الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يمنع محافظ القدس من دخول الضفة 6 أشهر

تم نشره في الجمعة 7 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

 

فلسطين المحتلة - اقتحمت مجموعة من المستوطنين صباح أمس الخميس، ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي وفرت الحماية أيضا لمئات السياح الأجانب وسمحت لهم بالتجوال في ساحات الحرم، فيما فرضت إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.
وتأتي هذه الاقتحامات والإجراءات المشددة للاحتلال بالقدس القديمة بمناسبة ما يسمى عيد «الأنوار» الذي ينتهي يوم الاثنين المقبل، ووفقا لدائرة الأوقاف، فقد اقتحم المسجد من جهة باب المغاربة 135 مستوطنا، في الوقت الذي تم السماح لـ 1330 سائحا أجنبيا بالتجوال في ساحات الحرم.
وتمت الاقتحامات عبر مجموعات متتالية من باب المغاربة، مرورا من أمام الجامع القبلي وحتى سطح المصلى المرواني ووصولا إلى منطقة باب الرحمة، خلالها تم الاستماع إلى شروحات حول «الهيكل» المزعوم، وتسجيل مصور للشرح والاقتحامات والجولات الاستفزازية في ساحات الحرم.
إلى ذلك، حظرت سلطات الاحتلال الاسرائيلية محافظ القدس عدنان غيث من الدخول الى الضفة الغربية لمدة 6 أشهر. واستلم غيث، أمس الخميس، القرار الموقع من قائد جيش الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية نداف فدان. وينص القرار، الذي اطلعت عليه الأناضول، على منع غيث من الدخول الى الضفة الغربية او الإقامة فيها الا بموجب تصريح خاص. ويسري القرار حتى منتصف العام المقبل.
وكانت سلطات الاحتلال أفرجت عن غيث الأسبوع الماضي بعد اعتقال دام عدة أيام، حيث طال الاعتقال أيضا العشرات من المقدسيين وكوادر حركة فتح، بزعم الانخراط في الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، ونشاطهم في محاربة تسريب العقارات للمستوطنين.
وتأتي اقتحامات الأقصى استجابة لدعوات أطلقتها «جماعات الهيكل» المزعوم قبل أيام بالتزامن مع عيد «الأنوار»، حيث دعت لتنظيم اقتحامات جماعية يومية للأقصى خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر، وكذلك تنظيم مسيرات على أبوابه على مدار الساعة، خلال أيام العيد.
ووفقا لتقرير أعده مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، فإن أعداد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك، خلال تشرين الثاني الماضي، تضاعف، حيث وصل عدد المقتحمين إلى 2020 مستوطنا، بينهم العشرات من جنود الاحتلال وعناصر المخابرات وطلاب المعاهد الدينية اليهودية.
وشارك فلسطينيو قطاع غزة في مسيرات رافضة لمشروع قرار أمريكي مطروح على الجمعية العامة للأمم المتحدة للتصويت، يستهدف حركة «حماس» ويدين المقاومة الفلسطينية. ورفع المشاركون في المسيرات، التي دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية بغزة، أعلام فلسطين ولافتات ترفض مشروع القرار الأمريكي. وفي كلمة عن الفصائل المشاركة في المسيرة، قال جميل مزهر، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، «نعبر عن رفضنا للمشروع الأمريكي المقدم للجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي يندرج في إطار الاستهداف المتواصل للشعب والمقاومة».  واعتبر مزهر، مشروع القرار الأمريكي، «تطورا خطيرا في مواجهة الشعب مع المشروع الأمريكي الصهيوني، ويفتح مواجهة أخرى مع المؤسسة الدولية التي ما زالت مرتهنة للضغوط الأمريكية». بدورها  دعت الرئاسة الفلسطينية، الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالتصويت ضد مشروع قرار أمريكي، يدين حركة «حماس».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش