الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك في بلجيكا.. نحو تعزيز التعاون الاقتصادي ودعم اللاجئين وتعزيز فرص السلام

تم نشره في الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • كتب.jpg

حملت لقاءات جلالة الملك عبد الله الثاني في بلجيكا، أهمية كبيرة بخاصة أنها تأتي قبيل استضافة العاصمة البريطانية لندن مطلع العام القادم مؤتمراً لدعم الاقتصاد والاستثمار في المملكة، وكذلك مؤتمر بروكسل الثالث الذي يعقده الاتحاد الأوروبي في شهر نيسان المقبل حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة.
لقاءات جلالته مع رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشيل، ورئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، تركزت كذلك على تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين ودعم عملية السلام ودعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، وجهود الأردن في ملف اللاجئين السوريين والدفع بالحل السياسي تجاه الأوضاع في سوريا.
جلالة الملك في زيارته استعرض الجهود الأردنية في تلك الملفات، وهو يدرك مدى أهمية الدور البلجيكي الفاعل في المجموعة الأوروبية، وما يمكن أن تقدمه بلجيكا من دعم واسناد لجهود الأردن في الحفاظ على وكالة الأونروا ودورها في تقديم الرعاية الصحية والتعليمية للاجئين، وكذلك دعم المملكة في جهودها نحو تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
ويتوجب هنا التأكيد على أهمية الدور البلجيكي وريادته في اسناد القضية الفلسطينية، والانحياز لعدالتها، فلدى بروكسل تاريخ طويل مشرف في دعم الشعب الفلسطيني، والوقوف في وجه التعنت الإسرائيلي، كما أن بروكسل طالما كانت سنداً حقيقياً وفاعلاً في دعم الاقتصاد الوطني الأردني، وجهود التنمية في المملكة.
إن العلاقات التاريخية الممتدة بين البلدين طيلة ستين عاماً، تأخذ طريقها نحو مزيد من التعاون والتنسيق حيال مختلف القضايا الإقليمية والدولية، وبما يخدم مصالح البلدين المشتركة، ويسهم في تعزيز الأمن والسلم العالميين، فمواقف عمان وبروكسل طالما كانت تذهب باتجاه تغليب لغة الحوار والانحياز للحل السياسي بخاصة في ملف الأزمة السورية، ولديهما قناعة مشتركة بأن غياب حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، سيبقي المنطقة على صفيح من عدم الاستقرار والاضطراب.
إننا نؤمن وكما يؤكد جلالة الملك في رؤيته لأزمات المنطقة، ضرورة تكثيف الجهود الدولية المستهدفة تحريك عملية السلام، استنادا إلى حل الدولتين وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يحفظ وحدة سوريا أرضا وشعبا، ويضمن عودة آمنة للاجئين إلى بلدهم.
هي زيارة تعكس في مضمونها مدى احترام وتقدير الأردن للدور البلجيكي في المنطقة وتأثيره في القرار الأوروبي والدولي، وتعكس أيضاً مدى الاحترام والثقة التي يحظى بها الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، من قبل المسؤولين في بلجيكا وفي دول الاتحاد الأوروبي، ولا شك أنها ستسهم في تدعيم أواصر التعاون المشتركة، وستنعكس إيجاباً نحو الدفع بالحل السياسي لأزمات المنطقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش