الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جهود حكومية جادة لمحاربة الفساد تؤكد السير في الدرب الصحيح

تم نشره في السبت 29 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً
نيفين عبد الهادي



النظر إلى النصف الممتلئ من الكوب، ليس فقط مهارة وقدرة على تجاوز الطاقة السلبية في الحياة، إنما هي اليوم حاجة، للكثيرين، حتى نخرج جميعا من عنق زجاجة ظروف متعددة تدفعنا للبحث عن كل ما يؤشّر ولو إشارة إلى غد أفضل، ولذلك بطبيعة الحال دوافع يجب توافّرها حتى نخرج من حالة النظر للجزء الفارغ من الكوب لجهة الممتلئ منه.
اليوم، ونحن نقف أمام تحديات ومصاعب، وعقبات، يتطلب النظر للجزء الممتلئ من كوب حياتنا الكثير من الأسباب والدوافع التي تدفعنا لذلك، ولعلّ ذلك يتوفر في توفير العلاج والتصويب لمشاكل وعقبات طالما شكا منها المواطنون، ودعوا لحلّها، إنما لم يكن اجتثاثها، ويمكن الجزم بأن أكثر هذه الإشكاليات تمكن في ملفات الفساد على اختلاف أنواعها وتخصصاتها، كونها أكثر دلالات عدم العدالة، وحلّها يقود دون أدنى شك للشعور بالعدالة، وتكافؤ الفرص، والاطمئنان على يومنا ومستقبلنا، والأهم على الوطن!!!!
محاربة الفساد، حالة، وليس مجرد حديث أو فزعة، إنما هي حالة يجب أن يؤسس لها، ضمانا للاستمرارية، والأهم ضمانا لإنهاء كل شكل من أشكاله، ذلك أن الوصول لبلد آمن بالمطلق من الفساد، لا يمكن اطلاقه رمزا عشوائيا، إنما يحتاج لجهود جبّارة، وممارسات عملية مقنعة، تؤكد الجدية في التعامل مع هذا الجانب الهام، والذي يعدّ ركيزة أساسية إن لم يكن أساسا لأي إصلاح يأمله الجميع من مسؤولين مواطنين.
حكومة الدكتور عمر الرزّاز، لم تفغل هذا الجانب، في تأسيسها للكثير من الحالات الجديدة التي تجعل من خطاها أكثر عملية، وتبتعد في مساحات تخطيطها عن جدليات المساحات الضبابية، والتي تخلق بكثرة الحديث دون التطبيق العملي، وبالتالي جعلت من موضوع الفساد حالة عمل، دائمة ومستمرة، ونهج إصلاح، تعتزم من خلاله تحقيق عدالة سعى لها المواطنون، وطالبوا بحسمها، وكانت ولاتزال مطلبا شعبيا، سعيا للوصول للنظر بعملية للجهة الممتلئة من كوب الحياة.
يمكن التأكيد، بل الجزم، أن للحكومة جهودا ايجابية في محاربة الفساد، الأمر الذي يؤكد سير خطاها في الدرب الصحيح، بهذا الشأن، إذ لا يمكن الحسم بالقول، إنه تم القضاء على الفساد، وإغلاق كافة ملفاته، عندها ننقل الملف برمته لمساحة أخرى أقرب إلى اللاواقع، إنما يمكن القول وبصوت مرتفع أن الخطى الحكومية تسير في الطريق الصحيح لمحاربة الفساد وبشكل مؤسسي، وعملي، وبخطوات وأدوات قانونية عملية تضمن تحقيق انجازات في هذا السياق.
وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانه غنيمات كشفت أن الحكومة حولت 53 قضية وردت في تقرير ديوان المحاسبة إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، فيما تعاملت مع 50 مخالفة لاسترداد الأموال، واقتربت من الانتهاء من جرد كل القضايا التي جاءت في تقرير ديوان المحاسبة لعام 2017، مؤكدة أن هذه الإجراءات جميعها تعكس جدية الحكومة في محاربة الفساد.
ولا شك أن الرقم، يحسم الجدل، ويجعل من العمل أكثر عملية وجدية، وعندما نتحدث عن مجرد خطوات عملية، لمتابعة القضايا التي وردت في ديوان المحاسبة، حتما لذلك أكثر من بعد، يضاف لجدية الحكومة بمحاربة الفساد، ولعل أبرزها، جانب الوقاية، ذلك أن قناعة من ينوي ارتكاب المخالفة أو الفاسد، بوجود عقاب، حتما لن جرؤ على ارتكابه، وهذه نقطة هامة وأسياسية في محاربة الفاسدين، وحماية مقدرات الوطن.
وفي ذات السياق، أعلنت غنيمات أن هيئة النزاهة ومكافحة الفساد حولت هذا العام 123 قضية إلى القضاء، تم التحقيق فيها وثبت وجود شبهات فساد فيها، ما يشير إلى وجود أشخاص متورطين في جميع هذه القضايا، وإجراء محاسبة حقيقة للفساد والفاسدين.
وعند الحديث عن (123) قضية فساد، تحال للقضاء، من قبل هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، خطوة أخرى لمزيد من الضبط، واجتثاث الفساد، ومحاربته، ووضع سد منيع أمام كل من تسوّل له نفسه، للإقدام على أي شكل من أشكال الفساد، الأخذ بكل هذه الجدية والمتابعة، لمنعه، ومحاربته، وتسييج الوطن والمال العام بسياج القانون والقضاء العادل.
كما أشرّت الناطق الرسمي باسم الحكومة على جانب غاية في الأهمية، وهو المتعلق بالتشريعات، عندما أكدت على أن الغاية من تعديل كل التشريعات هو محاربة الفساد وتحصين المال العام أكثر مما كان عليه في الماضي، ولذلك أيضا دلالات على الجهود الحكومية في محاربة الفساد، في ظل خطوات أخرى ترافقها تجعل العمل مؤسسيا منضبطا يضمن الاستمرارية، والسير بدرب القضاء على الفساد، وتحقيق أكثر المطالب الحاحا من المواطنين، وأكثر مؤشرات العدالة انتشارا، واتساع نافذة الأمل لغد أفضل، وجعل أنظارنا جميعا للجزء الممتلئ من كوب الحياة، ودرب المستقبل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش