الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تصنيع المنتجات الزراعية

نزيه القسوس

الاثنين 3 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 1751

في معظم دول العالم التي لديها فائض في الإنتاج الزراعي مصانع لتصنيع الكميات الفائضة عن الحاجة ما عدا الأردن إذ إن الكميات الفائضة إما أنها تحرث وهي في أرضها وإما تلقى مع النفايات .
لا أحد يصدق أن بلدا مثل بلدنا ينتج كميات هائلة من البندورة وعلى مدار السنة تقريبا لا يوجد لديه مصانع لتصنيع الكميات الزائدة عن الحاجة وعن التصدير وأن هذه الكميات الزائدة  تلقى مع القمامة ولا أحد من مسؤولي وزارة الزراعة يوضح لنا لماذا تم بيع مصنعي البندورة في العارضة وغور الصافي لمستثمر عربي أغلقهما منذ سنوات عديدة والآن لا يمكن تشغيلهما بسبب تآكل ماكناتهما بسبب الصدأ .
هذان المصنعان كانا يستوعبان الإنتاج الزائد من البندورة ولا يوجد غيرهما إلا مصنع واحد في منطقة المفرق ومن غير المعقول أن ينقل مزارعو غور الصافي بندورتهم إلى هناك لأن نقلها يحتاج إلى تكاليف كبيرة .
من يذهب إلى أي سوبر ماركت يشاهد على بعض رفوفه عشرات المعلبات المليئة بالخضار والعصائر المستوردة من الخارج وهي خضار وعصائر صنّعت في البلاد التي استوردت منها هذه المعلبات أما نحن فنقوم برمي الفائض من انتاجنا الزراعي بدلا من أن نقوم بتصنيعه .
قبل عدة أشهر مررت بجانب إحدى مزارع البندورة في الأغوار الجنوبية وكانت أشتالها مليئة بثمار البندورة ولم يكن هناك أحد سواي فقطعت حبة بندورة لآكلها وإذا برجل قد قدم وسلم عليّ وعرفت أنه صاحب المزرعة فقلت له لماذا لا تجمعون هذه الثمار الناضجة فقال لي : إن ثمن حمولة البيك أب لا تغطي تكاليف نقلها لذلك نتركها ونتحمل الخسائر لأنه من غير المعقول أن لا تغطي حمولة البيك أب أجرة النقل .
لا ندري من الذي يجب أن يشعر مع المزارع وهل انشاء مصنعين أو ثلاثة مصانع أو أكثر لتصنيع الفائض عن حاجتنا من الخضار تحتاج إلى مليارات الدنانير أم عدة ملايين .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش