الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترامب: الحرب ضد داعش للقضاء عليه في غضون 30 يومًا

تم نشره في الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً



دمشق – أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الحرب ضد «داعش» شارفت على الانتهاء، وأنه سيتم القضاء على كافة إرهابي داعش في غضون 30 يومًا.
جاء ذلك في كلمة ألقاها ترامب، الثلاثاء، خلال مشاركته في حفل بالبيت الأبيض للتوقيع على قانون ينص على حماية، ودعم الأقليات بكل من سوريا والعراق. وأضاف ترامب قائلًا «لقد فعلنا الكثير ضد داعش، لقد بقيت أعداد قليلة للغاية من هذا التنظيم في تلك البقعة من العالم، ولن يبقى منهم أحد خلال ثلاثين يومًا».
على جانب آخر، أكد المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، بريت ماكغورك، أنهم سيواصلون البقاء بسوريا لحين تشكيل «قوات أمن داخلية»؛ لضمان استمرار الحفاظ على المكاسب التي تم تحقيقها من التنظيم.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول الأمريكي، الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي عقده من مقر وزارة الخارجية، بواشنطن، تطرق خلالها إلى آخر أوضاع الحرب ضد «داعش». وأوضح ماكغورك أن العمليات العسكرية ضد «داعش» في سوريا لا زالت مستمرة، مشيرًا إلى أن وجود التنظيم هناك انخفض إلى نسبة 1 في المئة.
واعتبر مسؤول أممي رفيع، أن مشكلة مخيم الركبان للاجئين السوريين لا يمكن حلها بإرسال قوافل إنسانية جديدة، مشيرا إلى ضرورة تأمين عودة المقيمين في الركبان إلى بلادهم.
وقال أمين عوض، مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: لا بد من تسوية الوضع في الركبان، ويجب أن يعود اللاجئون والنازحون إلى مناطقهم. الآن ونحن في الشتاء، عندما يعيش الكثيرون منهم ظروفا حرجة، لا ينبغي تمديد معاناتهم بتقديم المساعدات شهرا بعد شهر. وبدلا من ذلك، يجب إيجاد حل يمكّن جميع الأشخاص وأفراد العائلات المقيمة هناك، من العودة إلى بلادهم.
وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة، التي تسيطر قواتها على الأراضي القريبة من مخيم الركبان، توفر الأمن للإمدادات الإنسانية، قال عوض: «في حالة القافلة الأولى، تم ضمان الأمن. كل الأطراف بذلت جهودها من أجل توصيل المساعدات بنجاح، لكننا الآن لا نحتاج لقوافل جديدة، ويجب إيجاد حل (آخر) للمشكلة»، مشيرا إلى أن موعد إرسال القافلة الإنسانية التالية إلى الركبان لم يتحدد بعد.
وتعليقا على تصريحات موسكو بأن مخيم الركبان أصبح ملاذا للإرهابيين، أشار المتحدث إلى أنه «إذا كانت هناك عناصر خطيرة في المخيم تمنع الناس من مغادرته، فهذا أمر يشكل مصدر قلق للمجتمع الدولي بأكمله».
وأوضح أن هناك الآن تقريبا مليون طفل سوري ولدوا في السنوات السابقة في دول الجوار. وأضاف، «أكبر نسبة منهم في تركيا، ثم في لبنان والأردن ومصر والعراق»، دون تفاصيل أكثر. ودعا إلى عناية أممية بأطفال سوريا بدول الجوار، قائلا: «لا بد للمجتمع الدولي أن يوجه نظره إلى هذا الرقم وما يعنيه من الاحتياجات (..) لتغطية احتياجات اللاجئين بشكل عام، واحتياجات المليون طفل الذي ولدوا في السنوات السبع السابقة». وأضاف المنسق الإقليمي أن «جهود الأمم المتحدة تتوجه الآن لدعم الدول المجاورة».
ويواصل الجيش السوري تصديه لخروقات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه من المنطقة «المنزوعة السلاح» في ريف إدلب بشكل يومي، فيما تعزز «النصرة» مواقعها في مناطق انتشارها مستمرة بمحاولات الاستفزاز ضد مواقع الجيش السوري.
وأفادت وكالة «سانا» بأن «وحدات من الجيش العربي السوري تصدت لاعتداءات ومحاولات تسلل مجموعات إرهابية على نقاط عسكرية بريف حماة الشمالي وذلك في خرق جديد لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب». وبحسب الوكالة، فقد استهدف الجيش السوري مجموعة تابعة لما يسمى «كتائب العزة» حاولت التسلل ليلا من الأراضي الزراعية الواقعة جنوب مدينة اللطامنة باتجاه النقاط العسكرية المتمركزة في محيط بلدة زلين.
وتستمر الاستفزازات والخروقات من قبل التنظيمات المسلحة في المنطقة المنزوعة السلاح في أرياف إدلب وحلب واللاذقية، وكانت وحدات من الجيش وجهت ضربات مركزة ضد محاور تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاط عسكرية متمركزة في ريف حماة الشمالي.
من جهتها نقلت صحيفة «الوطن» عن مواقع معارضة، أن الناطق في «النصرة»، المدعو أبو خالد الشامي، أكد أن الشمال السوري «يشهد حالة من الترقب والاستعداد» بعد ورود معلومات إليهم عن حشود للجيش السوري والقوات الرديفة والحليفة على خطوط التماس في إدلب منذ قرابة الشهر ونصف الشهر تقريباً، لافتاً إلى استمرار التحشيد. ولفت الشامي إلى أن الحشود أبرزها في جبهات «الساحل وريف حماة وريف حلب وحلب المدينة»، متوقعاً أن يشن الجيش هجوماً «بأية دقيقة». ونوهت الصحيفة إلى ارتفاع وتيرة الأنباء حول مواصلة وحدات الجيش العربي السوري تحشيدها على جبهات حلب وإدلب وحماة. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش