الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يموت الذيب ولا تفنى الغنم

كامل النصيرات

الخميس 6 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 706


لا اعرف ما هو أصل حكاية المثل الشعبي (لا يموت الذيب ولا تفنى الغنم)..ولكنه صار شعاراً استراتيجياً لكثير من العرب..بل يتم استحضاره في النقاش الجمعي للوصول إلى حلّ وسطي لا وسط فيه ..! بل هو (ترقيع) لثوب متهالك به من العورات أكثر مما به من الستر..!
ما دام الذيب في حكاية الغنم موجود لكي يأكلهن..فلماذا لا يموت؟ لماذا دائما الإصرار على (ابعاد دا عن دا ليرتاح دا من دا)..؟ أليس الذيب هو الوحش هنا..؟ أليس الذيب في هذا المثل هو المعتدي وسيبقى يعتدي..؟ لماذا إذن اجتراح حلول كاذبة يبقى فيها الذيب حيّاً وبنفس قوته مقابل أن يموت بعض الغنم وليس كلّها..؟ لماذا الحلّ فيه أيضاً موت في الطرف الآخر وهو الأكثرية ..؟!.
من يقف إلى جانب الذيب دائماً ؟ من الذي له مصلحة ببقاء الذيب..؟ وما هي فائدة الذيب للغنم وهو القاتل الذي لن يفوّت فرصة إلا وينقضّ على الغنمة القاصية..؟! إذا كان الموت شغالاً في الغنم فليمت الذيب..ويا روح ما بعدك روح..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش