الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكرك : حالة ركود غير مسبوقة في الوضع التجاري بالرغم من تخفيض الاسعار

تم نشره في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2018. 07:08 مـساءً

الكرك -الدستور-صالح الفرايه

يشهد الوضع التجاري في مختلف مناطق محافظة الكرك حالة من الركود غير مسبوقة رغم ان التجار في الكرك قاموا بتجهيز محلاتهم بالبضائع بآلاف الدنانير ونشروا على واجهة محلاتهم عناوين التخفيضات والتنزيلات على كافة أنواع البضائع.

وأشار ياسر الحسنات الحمايده الى أن هناك عدة عوامل ساهمت في زعزعت الحركة التجارية في الكرك وبكافة فئاتها التي أصبحت خارجة عن مقدرة المواطن الشرائية المعتادة لافتا ً الى أن ارتفاع الأسعار عالميا وانعكاسه على السوق المحلي دمر القطاع التجاري بشكل مباشر حيث لم يستطع التاجر الوفاء بالتزاماته الشهرية أو سداد ديونه فالتاجر الذي كان يبيع يوميا ً بألف دينار أصبح اليوم يبيع بمئة دينار مما خلق لديه حالة من الارباك نظرا لارتفاع تكاليف الأجور والعمال وأجرة المحال التجارية وأصبح عرضة للخسائر الفادحة .

وأوضح محمد محمود أن مدينة الكرك باعتبارها مركزا للمحافظة كانت  تشهد اكتظاظا من المواطنين منقطع النظير وأصبحت حاليا طاردة للسكان مشيرا الى ان حجم الضرائب الكبيرة وتعددها اضافة الى النفقات اليومية   والشهرية للتجار وركود الحركة التجارية في الأسواق أشبه بالقشة التي قصمت ظهر البعير لافتا الى أهمية توفير الحماية اللازمة للقطاع التجاري الذي يعتبر رافدا أساسيا من روافد الاقتصاد الوطني مشيرا الى أن تدمير هذا القطاع يعني تدميرا للاقتصاد الوطني مطالبا تقليص حجم الضرائب وتفعيل دور غرفة التجارة ومنحها صلاحيات من خلال قوانينها وأنظمتها لحماية القطاع التجاري .

وبين بسام الجعافره أن المراقب للحركة التجارية في مختلف أنحاء مدينة الكرك يلاحظ فروق غريبة وعجيبة في الحركة التجارية والتي تشهد ركود تام بعد أن تم تفريغ المدينة من وسائط النقل العام والدوائر الحكومية بسبب المشروع السياحي الذي ضيق الشوارع مما شكل عبئا كبيرا على التجار والذين أصبحوا لا يوفون بمستلزمات أسرهم اليومية فكيف بسداد التزاماتهم التجارية بالاضافة الى ان عدم وجود مواقف للسيارات داخل مدينة الكرك جعل المواطن ينفر من الحضور الى المدينة وشراء احتاجاته

وطالب نائب رئيس غرفة تجارة الكرك سالم سلهب التميمي بأهمية اتخاذ اجراءات حكومية هدفها حفظ حقوق التاجر والمواطن على حد سواء وايجاد معادلة متوازنة تمكن التاجر من تخفيظ أسعاره ولو بنسب بسيطة والاكتفاء بالربح القليل وتمكن المواطن من الاقبال على شراء احتياجاته وفقا لمقدرته المالية مهما كانت متدنية مشيرا الى أهمية تخفيض نسب الضرائب والعمل على تشجيع الحركة السياحية من خلال انشاء الفنادق والاسترحات السياحية المتطورة التي تؤدي الى جذب الاستثمار والأفواج الكبيرة من السياح والذين يجب أن يصلوا الى شوارع المدينة وليس فقط الى منطقة القلعة وأن تكون الكرك مقرا ً وليس  ممرا ً داعيا ً الى تبني استراتيجية واضحة  لخدمة القطاع التجاري وتمكينة من مواصلة مزاولة المهنة دون معيقات مشيرا الى أن اسواق المدينة أصبحت خاوية وكما ترون.

وقال التميمي ان حالة الاسواق التي تشهد ركودا بحاجة الى دراسة سريعة من كافة المسؤولين حيث ان واقع الحركة التجارية في مناطق الكرك واقع مؤلم جدا ً وساهم نقل الدوائر الحكومية الى ضاحية المرج ومناطق الثنية وأبو حمور الى تدني الحركة التجارية في المدينة الذي تشهد فيه هذه الحركة انخفاضا ملموسا ً ربما سيؤدي الى الاخلال 100% بالميزان التجاري ويسهم في جعل الكثيرين الالتحاق بصفوف البطالة ناهيك عن ازمة السير الخانقة التي بدا يسببها مشروع الكرك السياحي الثالث وهذا كله تسبب بعزوف المواطن للشراء من مدينة الكرك  .

وأوضح  أن الغرفة لا تمتلك من الصلاحيات التنفيذية لحماية القطاع التجاري من أية أخطار اقتصادية قد تهدده الا أنها تقوم بالتعاون مع الجهات المختصة لمعالجة أية اختلالات قد تحدث في السوق التجاري في المدينة مشيرا ً الى أهمية  استجابة الأجهزة المعنية الى اعادة صورة الكرك التجارية الرائعة الى مكانتها وذلك من خلال اعادة باصات الكرك الأغوار الى موقعها السابق وضبط الباعة المتجولين في مختلف أنحاء المحافظة الذين يعتدون على حقوق التجار الذين يدفعون الرخص التجارية والضرائب والمستلزمات الشهرية المختلفة لتمكينهم من كسب لقمة أطفالهم اضافة ً الى ضبط عملية البيع في المؤسسات المدنية والعسكرية من خلال البطاقات المخصصة للمشتركين في هذه المؤسسات داعيا ً الى تشجيع الحركة السياحية للمواقع السياحية في المحافظة من خلال ربط السائح مع السوق التجاري في المدينة علما أن الوضع التجاري في كافة مناطق محافظة الكرك من شمالها الى جنوبها في حالة ركود تام وشكوى من التجار مستمرة خاصة المرتبطين بمعاملات مالية مع البنوك .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش