الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الآنَ أَتَذَكَّر

تم نشره في الجمعة 7 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً
ناصر قواسمي

الآنَ أَجِيءُ وَأَتَذَكَّر
كَرَّةٌ مِنْ نَارٍ تَعْبُرُ صَدْرِي كَالرَّصَاصَةِ
وَتَخْرُجُ إِلَى جِهَةِ أُخْرَى
 تُهَدْهِدُهَا
كَدَوْرِيِّ مَسَّ كِلْس بَيْضَةِ العٌقَابِ وَطَار
فَفَقَسْتُ قَبْلَ مَوْعِدِهَا
قَبْلَ أَنْ يُثَنِّيَ المَجَازُ ركبتة
وَيُحَمْلِقُ فِي العَابِرِينَ إِلَى السماء
كَالاِسْتِعَارَاتِ الجَمِيلَةِ
كَحَمامَاتٍ تُهَوِّي مِنْ عُلُوٍّ وَتَتَكَسَّرُ
الآنَ أَجِيءُ وَأَتَذَكَّر
مَنْ أَذِّنَ لِلهَوَاءِ بِأَنْ يَمْضِيَ
أَنْ يَحْتَفِلَ بِسُورَةِ الغِيَابِ فِي أصِيصِ الزَرْعِ
وَيَسْتَثْنِي رِئَتَي؟
مَنْ أَذِّنَ لِلرِّيحِ أَنْ تَحْمِلَ نَايِي عَالِيًا الَى هُنَاكَ
وَتَلَقِّيهِ مِنْ يَدِهَا
وَتَضِجُّ فِي رَأْسِي وَبَيْتِي؟
وَحِيدٌ فِي آخَرِ الطرِيقِ أَمْشِي
أَبْحَثُ عَنْ إِشَارَاتٍ دَلَالِيَّةٍ / عَنْ يَافِطَاتٍ
عَنْ ضَوْءٍ يُرْشِدُنِي إِلَى اِسْمِي
وَيُعِيدُ لِي مَا أَنْفَتِقُ مِنْ مَعَالِمٍ وَتَفَاصِيلٍ مربكةٍ
وَيُعِيدُ الهَوَاءَ لِدَمِي
أَنَا المُمَدَّدُ فِي الغِيَابِ كَخَيْطِ مَاءٍ
والمنسحب مِنْ فضفضات الشَجَرِ لِلتِّلَالِ البَعِيدَةِ
بِيَدِي الجَرِيدَة
أَبْحَثُ عَنْ نَعِيٍّ وَعَنْ قَصِيدَةٍ جَدِيدَة
وَأَنَا، وَإِنْ كُنْتُ الهَابِطُ مِنْ أَرْضٍ
الصَاعِدُ مِنْ سَمَاءٍ
الذاهِبُ فِي تَلَاشِي المَاءِ وَالاِسْتِعَارَةِ
المُمَدَّدُ كَالهَوَاءِ الزائِدِ أَوْ
كَالفَوَاصِلِ المُمِلَّةِ فِي انزياحاتِ العِبَارَات
الخَفِيفُ كَالخَفِيفِ
الثقِيلُ كَسُقُوطِ عُصْفُورٍ مِنْ عُلُوِّ الرِّيحِ
عَلَى المَصَابِيحِ
وَاِنْفِجَار الرِّيشِ فِي الركْنِ المُبَاح لِلإِثَارَةِ
كَالمَيِّتِ
بِأَيِّ عِطْرٍ يَتَعَطَّرُ المَيِّتُ إِنْ شَاءَ يَتَعَطَّر?
الآنَ أَجِيء وَأَتَذَكَّرُ
وحيدٌ كَالوَحِيدِ
تَرَكْتُ الكَلَامَ هُنَاكَ
عَلَى حَائِطِ النِّسْيَانِ كَيْ يَجِفّ
وَجِئْتُ أَخَفّ
مِنْ اِسْتِعَارَةِ شَاعِرٍ فِي الحَتْفِ
مِنْ مَجَاز العَارِفُ بِتَأْوِيلِ الحَظّ وَمَعْنَاي
تَرَكْتُ الكَلَامَ هُنَاكَ
وَجِئْتُ أُعِدُّ المَاءَ بَيْنَ يَدِي
أَوْ أَلُوذُ بِأُغْنِيَّةٍ شَرَدْتُ مِنْ وَتَرٍ مَقْطُوع
فَاِصْطَدَمْتُ بِجِدَارٍ
...
وَأُتَمِّمُ فِي النُّقْصَانِ حُضُورِي أَوْ أَكْثَر
الآنَ أَجِيءُ وَأَتَذَكَّر
أَنَا حُزْنٌ طَفِيفٌ
وَالحُزْنُ لَونٌ بَطِيء عَلَى القِمَاشِ
يَتَمَدَّدُ / يَتَقَلَّصُ
وَيُصَابُ كَالوَرْدَةِ بِالاِرْتِعَاشِ
الحُزْنُ
قَمِيصٌ مُعَلَّقٌ عَلَى شَجَرَةِ صَنَوْبَرٍ
يَتَأَرْجَحُ كَبِنْتٍ
يَكَسِّرُ الغُصْن وَلَا يُكَسَر
يَسْتَدْعِي الوَرْد فِي صَبَاحِ اللَّوْزِ
وَيَسْتَثْنِي البُكَاء
حُجَّةُ الضالِّينَ فِي نَسغِ الرمْل البَسِيط
وَالمَاءُ
حِينَمَا يِيَبِّسُ المَاءُ يَصِيرُ حَجَرًا
وَالحَجَرُ لَمْ يَكُنْ الحَجَرُ ذُهُولًا
لَمْ يَتَرَبَّصْ بِي عِنْدَ غُرُوبِ القَافِيَةِ
لَكِنَّهُ دَمعَ العِنَب وَقَدْ سَالَ عَلَى الأَرْضِ
وَرَمَادُ فِكْرَتَيْ حِينَ اِشْتَعَلَ
وَسَّخَ فَسَاتِينَ العَصَافِيرِ الصَّغِيرَةَ حِينَ هَوًى
حِينَ فَاضَ وَاِنْفَعَلَ
لَمْ يَكُنْ الشاعِرُ قَائِدَ حَرْبٍ
لَكِنَّهَا القَصِيدَةُ مَنَحْتُهُ رُوحًا يَتَمَشَّى بِهَا
وَالغِيَابُ أَفْضَى إِلَى خَوْفٍ وَسَيْطَرَ
الآنَ أَجِيءُ وَأَتَذَكَّر
كَانَتْ السَّمَاءُ حَبِيبَتَي
وَالأَرْضُ بَنَت قَلْبِي تُرْقِصُ تَحْتُ خطوي
وَكُنْتُ أَغْنَي
فَمَنْ سَرَقَ صَوْتَيْ مِنِّي
مَنْ سَحَبَ سَجَّادَة إسَمي مِنْ تَحْتِ جَسَدِي
وَتَرْكُنِي فِي الأَبَدِيِّ
فِي الرَمْلِ البَلَدِيّ؟
فِي سَاحَةِ حَرْبٍ وَحْدَي أُقَاتِلُ وَحْدَي
وَالمَاءُ مُبْتَسِمًا يُتَلَاشَى وَيَتَحَضَّر
الآنَ أَجِيءُ وَأَتَذَكَّر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش