الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتدى التماسك الاجتماعي وبرنامج UNDP

تم نشره في الخميس 27 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً
عوض الصقر

منتدى التماسك الاجتماعي الذي نظمه برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP في عمان الاسبوع الماضي بمشاركة مئة شخصية يمثلون خمسين جمعية ومؤسسة مجتمع مدني من محافظات معان والطفيلة وإربد والزرقاء والمفرق، شكل معلما هاما في مسيرة العمل الاجتماعي التطوعي الأردني، حيث تركزت محاور المنتدى على مناقشة دور مؤسسات المجتمع المدني في تحقيق مفهوم التماسك الاجتماعي والسلم الأهلي بما يمكنها من التعامل مع التحديات المختلفة التي تواجه المجتمع.
بكل تأكيد فإن مؤسسات المجتمع المدني بشكل عام والجمعيات الخيرية بشكل خاص تضطلع بدور إنساني وتنموي كبير في المجتمع كهيئات رديفة لمؤسسات العون الاجتماعي الرسمية مثل صناديق الزكاة والمعونة الوطنية والتنمية والتشغيل لتحقيق مفهوم التماسك الإجتماعي حقيقة ملموسة على أرض الواقع، بدلا من أن يظل الإنطباع السائد عن الجمعيات الخيرية بأنها معنية بتقديم طرود الخير والمواد التموينية والمساعدات العينية في مناسبات محددة من السنة فحسب.
لقد نفذت الجمعيات والمنظمات المشاركة عدد من المشاريع التنموية بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وحققت قصص نجاح ريادية في مواجهة التحديات والمشكلات التي تفاقمت في الآونة الاخيرة في المجتمع كنيجة لتداعيات أزمة اللجوء السوري بما في ذلك مشكلات الإدمان والمخدرات وتمكين المرأة والشباب وذوي الاعاقة وتطوير وتحسين مستوى الخدمات البلدية المقدمة للأهالي في ضوء شح الموارد الطبيعية والامكانات المادية.
كمشاركين في فعاليات المنتدى، كنا نتوقع حضور وزيرة التنمية الاجتماعية حيث أن غالبية الجمعيات المشاركة تتبع للوزارة وكان لديها ما تقوله عن دعم هذه الجمعيات بما يمكنها من تحقيق مفهوم السلم الأهلي والتماسك الاجتماعي كما كنا نتوقع أن يحضر وزير التخطيط الذي لديه أيضا ما يقوله حول  الوكالات والمنظمات الدولية المانحة وطبيعة المشاريع التي تدعمها وكذلك إجراءات الحصول على المنح التي تقدمها.
لكن مع الأسف، لم يحضر أي منهما.
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخذ بزمام المبادرة لعقد هذا المنتدى حيث ناقش المشاركون على مدى يومين سبل مواجهة التحديات التي أثرت على التماسك الاجتماعي والسلم الاهلي، بما في ذلك التحديات المشار إليها آنفا.
وفي هذا المقام لا بد من الاشارة الى الجهود التي بذلتها مديرة برنامج الامم المتحدة الانمائي سارة اوليفلا لإنجاح هذه التظاهرة وتأكيدها على دعم مؤسسات المجتمع المدني لتتمكن من الاضطلاع بدورها على الوجه الأكمل لتحقيق مفهوم تأهيل مؤسسات المجتمع المدني بما يمكنها من خدمة المجتمعات الأهلي على الوجه الأمثل.
إن المنظمات المشاركة تنتهز هذه الفرصة لتعرب عن تقديرها للسفير الياباني في عمان الذي أكد على إلتزام بلاده لدعم خطط برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المتعلقة بتمكين مؤسسات المجتمع المدني وصولا لتحقيق شعار مجتمعات مدنية مرنة ومتماسكة من خلال بناء شراكات حقيقية مع هذه المؤسسات بالتنسيق والتعاون مع الوزارات والمؤسسات الحكومية المعنية لتدريب الشباب وبناء قدراتهم وزيادة الوعي المجتمعي ازاء مختلف القضايا والتحديات التي تواجه المجتمع.
منتدى التماسك الاجتماعي شكل تجربة فريدة وغير مسبوقة لتبادل الخبرات والتجارب بين الجمعيات والمنظمات المشاركة في إطار المساعي المشتركة للتعامل مع التحديات والمشكلات التي تواجه السلم الأهلي والتماسك المجتمعي، والأمل معقود أن تحذو الهيئات والمنظمات الدولية المانحة العاملة في الأردن حذو برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعقد منتديات مماثلة حيث أنها تشكل فرصة مناسبة للعصف الذهني وتبادل الأفكار والخبرات حول سبل مواجهة التحديات والمشكلات التي تؤثر على السلم الأهلي والتماسك المجتمعي بدلا من التعامل مع الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني بشكل فردي، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش