الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأونروا» تستنكر إدراجها في قائمة «أسوأ 10 أعمال معادية للسامية»

تم نشره في السبت 29 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً


عمان - ليلى خالد الكركي

استنكرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى «الاونروا» إدراجها في قائمة نهاية العام لمركز «سيمون فيزنتال» في الولايات المتحدة «لأسوأ عشرة أعمال معادية للسامية في أنحاء العالم».
ووضع المركز المذكور الوكالة الاممية في المرتبة الخامسة، حيث اتهمها باستخدام منهج دراسي «يروج لمعاداة السامية بالإضافة إلى رفضها طباعة كلمة إسرائيل وعدم استعدادها لتدريس عن الهولوكست».
وعقبت « الأونروا» على هذه الادعاءات في بيان صحافي أمس الأول الخميس، بالقول إن «الأونروا بصفتها وكالة أممية، تدعم وتروج نشاط مبادئ وقيم الأمم المتحدة، بما في ذلك تعزيز حقوق الإنسان الأساسية لذلك، نحن نعارض بشدة أي ربط للوكالة بالعنصرية بجميع أشكالها».
وجاء في المراتب الأربعة الأولى المذبحة التي وقعت في معبد يهودي في مدينة بيتسبرج الأمريكية في أكتوبر»تشرين الأول» الماضي؛ والتعليقات المسيئة التي أدلى بها زعيم جماعة أمة الإسلام لويس فاراخان في مدينة ديترويت الأمريكية بشأن اليهود، و وضع الصليب المعقوف في جامعات أمريكية، والأزمة المستمرة المعادية للسامية المحيطة بزعيم المعارضة في البرلمان البريطاني جيرمي كوربن وحزبه. من جهته قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. احمد ابو هولي، رئيس دائرة شؤون اللاجئين، إن إدراج» الاونروا»، في قائمة نهاية العام لمركز «سيمون فيزنتال» في أمريكا، لأسوأ عشرة أعمال معادية للسامية في أنحاء العالم،» تحريض على الوكالة، وامتداد للحملة المعادية التي تقودها حكومة الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية ضد «الاونروا»  لإنهاء دورها من خلال تجفيف مواردها».
واوضح ان « الاونروا» وكالة أممية يحكم عملها ميثاق الأمم المتحدة ومبادئها السامية، وتمارس عملها وفق التفويض الممنوح لها بالقرار 302 في إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وتلتزم في برامجها التعليمية بالمنهاج التعليمي للدولة المضيفة للاجئين، مستنكراً اتهام المركز للوكالة الاممية باستخدام منهج دراسي يروج لمعاداة السامية، ورفضها تدريس الهولوكست.
ورفض زج مركز «سيمون فيزنتال»، « للاونروا» بقوائمها لمعاداة السامية أو ربطها بالعنصرية، لافتاً إلى أن المركز الذي يقوده جماعات يهودية، «يهدف من وراء خطوته تشويه صورة «الأونروا» أمام العالم لوقف تمويلها، وإنهاء دورها كمدخل لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، وإسقاط حق العودة لفتح الطريق  أمام حكومة الاحتلال الإسرائيلي لتجسيد يهودية دولتها».
وأكد د. أبو هولي، أن حملة العداء المحمومة التي تستهدف «أونروا» «لن تنطلي على المجتمع الدولي، الذي أكد دعمه للوكالة وتمسكه بتفويضها في استمرار عملها لحين إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين طبقاً لما ورد في القرار الاممي  194».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش