الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سندباد أردني يعبر المسافات الشاسعة والقمم الشاهقة على دراجته النارية

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان – هيثم الخريشة
الدكتور مراد ياسين الرفوع السعودي ابن الاردن من لواء بصيرا في الطفيلة والحاصل على شهادة الدكتوراة في الترجمة، ومؤسس مجموعة الترحال بدون حدود لهواة ركوب الدراجات النارية والهوائية وصعود القمم وقطع المسافات الشاسعة بين الدول منذ عام 2009 والتي تهدف لتقارب الثقافات بين المجتمعات العالمية وفهم عادات وتقاليد الشعوب.
نجح في تسجيل اسمه كأول عربي يتخطى رحلة التحدي عبر جبال الهمالايا والتي قام خلالها بقطع مسافة 2800 كيلوا متر بارتفاع 6200 م عن سطح البحر، امتدت رحلة التحدى بعنوان السفر بدون حدود من مدينة نيودلهي الهند وحتى مدينة لاداغ حدود الصين على دراجته النارية Royal Enfield ذات الاسطوانة الواحدة. بدأ الدكتور مراد بتأسس برنامج لمجموعة السفر بدون حدود يعرض على اليوتيوب وكانت أولى حلقاته السفر إلى نيبال واكتشاف ضواحي «كاتمندوا تامييل» بالتعاون مع مجموعة كل الأيادي الأمريكية المساعدة لضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب كاتمندو عاصمة نيبال.
مجموعة الترحال هي مفهوم للنشاط الرياضي ذات اهداف إنسانية، اجتماعية، ثقافية، حيث واكب الدكتور مراد على إنجازها وتقديمها للعالم عن طريق مواقع التواصل الأجتماعي لترقى إلى المستوى الإنساني والأخلاقي في الترحال والمغامرة الجريئة حيث لاقت الفكرة نجاحا هائلا من قبل المتابعين له عبر الفيس بوك على صفحته المعنونة ب مراد مراد ياسين د. وحازت على مئات الالاف من المشاهدات من جميع دول العالم وخاصة الدول العربية.
بدورها «الدستور اجرت حوارا مع الدكتور مراد المغامر الاردني وحدثنا عن قصته مع الترحال :
في صيف عام 2009 سافرت عابرا بقطار يسمى الراشداني من مدينة بومبي إلى العاصمة دلهي ومن ثم في حافلة سياحية تنقل المتسلقين والدراجين وهواة الجبال الشاهقة من حي يسمى الباهرقنج في دلهي القديمة إلى مدينة منالي التي تقع في شمال الهند في سلسلة جبال الهمالايا الخالية من التلوث، والمحاطة بأشجار الصنوبر الشاهقة، وبساتين التفاح العطرة، والتي تقع على ارتفاع 2050مترا عن سطح البحر.
هنا كانت لهفة الاشتياق والذي يلازمني منذ الطفولة لمشاهدة ورؤية القمم المكسوة بالثلوج، وعند الوصول قادما من بومبي العاصمة الاقتصادية للهند كانت نقطة الاثارة والتشويق للمدينة التي كنت احلم بها منذ نعومة اظافري، وقتها نزلت في فندق صغير تحتضنه اشجار الصنوبر والتفاح ويسمى بمطل التفاح والذي يمتلكه الانسان الطيب العم روبرت، وحينما عرف انني من الاردن ازداد شوقا لتبادل الحديث حيث قال لم ار من قبل اي شخص من الاردن قدم لنزله المتواضع في منالي، وبدأ يحدثني عنها وكأنه يصف لي معشوقته فهي الام الحنون له حيث يصبح على صوت الحان رياح الجبال، ويغفو على اصوات خرير مياه انهارها، مؤكدا ان هذه هي زهرة الهمالايا التي ينطلق منها جميع المغامرين.
حينها كنت امتلك دراجة نارية من نوع ياماها اكس 100 بخبرة ثماني سنوات بقيادة الدراجات النارية بجيمع انواعها وقيادتها في الاماكن المنبسطة، اما ان اقود دراجة نارية في الجبال المنحدرة الشاهقة فهذا كان امرا مخيفا بالنسبة لي، بدات افكر كيف سيكون صعودي للجبال بدراجتي وكيف لي ان اكتشف السلسلة الممتدة لاكثر من 2200 كم فكان الامر بالعجيب.
يقول مراد كنت في كل يوم اصحو باكرا واذهب للأماكن التي يتواجد بها المغامرون لاكتسب من المعرفة والثقافة التي يمتلكها المغامر، وهناك كانت معرفتي على مستر كارن صاحب اكبر محل لتأجير الدراجات المجهزة والمعدة خصيصا لتسلق القمم، وقتها استأجرت دراجة من طراز 350 وبدأت التجوال في مدينة منالي
كان كارن حريصا على سلامتي عبر اطمئنانه علي وهذه صفة يمتاز بها من يعملون مع المغامرون.
وفي تلك الفترة تعرفت على المغامر الدراج لوكاس من بولندا، وكيفي جوزيف ناكروا المغامر الجريئ من شمال شرق الهند، وغيرهم من المغامرين امثال جوليان وفابرس من فرنسا، والمصور المحترف إقبال قريشي والمغامر الالماني فريدرش هنس والمغامر البريطاني اليكساندر ورافقتهم برحلة داخل مدينة منالي.
هنا كانت المرة الاولى التي اقود بها دراجة في اماكن وعرة، فكنت حريصا على ان اثبت قدراتي ومهاراتي والتي نالت على اعجابهم، بل اصابتهم الدهشة، وتم تشجيعي بالاستمرار لما امتلك من مهارات، بحسب تقيمهم لي كونهم اصحاب خبرة طويلة في هذا المجال.
بعد الجولة قمت بدعوتهم لتناول القهوة في النزل الذي اقيم فيه وعرضت عليهم فكرة بأن نقوم بمغامرة التسلق الى قمة روتانغ التي سمعت وقرأت عنها الكثير خلال فترة اقامتي حيث تبعد مسافة ثماني ساعات عن مدينة منالي رغم خطورة الفكرة وهذا ينبغي لها التجهيزات الكاملة؛ لانها من القمم الخطرة جدا لتميزها بالطين والوحل وانخفاض درجات الحراة الى الصفر، وتقل فيها نسبة الاكسجين لبلوغ ارتفاعها 4300م عن سطح البحر.
لم يقتنع بالفكرة الا الفرنسي جوليان والهولندي لوكاس وكيفي، ثم بدأنا التجهيز للمغامرة من صيانة الدراجات والتزود بالوقود، وملابس دافئة وطعام وبعض المعدات اللازمة بالمغامرة وانطلقنا في اليوم التالي في تمام الساعة السادسة صباحا ، كان الشوق مسيطرا علي لارى القمة الجليدية قمة روتناغ باس المطلة على وادي روتانغ الشهير، كنت متشوقا ان أرى القرويين االقاطنين تحت هذه القمة وأن اشاهد جاموس الياك العملاق الذي يرعى تحت قممها وأن أرى نجوم مجرة درب التبانة التي تتلألأ فوق هضاب روتان وزفير بردها القارص الذي يثير الأمل في النفس ويطمئنها.
اما موعد الانطلاقة مع الفرسان الثلاثة فكانت في صباح يوم مشمس ممتلئا بالامل، كانت الابتسامة تغطي وجوهنا وتزيدنا شوقا للوصول للقمة الجميلة واثناء مسيرنا كنا نلتقي بالمتسلقين «والتراكرز» وهم من يتسلقون الجبال مشيا على الاقدام بشكل سريع « والقروين نشاطرهم الاحاديث ونجلس معهم في وقت الراحة، نتشارك الافطار والشاي والقهوة معهم.
عند وصولنا لمسافة 3000متر عن سطح البحر بدأ البرد القارص يرتطم بوجوهنا، وبدأت السماء تمطر بغزارة وترتطم الرياح بدراجانتا، هنا كنا نتساءل هل نعود ادراجنا من حيث بدأنا ام نواصل المسير ؟ بكل ثقة كنت اشجعهم للوصل الى القمة رغم وحل الطين الذي بدأ يلتهم اطارات الدراجات حتى وصلت لأرجلنا والضباب الكثيف الذي اصبح كغيمة سوداء تغطي المكان، اما البرق والرعد كانت لهما حكايات اخرى ترعب وكانها حكايات الخيال، هنا يبدأ النبض كفريق بقلب واحد يتخلل ذلك مشاهد مرعبة كتجمد حاجبي، وشعر لوكاس الطويل وهو يبدو كقطعة من لفائف الجليد المتجمد، وكيفي يصرخ يناجي الوصول للقمة واختباء جوليان بمعطفة المقاوم للمياة.
لحظة التوقف لبعض الوقت على طريق تفصلنا عن روتانغ مسافة 30كم حينها كنت مصرا على الوصول وشجعتهم بان نكمل المسير وان لانتراجع فالمسافة المتبقية قصيرة مع قناعتي بأنها المرحلة الاصعب،وبدأت حبات البرد بالتساقط وكأنها حجارة ترمى من اعالي الجبال واصوات الرياح المخيفة في فضاء خال كانها احدى قصص الاشباح، ودون شعور ها هي قمة روتانغ بدأت تطل خلف الغيوم، نعم وصلنا وكم كنا سعداء نقفز ونضرب ايدينا ببعضنا تعبيرا عن فرحتنا بالوصول، نعم كم هي جميلة ومدهشة هذه المغامرة وكان الارتفاع الاول لنا وهو 4300 متر عن سطح البحر، قمنا بنصب خيمنا وفرشنا بجانب القمة، ننتظر حلول الليل لنرى مجرة درب التبانة.
حين خيم علينا الليل بدأت درجة الحرارة تلامس الصفر والسماء صافية وظهور خيوط المجرة تظهر بجمال رباني انسانا برودة الجو، كانت تعكس الدفء في قلوبنا والضوء على وجوهنا، وبعد منتصف الليل بدأ الثلج بالهطول، اجتمعنا في خيمة واحدة على صوت غناء لوكس بلغته البولندية نضم اكتافنا لبعضنا حتى يعبر الدفء إلى قلوبنا، وقتها كنت انظر من خلف الخيمة الى دراجاتنا السوداء والتي اصبح لونها يميل للابيض من قطرات الثلج العالقة بها، وفي الصباح وبصوت عال صرخت نعم انها المغامرة الاولى في روتانغ وانني آت اليك ايتها القمم المتبقية انتظريني، ويقولون لي نحن معك ايضا دعها تنتظرنا « اي القمم».
العودة الى منالي من نفس الطريق الذي واجهناه في مشقة الصعود عدنا الى النزل الجميل وقررنا ان نضع ايدينا في مجموعة واحدة اطلقت عليها اسم الترحال بلا حدود بفكرة اننا نصعد القمم بأخلاقنا لا بطاقاتنا.
يقول مراد هذه البداية منذ عام 2009 والتي غطت سلسلة جبال الهمالايا بقممها المتناثرة على أرتفاع 4200م عن سطخ البحر إلى 6200 وكانت من خلالها رحلتي الناجحة إلى أعلى طريق على وجة الكرة الأرضية طريق كاردونغ لي لاداك 6200م عن سطح البحر ومسافة 2800كم وصعودي لقمة وادي سبتي 5200 م 1800كم عبر الدراجة النارية، لقد أصبحت أبحث عن كل الأماكن التي تعلوها القمم الشاهقة فكانت رحلتي إلى نيبال لقمة فش تيل ورحلتي لجورجيا وارمينيا لقمة ارارات 4000م عن سطح البحر وماليزيا لقمة بينانغ 2600م وبعض القمم في تركيا وتايلاند، مضيفا انه صعد لاغلب قمم سلسلة الهمالايا المشهورة التي تعتبر الأعلى في ارضنا والتي عبرها بدراجته النارية واشار مراد ان مجموعة الترحال بدون حدود تلتقي في العام ثلاثة شهور وتحديدا في عطلة الصيف واحيانا في عطلة الشتاء أو إجازة الربيع القصيرة وذلك بسبب الأعمال التي يرتبط بها جميع إعضاء المجموعة في بلادهم نبحث في هذه الفترات من الإجازات عن مغامرات جديدة عبر الدراجات النارية الرويال إنفلد بريطانية المنشأ وصناعة الهند و التي اصبحت ماتورا له جزء مهم في ترحالنا نبحث من على ظهرها عن السلام والأمان وروعة المكان بحضن الطبيعة الجميلة ودفء القلوب نبحر بعادات وتقاليد الشعوب من طعام ولباس وغيرهما، دعمنا الوحيد هو محبة المعجبين من الناس لنا؛ لاننا وجدناها مجرد هواية نعشقها حيث أصبحت مع مرور الزمن تسكن في النفس كمغامرة جريئة لا أكثر من ذلك تمتاز المجموعة بخبرة عريقة بالتقاط الصور الرائعة وتصوير الفيديوهات ببراعة المصور والمخرج إقبال قريشي الذي عمل جهدا كبيرا لإلتقاط اجمل صور لنا أثناء عبور القمم.
مضيفا ان طموحه هو كطموح أي مغامر يعشق الطبيعة الجميلة وأطلب من الله العلي القدير أن يحقق لي حلمي المرجو بأن اعبر كل طرقات الكرة الأرضية وقممها وصحاريها ووديانها وجبالها وأنقل كما كان ينقل ابن بطوطة ثقافات وتقاليد المجتمعات وان اكون سندبادا حقيقيا لا خياليا كما ذكرته قصص الف ليلة وليلة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش