الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هذه الأطعمة على موائد شتاء الأردنيين

تم نشره في السبت 15 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

 

عمان - آية قمق 

حينما يحل فصل الشتاء، مصحوباً بالبرودة، حتى تبدأ تجمعات العائلة حول المدفئات ويتربع صحن الحمضيات وسط الجلسة العائلية، ويكثر شرب السحلب وشوربة العدس إضافة إلى الحشائش الخضراء الناعمة بحلتها الجميلة مثل ( الخبيزة، الهندباء، ورق اللسان، الحماصيص، السبانخ) ويكثر تناول البصل الأخضر إضافة إلى الفجل، ويظهر على الطرقات والأسواق بائعو الحشائش الخضراء، وتبدأ تغيرات الطقس ويهطل المطر، وتحضر بقوة أكلات الشتاء مثل العدس، الخبيزة، السبانخ وغيرها من الأكلات الشتوية.

وتحرص الأسرة الأردنية في فصل الشتاء على شراء هذه الحشائش والأطعمة وطهيها، خاصة وأن للشتاء نكهته غير العادية بما يخص الأطمعة والمشروبات التي تعد مصدراً للدفء والطاقة، إلى جانب الغذاء وتقوية المناعة للوقاية من أمراض الشتاء مثل الانفلونزا والرشح.، ومن جهة ثانية هذه الاكلات تشكل طقساً جميلاً وسط الاهل؛ لأنها تفتح النفس بالأطباق الجانبية المرافقة للحشائش مثل المخللات والزيتون والليمون والشطّة، عدا أنها لا تكلف كثيراُ في الأوضاع الاقتصادية الصعبة، ومن هذه الأكلات الشتوية الكشك، الحماصيص، السبانخ، الخبيزة، وشوربة العدس، ومن المشروبات السحلب والقرفة، والكاكاو، يفضلون الناس تناول الأطعمة التي تمنحهم الشعور بالدفء فهذه الأطعمة صحية، فهي تحافظ على حرارة جسم الانسان والدفء في ليالي البرد القارس والاجواء التي تتسم بالبرودة .

 

خضراوات وفاكهة الشتاء اللذيذة 

تقول رشا عبد الخالق:» الحمضيات دائماً ترتبط في فصل الشتاء مثل البوملي والبرتقال والمندلينا وكلما هطلت الأمطار تبدأ رائحة التراب، تدغدنا بهذه الأجواء الشتوية الدافئة، ونفرح بقدوم خضراوات الشتاء اللذيذة وهي الخبيزة والهندباء والحمصيص والسبانخ والزعتر الاخضر، نعد هذه الأكلات الشتوية التي عودنا أهالينا منذ القدم على تناولها بما تحمله من فائدة وتعطي الجسم مناعة كي لا يصاب بأمراض الشتاء مثل الرشح والتهاب القصابات، وتتميز هذه الاكلات أن أي انسان يستطيع أن يشتريها ومكوناتها متوفرة بكل بيت، مثلاً الخبيزة نقلب أوراقها الناعمة مع زيت الزيتون ونضيف البصل ويقدم بجانبها صحن الشطة الحار والليمون والفجل والبصل الاخضر، ودون هذه الأكلات لا يحلو فصل الشتاء، ونبدأ في تناولها بمعدل مرتين أسبوعياً لأنها موسمية».

 

اللون الأخضر

يقول الستيني محمد ابراهيم: يرتبط اللون الأخضر ارتباط وثيق في فصل الشتاء وبرودته مع الحشائش مثل الخبيزة والحماصيص، وكل عِرق من هذه الحشائش والنباتات الخضراء مرتبط في تراثنا الأردني والفلسطيني في آن واحد، وللشتاء طقوسه الخاصة فيه التي تجعل له طعماُ خاصاً، فالأكلات الشتوية التي انتشرت منذ زمن لا زالت حاضرة على السفرة الأردنية رغم أن الجيل الجديد يهتم فقط بالأكل الجاهز والذي لا فائدة منه، فعودنا أولادنا منذ الصغر على الأكلات التراثية الشعبية وخاصة الشتوية منها، والتي تمد الجسم بالدفء وبالسعرات الحرارية التي تشبعه وتساعده في تخزين الحرارة لوقت أطول «. 

 

الخبيزة

وأضاف :» بالنسبة للخبيزة فإعدادها ينحصر فقط في فصل الشتاء، والتي تنمو في الأراضي الزراعية بعد هطول الأمطار، تطهى مع البصل وزيت الزيتون، وللخبيزة فوائد لو عرفها الناس لن يقفوا عن تناولها طوال الشتاء، فهي مهدئة للسعال والصدر، وتعمل على تنقية الكلى من الحصى وتمنع الالتهابات، وهي من الأكل اللين للمعدة والأمعاء، وبعض الناس عند سلقها يستخدمون مياه سلق الخبيزة كقناع للبشرة، وأيضاُ شربه يقضي على الديدان الموجودة في الجهاز الهضمي، وتساعد مرضى الضغط على نزوله».

 

الكشك 

أوضح حسين عمر : « لا تزال منذ سنوات أكلاتنا التراثية محافظة على مكانتها على المائدة الشتوية بالرغم من تنوع المطابخ العالمية خاصة الأكلات الشتوية الصحية، الكشك والذي يتكون من القمح الناشف والذي يضاف إليه اللبن الخضيض والثوم والزيت إضافة إلى الحمص المسلوق، وتعلم أبنائي أكل الكشك والذي ننتظره شهورا، وهذه من الأكلات التي غابت عن الموائد بسبب صيحات الطعام الغربي».

 

حمضيات

وأضاف: « تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ( سي ) في فصل الشتاء تعزز مناعة الجسم وتعطيه طاقة، فنرى الحمضيات من الفواكه الموسمية التي تقوي مناعة الجسم ضد الانفلونزا الموسمية ونزلات البرد التي يتعرض إليها الأشخاص وخاصة الاطفال بسبب تغير الجو، اضافة إلى الشوربات وأكل الخضراوات فجميعها تمنح الانسان الدفء إضافة إلى الدبس والطحينية بالشتاء فهما موجدان على المائدة، والدبس من أبرز وأهم الأطعمة في فصل الشتاء يحتوي الكثير من المكونات المهمة مثل المعادن والسكريات والفسفور، خاصة الدبس المستخلص من العنب، لذلك نجد الدبس ينتشر في فصل الشتاء أكثر من أي فصل أخر».

 

دفء وحماية

تقول ديانا فوزي :» مع حلول الشتاء وخاصة مع اشتداد المطر صحن العدس هو سيد الأطباق في فصل الشتاء، والعدس من الوجبات المفضلة واللذيذة للناس ودائماً اقوم بطهيها لتعطي الأولاد الدفء والفائدة، ومن الأطباق التي تكون على المائدة الخبيزة الهندباء وبجانبهما الليمون والمخللات، ولا ننسى الفواكة والحمضيات، وشرب السحلب والقرفة».

بطاطا مشوية وكستناء

 وأضافت ديانا فوزي : « نجد في فصل الشتاء انتشار الباعة بكثرة والبسطات التي تحمل البطاطا الحلوة والكستناء، لما تحظى بأهمية في الشتاء، من ( النقرشة ) الشتوية المفيدة في تزويد الجسم للطاقة، وخاصة أن البطاطا الحلوة تعد عن طريق الشوي لأنه بحال الطبخ تفقد قيمتها الغذائية والفائدة المرجوة منها، وتناول الكستناء يفيد في منع الإمساك والتخلص من الغازات، وتحتوي على العديد من المعادن».

 

السحلب 

 

وتبين :»  في الشتاء نفضل مشروب السحلب في بيتنا وحتى عند الخروج للمطاعم، فهو شراب يشعرنا بالدفء ومفيد بالوقت نفسه، فأبي يعدها لنا لما له من فوائد؛ فهو منشط عام للجسم، ويقوي الدورة الدموية، وعندما يأتي الينا الضيوف في فصل الشتاء نضيّفهم السحلب ونضع عليه رشة قرفة وجوز هند؛ ما يجعل الضيف يشعر بالدفء ».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش