الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبورمان: الهاشميون أخذوا على عاتقهم حماية «المقدسات» بالأراضي المقدسة

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان- حسام عطية
أعلن وزير الثقافة والشباب الدكتور محمد ابو رمان الهاشمين اخذوا على عاتقهم حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي المقدسة.
وشدد ابورمان بمداخلة له بجلسة حوارية عن جائزة تمبلتون نظمت بالتعاون مه اجيال السلام بمشاركة الأمين العام لوزارة الشباب الدكتور ثابت النابلسي وادار الجلسة الإعلامي عمر العزام، على أهمية الجائزة بالنسبة للأردنيين قائلا منها نستطيع الانطلاق الى الإمام ونقل التجربة الداخلية فى الوئام الى الخارج؛ فالهاشميون اخذوا على عاتقهم حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي المقدسة.

وأكد الأب رفعت بدر مؤسس ومدير المركز الكاثوليكي ان جلالة الملك عبدالله الثاني استطاع نقل الصورة الحقيقة عن الوئام للخارج لوجود وئام داخلي نفاخر به العالم؛ فجلالته شكل حالة انفراد في العالم بحمل رؤية السلام القائم على العدل والتقريب بين الأديان السماوية، ويعتبر جلالة الملك اول زعيم عربي ومسلم يحصل على الجائزة.
وأكد الدكتور عامر الحافي المستشار في المعهد الملكي للدراسات الملكية ان الشعب الأردني بقيادته الحكيمة استطاع مواجهة الجماعات المتطرفة؛ إذ إن معظم من قتل على أيدي الجماعات المتطرفة هم مسلمون وان هذه الجماعات صنعت لتشويه صورة الإسلام فى الغرب، مؤكدا اننا في الاْردن نفاخر العالم بالوئام الديني فى الداخل.
من جانبة اكد الدكتور حسين الرواشدة ان حصول جلالة الملك على جائزة تمبلتون ما هو الا تقدير واعتراف عالمي بأهمية المبادرات الملكية للوئام بين الأديان وان جلالته يمتلك القدرة على مخاطبة الاخر بلغته وثقافته ويعلم كيفية تفكير الاخر بنا.
وكانت أعلنت مؤسسة جون تمبلتون في بيان صدر عنها منح جلالة الملك عبدالله الثاني جائزة تمبلتون للعام 2018، واصفة جلالته بأنه «مستمر منذ توليه مسؤولياته ملكا للأردن ببذل جهود تحقيق الوئام داخل الإسلام وبين الإسلام وغيره من الأديان، وأنه لم يسبقه في هذا المضمار أي زعيم سياسي آخر على قيد الحياة».
وتُمنح الجائزة، بحسب القائمين عليها، تقديرا لأشخاص يقدمون إسهامات مبدعة وجديدة في مجال الأديان، مثل الأعمال الخيرية، أو إنشاء منظمات فكرية تثري الجانب الروحي، أو المساهمة بشكل بناء عبر وسائل الإعلام في الحوارات المتعلقة بالدين والقيم الإنسانية الإيجابية.
وتأسست الجائزة عام 1972 بمبادرة من رجل الأعمال الأمريكي البريطاني الراحل السير جون تمبلتون، الذي نشط في مجال الأعمال الخيرية والاهتمام بالفكر والفلسفة الدينية، وتدير الجائزة مؤسسة تمبلتون التي تتخذ من مدينة كونشوهوكين في ولاية بنسلفانيا الأمريكية مقرا لها.
وأعلنت مؤسسة تمبلتون أنها ستنظم فعالية لتسليم الجائزة لجلالته والاحتفال بجهوده وإنجازاته في الثالث عشر من تشرين الثاني لهذا العام في العاصمة الأمريكية واشنطن، فيما منحت جائزة تمبلتون منذ انطلاقها لـ 47 شخصية عالمية من علماء وفلاسفة وشخصيات قيادية إصلاحية، من أبرزهم الأم تريزا في العام 1973، والدالاي لاما في العام 2012، والقس ديزموند توتو كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق في العام 2013.
ونشر الموقع الإلكتروني لجائزة تمبلتون فيديو لرئيسة المؤسسة، هيذر تمبلتون ديل، استعرضت فيه أبرز إسهامات جلالة الملك عبدالله الثاني في مجال الفكر الديني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش