الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحزب الجمهوري يغير القوانين بعد خسارته في الانتخابات

تم نشره في الجمعة 7 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

افتتاحية – واشنطن بوست
تقدمت الهيئة التشريعية التي يسيطر عليها الجمهوريون في ولاية ويسكونسن قبل بضعة أيام لتمرير على نحو سريع حزمة من مسودات القوانين والتي من شأنها تجريد السلطة من المحافظ والنائب العام للدولة. يحاول الجمهوريون في ولاية ميشيغان القيام بمناورة مماثلة. السبب: هو أن الديمقراطيين كانوا قد فازوا في الانتخابات الشهر الماضي، وسيتعين على صناع القوانين الجمهوريين تقاسم السلطة معهم في شهر كانون الثاني.
لكن لا يبدو أن المشاركة تشغل حيزا من تفكيرهم. ورفضا بقبول خسارتهم الانتخابية التي اجريت بعدل وانصاف، يرغب هؤلاء المشرّعون في الحزب الجمهوري في الحفاظ على سيطرتهم على السلطة عن طريق تغيير القوانين. هل هناك من يريد فعلاً أن تكون هذه الممارسة المعتادة بعد أن يفقد أحد الأحزاب قصر المحافظ؟
مع بقاء الحزمة النهائية في حالة تغير مستمر، كان جمهوريو ولاية ويسكونسن يفكرون في وقف المحافظ الديمقراطي الجديد والمدعي العام من سحب الولاية من الدعوى القضائية ضد أوباماكيار، على الرغم من فوز الاثنين بالانتخابات مع الوعد بفعل ذلك. قد يمكّن صناع القانون في الحزب الجمهوري أنفسهم من تعيين محامين للدفاع عن قوانين الولاية، واستغلال دور المدعي العام. ويمكن أن تكون صلاحيات المحافظ على قانون هوية الناخب، وبرامج التنمية الاقتصادية وبرامج الفوائد محدودة. ويمكن للهيئة التشريعية أيضا أن تقلل من التصويت المبكر، الذي ينظر إليه على أنه يساعد الديمقراطيين، في حين أن المحافظ الجمهوري الحالي لا يزال في السلطة.
يفكر الجمهوريون في ولاية ميتشيغان بحيل مماثلة حول الحزب الديمقراطي. كما أنهم يتطلعون إلى استخدام جلسة مع الرئيس الذي لم يُعَدْ انتخابه مع حيل ذات وجهين حول الناخبين فيما يتعلق  بقانون الحد الأدنى للأجور. لقد أصدروا القانون في وقت سابق من شهر أيلول، عندما كان من المفترض أن يكون على جدول اقتراع شهر تشرين الثاني؛ ما منع الناخبين من النظر في السياسة. وهم الآن يتجهون إلى إضعافها؛ وهو ما يمكنهم فعله بأغلبية بسيطة في الهيئة التشريعية؛ لأن الناخبين لم يفرضوها.
وكان سكوت فيتزجيرالد (الجمهوري) ، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ في ولاية ويسكونسن، قال قبل عدة أيام بأن الجمهوريين لن يحاولوا تقييد سلطات المحافظ إذا فاز محافظ الحزب الجمهوري سكوت ووكر بفترة ولاية ثالثة، موضحا أن الجمهوريين لا يثقون بالديمقراطي الجديد. لا يهم إذا كانوا يثقون بالمحافظ القادم. فقد اختار ناخبو ولاية ويسكونسن القيام بذلك.
فتعامل الحزب الجمهوري المخادع في ولايتي  ويسكونسين وميتشيغان هو فقط التعامل الأحدث في اتجاه الجمهوريين الذين يرفعون مبادئ الحكومة الجيدة والمساءلة الديمقراطية لتحقيق مكاسب سياسية. وكانت مقاومة الحزب الهائلة للرئيس باراك أوباما قد بلغت ذروتها في الفشل الذريع في وضع  سقف الديون وإنكار بشكل غير صحيح مقعد المحكمة العليا. وكان الجمهوريون قد فرضوا في الولاية بعد الولاية قوانين انتخابية جديدة مصممة لردع الديمقراطيين عن التصويت. وكان الجمهوريون في كارولينا الشمالية قد جردوا السلطات من المحافظ بعد أن خسروا انتخابات اختيار المحافظ عام 2016، وهي لعبة قذرة سممت سياسات الدولة. هناك خيط مشترك: إن لم يكونوا قادرين على تغيير عقول الناخبين، يقومون باختيار بدلاً من ذلك تغيير القوانين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش