الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

2019 إن مع العسر يسرًا

خالد الزبيدي

الاثنين 31 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 1840


بألم وشظف عيش بلغ منا مبلغا نودع العام 2018، ونتهيأ لاستقبال العام الجديد بصبر وأمل ان تزول عنا غمة ثقيلة، وحتى لا نغرق بالتشاؤم فالموازنة العامة لاول مرة منذ زمن يتوقع ان تغطي الايرادات المحلية للنفقات الجارية وهو تطور اذا تطابقت حسابات الحقل مع حسابات البيدر تكون الامور ماليا تسير باتجاه إيجابي في ظل ظروف غاية في الصعوبة والتعقيد.
القطاع الخاص من جانبه يعاني ظروفا غير منتعشة، فالقطاعات الرئيسية بحاجة الى تنشيط من حيث الاجراءات وتخفيض تكاليف الانتاج ( السلعي والخدمي )، فهياكل اسعار الفائدة على تسهيلات الدينار بلغت مستويات عالية ترهق الجميع وتحد من ارتفاع الانشطة الاستثمارية، كما تخفض القدرة الشرائية للمستهلكين اما الاسواق التجارية التي عانت من ركود مستحكم خلال عامي 2017/2018، ينتظر ان تواجه تحديات إضافية في العام 2019، عناوينها الرئيسية خروج الالاف من تجار التجزئة من السوق، وتمتد آثارها الى السوق العقارية التي ستواجه زيادة المساحات المتاحة للايجار في ظل ضعف الاقبال على ايجار العقار لغايات ممارسة الانشطة التجارية والاستثمارية.
وفي نفس الاتجاه فإن قطاعات حيوية تطالب الحكومة بمستحقات مهمة لاستمرار نشاطات تلك القطاعات منها على سبيل المثال «المقاولين» يطالبون بمستحقات تقدر بـ 100 مليون دينار، وشركات الادوية تطالب بمبلغ مماثل، ومصفاة البترول الاردنية بـ 530 مليون دينار، وتطالب شركات توزيع الطاقة الكهربائية بحوالي 300 مليون دينار، اي ان الدين العام يفترض ان يتضمن هذه المطالبات التي تزيد عن مليار دينار، وهذه المبالغ ترفع الدين العام ( الداخلي والخارجية ) عن 100 % نسبة الى الناتج المحلي الاجمالي المقدر في نهاية العام المقبل.
ان السماح لتباطؤ الاقتصاد اكثر سيفضي يقينا الى عدم تحقيق زيادة الايرادات المالية المرسومة في مشروع الموازنة للعام 2019، وهذا تحد كبير سيعقد ظروف المالية العامة اكثر، ويعيدنا الى الوراء مجددا وفرض المزيد من الضرائب والرسوم واللجوء للاقتراض، وهذا من شأنه ان يؤثر على التصنيف الائتماني خصوصا وان الرصيد الجاهز من العملات الاجنبية انخفض مؤخرا بنسبة مؤثرة وبلغ 10.4 مليار دولار لاول مرة منذ سنوات.
حماية الاقتصاد في هذه المرحلة مطلوبة ويفترض ان تولى اولوية قصوى والبدء بتقنين المستوردات غير الاساسية ومدخلات الانتاج، ورفع الرسوم الجمركية على المستوردات الكمالية والسلع المعمرة للتأثير الايجابي على النمط الاستهلاكي الزائف الذي يهدد الرصيد الجاهز من العملات الاجنبية ويرهق الصناعات الوطنية...لنجعل العام 2019 عام يسر بالانتباه للاقتصاد الحقيقي والاهتمام به.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش