالتالي يبقى المستقبل متأرجحاً او في دوامة وصراع بين القدامى والليبراليين الجدد والكل يعتبر نفسه صانع المستقبل ومجده ورائد الحضارة بفكره وابداعاته، والكل يرى ما بنفسه انه الرجل المناسب والفاعل الرئيسي للخروج من الازمات واعطاء الحلول الناجعة وغير متقبلين بشاعة الحقيقة انهم يقفون لا حول ولا قوة لهم على الهامش واننا لا نتعدى ان نكون مفعولا به في صناعة المستقبل ما دمنا لا زلنا نعيش حالة الصراعات والمناكفات الداخلية، وهمنا المناصب وتكوين الشللية للتحكم بها لتمرير المنافع والمصالح وتحقيق المكتسبات ليسود الفساد بانواعه وما يترتب عليه من انعكاسات اقتصادية واجتماعية معيشية وهذا يقودنا الى عنوان (المسؤولون الحائرون ) لصناعة المستقبل في ظل السوداوية والاحباط الذي نعيشه في ظل منظومة من الوهم والكذب حسب الواقع الذي نعيشه من التناقضات والاتهامات والفوضوية والتي بدأ يتحدث عنها المسؤولون القدامى في ندوات خاصة بحضور شخصيات سياسية واجتماعية علماً بانهم لو كانوا هم انفسهم في المناصب لما تغير من واقع الحال شيء وبدون الاعتراف بهذه الحقائق المؤلمة وتقبلها والتعامل معها بكل مصداقية لغايات التغيير والاصلاح الحقيقي لكافة تناقضاتها واشكالياتها وتوابعها فلن نمتلك المستقبل الذي ننشده والذي يتحدث عنه كبار المسؤولين.
فاما ان نبدأ التعامل بشكل عقلاني وواقعي لتغيير الواقع المؤلم ونتحمل ألم هذا الاصلاح والتغيير بمواجهة الحقائق المرة وطريقة التعامل معها والتي اصبحت مترسخة في اذهاننا والتي اصبحت بمثابة قدسية شروط العمل ضمن منظومة فكرية والا سيبقى الوضع من اسوأ الى أسوأ وكما قيل ( حين يصحو المعنيون من غفوتهم سيكون قد فات الأوان ) حيث ان الحالة السليمة والصحيحة هي في مقابل الحالة المرضية وغير الصحيحة وكثير من المسؤولين يتجاهلون ما سبق من انجازات ودراسات واستراتيجيات ليبدأوا من الصفر، وبالتالي لا يكون هناك استمرارية لأي مشروع نهضوي ليبقى قادراً على الاستمرار ومنحه امكانيات التطوير والتجديد حسب نوع المرحلة ومتطلباتها وما التوفيق الا بالله عليه نتوكل واليه ننيب قال تعالى ( إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ) هود.
فالاصلاح له رجاله الصالحون الذين يصنعون وينفذون مناهجه ووسائله ومقاصده وغاياته ومستوياته وكل ما يتعلق به بكل شفافية والاحتكام للنقد والتقييم والحوار الهادف البناء، واستعادة المال من كل من استولى عليه بطريقة غير مشروعة وعدم التصرف بالمال العام بدون وجه حق وشرعي، واخضاع كل شيء للمراقبة والمحاسبة واحقاق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص ان اردنا اصلاحاً حقيقياً فهو اصلاح فكري ومعرفي ومنهجي وسياسي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش