الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسكو تقدم عرضاً بشأن قاعدة «التنف» وتتهم أمريكا باحتلالها

تم نشره في الجمعة 7 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

 

دمشق – أعلن رئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، أن روسيا عرضت على الولايات المتحدة إزالة قاعدتها العسكرية في التنف وفرض سيطرة مشتركة بين الجانبين هناك، إلا أن الولايات المتحدة لم تستجب للعرض الروسي.
وقال غيراسيموف، خلال اجتماعه مع ملحقين عسكريين أجانب: «من جانبنا، اقترحنا القضاء على المنطقة وفرض سيطرة روسية أمريكية مشتركة على المعبر الحدودي، لكن الشركاء الأمريكيين تركوا مقترحاتنا دون إجابة».
بدورها، قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن الأنشطة المشبوهة التي يقوم بها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في سوريا تدعو لقلق متزايد. وأضافت: يتواصل احتلال أمريكي غير شرعي لمنطقة الـ55 كيلو متراً حول قاعدة التنف حيث يتصرف الأمريكيون هناك وكأنهم أصحابها. وأوضحت أن موسكو ترى: «أن غاية الوجود الأمريكي غير الشرعي يتمثل في محاولة اللعب بالورقة الكردية، والسعي نحو تقسيم سوريا، بغض النظر عن التصريحات الرسمية التي تزعم الالتزام بوحدة أراضي سوريا».
إلى ذلك، أكدت مصادر سورية مختلفة أن خمسة مدنيين بينهم أطفال ونساء، قتلوا بقصف نفذه التحالف الدولي بقيادة واشنطن على مدينة هجين في ريف دير الزور شمال شرقي سوريا أمس الأول الأربعاء.
بدورهم، نقل ناشطون عن مصادر محلية أن غارات التحالف استهدفت مناطق متفرقة داخل مدينة هجين، ما أدى إلى سقوط 25 ضحية مدنية، بينهم أطفال ونساء وعشرات الجرحى، فضلا عن الدمار الواسع الذي طال الممتلكات والمنازل.
ويأتي هذا القصف الذي وصفه المرصد السوري لحقوق الإنسان بالأعنف منذ بدء العمليات العسكرية في المنطقة منذ 10 أيلول الماضي، في إطار دعم التحالف لقوات سوريا الديمقراطية التي شنت مؤخرا هجوما شرسا على «داعش»، حققت به بعض التقدم وسيطرت على أكثر من نصف بلدة هجين.
وينفى التحالف الدولي التقارير التي تحدثت عن سقوط عشرات المدنيين بين القتلى جراء ضرباته على بلدة هجين. لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان، ذكر أن قصف التحالف قد تسبب منذ 28 تشرين أول بمقتل 256 مدنيا بينهم 93 طفلا و62 امرأة، منهم 151 سوريا في عدة مناطق ضمن الجيب الخاضع لسيطرة «داعش» شرقي الفرات.
تجدر الإشارة إلى أن تكثيف قصف مناطق سيطرة «داعش» شرقي دير الزور، يرافقه نزوح مزيد من المدنيين، حيث ذكر المرصد أن أكثر من 100 شخص بينهم أطفال ونساء، تمكنوا من الفرار من هذا الجيب، والوصول إلى منطقة البصيرة في الريف الشرقي لدير الزور، ليرتفع بذلك عدد النازحين عن هذا الجيب خلال الساعات الـ48 الأخيرة إلى أكثر من 200 شخص.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش